المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.616
دينار اردني5.108
يورو4.264
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.964
درهم اماراتي0.985
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-03-14 13:50:01

"حمدي قرعان" بطولة لم تتكرر

"حمدي قرعان" اسم لفدائي فلسطيني يستحق التكريم المتميز والدائم من أمة تعشق المقاومة، ومن مقاومة تقّدر رموزها، ومن شعب يصِّر على ديمومة مقاومة الاحتلال من أجل انتزاع حقوقه الثابتة وقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. ليس من هؤلاء فحسب، وانما يستحق تقدير ما تُسمى في عالم اليوم، بالعدالة الدولية، التي تقضي بحق الشعوب في تقرير مصيرها على أرضها، وتمنح الشعب الفلسطيني الحق في ممارسة المقاومة بكل أشكالها في طريق سعيه لطرد المحتل عن أرضه. وان هذا الحق في النضال، يُسمى أصحابه (محاربو الحرية)، على اعتبار أنهم لا يحاربون من أجل العنف، بل لأن قوى أكبر منهم قد أجبرتهم على خوض الحرب لانتزاع الحرية والسلام.

"حمدي قرعان"، اسم لثائر حر شكّل مفخرة لأمة عشقت المقاومة. واسم لفدائي فلسطيني حفر اسمه عميقا في تاريخ المقاومة الفلسطينية واحتل مكانة متقدمة على قائمة رموز المقاومة، وعنوان لفيلم بطولي لم يسبق له مثيل في التاريخ، ولم يتكرر بعد، وقد لا يتكرر أبداً.

وهو اسم لأسير فلسطيني يقبع بشموخ في سجون الاحتلال منذ الرابع عشر من آذار/مارس عام 2006، ب ويتمتع بإرادة صلبة ومعنويات عالية وعزيمة قوية، وهامته تعلو جدار السجن الشاهقة، وحاضر يشع نورا بين شعبه وقواه المناضلة رغم غيابه القسري لأكثر من عقد من الزمن وراء الشمس وبين جدران الزنازين المعتمة. فهو مثال مشّرف يستحق التعريف به والإشادة بجرأته. هذا أقل ما يمكننا فعله.

"حمدي قرعان" هو من نجح في دخول فندق (حياة ريجنسي) بالقدس المحتلة، الذي يخضع لحراسات وإجراءات أمنية مشددة، ويصل إلى أكثر وزراء دولة الاحتلال تطرفاً وكراهية للفلسطينيين والعرب ويُدعى "رحبعام زئيفي"، وبجرأة غير مسبوقة يُشهر مسدسه المزود بكاتم الصوت، وبهدوء الواثق يضغط على الزناد ويطلق رصاصاته على رأسه وقلبه، فأرداه قتيلاً أمام غرفته رقم "816" وتمكن من الانسحاب من المكان بهدوء.

وكان قرعان، مع ثلاثة آخرون ينتمون للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قد تمكنوا في السابع عشر من تشرين أول (أكتوبر) عام 2001، من تنفيذ عملية بطولية غير مسبوقة في تاريخ المقاومة، تمثلت بقتل وزير السياحة الإسرائيلي "زئيفي" وزعيم حزب الاتحاد الوطني اليميني المتطرف، وذلك في الذكرى الأربعين لاستشهاد "أبو علي مصطفى" الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي في السابع والعشرين من أغسطس  عام 2001.

لم تكن تلك العملية مجرد براعة في التخطيط وجرأة في الضغط على الزناد أو حنكة وسرعة في التنفيذ والانسحاب، وهي ليست مجرد طلقات عابرة من مسدس ثائر، وانما هي عملية بطولية لها أبعادها وتداعياتها واستحقاقاتها. فهي الأولى من نوعها والأرفع بمستواها، وغير مسبوقة على الاطلاق. وهي التي زلزلت أركان الاحتلال ومؤسساته المختلفة، وشكّل ضربة موجعة وغير مسبوقة لأجهزة الأمن الإسرائيلية المتعددة، ولأنها كذلك فهي التي دفعت الاحتلال لاتخاذ اجراءات انتقامية وقاسية بحق الشعبية في رسالة لردع الآخرين.

وسيبقى التاريخ يحفظ السابع عشر من أكتوبر بفخر وعزة، وسيبقى ذاك اليوم محفورا في الذاكرة الفلسطينية وعلامة بارزة في سجل المقاومة، ومنارة لكل الثوار وعنوانا للمقاومين الأبطال. كما وسيبقى الأسير "حمدي قرعان" رمزاً لمقاومة المحتل، وبطولة لم تتكرر، وهو جزء من تاريخ كفاحي طويل وإرث نضالي عريق سطّرته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي ينتمي إليها "قرعان" ورفاقه.

إن هذا النضال ليس جريمة. وإن هذه المقاومة وسيلة مشروعة، وهي بحد ذاتها شرفٌ تعتز به الشعوب، وتتباهى به الأمم: فما من شعبٍ كريم وقع تحت الاحتلال إلا ومارس المقاومة.

بقلم/ عبد الناصر فروانة



مواضيع ذات صلة