2017-08-21الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.624
دينار اردني5.117
يورو4.258
جنيه مصري0.205
ريال سعودي0.967
درهم اماراتي0.987
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-03-18 21:22:29

الأشقر: موقف العفو الدولية تجاه الاعتقال الإداري جيد ولكن غير كافي

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

اعتبر الباحث رياض الاشقر الناطق الإعلامي لمركز اسرى فلسطين للدراسات بيان منظمة العفو الدولية، من سياسة الاعتقال الإداري ضد الأسرى الفلسطينيين جيد ولكنه غير كافي ويحتاج الى إجراءات عملية اكثر قوة للضغط على الاحتلال لوقف هذا النوع من الاعتقال الجائر .
وقال الاشقر بان "بيان المنظمة الذى صدر قبل ايام واعربت خلاله عن ادانتها لسياسة الاعتقالات الادارية المكثفة بحق الفلسطينيين "بدون لوائح اتهام ، وارتفاع عدد الأسرى الإداريين في الفترة الاخيرة ، الى ان وصلت الى 700 معتقل إداري فلسطيني في سجون إسرائيل حتى نهاية العام الماضي."
واشار الاشقر الى ان "يونتان جير" المدير العام "لمنظمة العفو الدولية" اعتبر اضرابات الاداريين على الطعام كشفت عن خدعة الاعتقالات الادارية التي تمارسها اسرائيل ضد الفلسطينيين، واثبتت انعدام تهم حقيقية تجاههم مما يرغم الاحتلال على الافراج عنهم. " مضيفا بان الاعتقال الاداري هو احتجاز تعسفي ويستخدم كسلاح سياسي ووسيلة لردع وتخويف النشطاء السياسيين والبرلمانيين والأكاديميين الفلسطينيين".
وعقب الاشقر على موقف "العفو الدولية" بانه جيد كونه صادر عن جهة دولية لها مكانتها، وان ادانتها للاعتقال الإداري واعتباره قرار سياسي تعسفي هي خطوة جيدة لإدانة هذا النوع من الاعتقال الظالم بحق اسرانا، لكنه في نفس الوقت غير كافي ويحتاج الى ترجمه حقيقية على الارض لملاحقة الاحتلال وفضح سياسته التي يستخدمها الاحتلال كعقاب جماعي ضد الفلسطينيين حيث اصدر منذ اندلاع انتفاضة الاقصى 26 ألف أمر اعتقال إداري، و خلال العام الماضي فقد اصدر (1658) قرار ادارى .
واعتبر الأشقرإصرار حكومة الاحتلال على اعتماد سياسة الاعتقال التعسفية بشكل مستمر ومتصاعد هو استهتار بالقوانين الدولية و تجاوز لكل المعايير والشروط التي تحد وتحجم من تطبيق هذا النوع من الاعتقال، وتشترط استخدامه في اضيق الحدود، مؤكداً بان العدد الكبير من القرارات التي صدرت منذ بداية العام تؤكد بانها سياسة يستخدمها الاحتلال للعقاب الجماعي ضد الفلسطينيين.
وطالب الأشقر العفو الدولية وكافة المؤسسات الدولية بموقف جاد وحقيقي تجاه سياسة الاعتقال الإداري بحق الاسرى، مؤكداً بان الامر تحاوز حد الادانات وبيانات الاستنكار، حيث تجاوزت سياسة الاحتلال كل الخطوط الحمراء، فالأسرى تنقضي اعمارهم في سجون الاحتلال دون تهمه او مبرر قانونى، والاحتلال يضرب بعرض الحائط كل مواثيق حقوق الانسان فيماي تعلق باحترام انسانيتهم وحقوقهم .
كما طالب الاشقر السلطة الفلسطينية باستثمار مواقف المؤسسات الدولية الرافض للاعتقال الإداري، لرفع دعوى على الاحتلال لاستخدامه الغير قانونى للاعتقال الادارى .



مواضيع ذات صلة