المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-03-24 05:57:41

حُجّاجُ غزة .. أرقام مُذهلة تنتظر مكرمة سعودية!

تفاجأت قبل عدة أيام عندما ذهبت إلى مقر إحدى شركات الحج والعمرة الفلسطينية لنسألهم عن مواعيد تسجيل الحجاج لإدراجهم في القرعة التي تطلقها وزارة الأوقاف والشئون الدينية، فكان ردهم أن التسجيل لفريضة الحج متوقف منذ بضع سنوات وحتى عام 2020 تقريبا، وذلك بسبب تكدّس أعداد الحجاج من قطاع غزة والذين ينتظرون دورهم في أداء الفريضة على مدار السنوات السابقة واللاحقة.

بحثت عن إحصائيات القرعة التسلسلية لموسم الحج والتي أُجريت عام 1434 هجرية الموافقة لعام 2013 ميلادية فوجدتها تحمل دلالات تستحق الوقوف أمامها مليّا، فمن بين سطورها تصطدم بواقع أليم ذروة سنامه محدودية الأعداد المسموح لها بالسفر لأداء الفريضة سنويا.
في السنوات الثلاث الماضية كان يزاح الستار عن أسماء 2000 حاج وحاجة فقط لكي يسمح لهم بتأدية فريضة الحج، وهذه الأعداد هي نسبة قطاع غزة من أعداد حجاج فلسطين بشكل عام.
تصوروا أن هذه الأعداد هي من بين 15170 حاج وحاجة مسجلة أسماؤهم على قوائم الانتظار منذ عام 1434 هجرية 2013 ميلادية، فلا يسمح لهم بالحج إلا وفق السنة التي أوقعتهم فيها القرعة العلنية التي أجرتها وزارة الأوقاف والشئون الدينية، والقرعة العلنية "قانون" تتخذه الوزارة للإنصاف بين الناس.
ركّزوا معي دقيقتين في هذه الأرقام التي سأدرجها للنظر فيها، في هذه الأثناء ينتظر 7361 حاج وحاجة مسجلة أسماؤهم ينتظرون دورهم في طوابير الحجاج الممتدة، بينهم 1971 حاج تتراوح أعمارهم بين 60 – 69 عاما، و714 حاج تتراوح أعمارهم بين 70 – 79 عاما، فيما يبلغ عدد من يزيد أعمارهم عن 80 عاما 126 حاج ينتظرون دورهم.
دعونا نقرأ الأرقام من زاوية أخرى، حيث أن عدد المسجلين منذ 8 سنوات وينتظرون دورهم بلغوا 2891 حاج، بينما بلغ عدد المسجلين منذ 7 سنوات 306 حاج، أما عدد المسجلين منذ 6 سنوات فقد بلغ عدهم 3968 حاج، وبلغ عدد المسجلين منذ 5 سنوات 152 حاج وبلغ عدد المسجلين منذ 4 سنوات بلغ 44 حاج.
ربما تصابون بالحزن والألم عندما تعلمون أن عدد الوفيات للحجاج المسجلين في القرعة زاد عن 310 حاج من قطاع غزة قضوا نحبهم وهم مسجلين وينتظرون دورهم، فيما بلغ عدد المرضى بالمئات من مرضى السرطان والقلب المفتوح والفشل الكلوي وغيرهم وهم مسجلين أيضا وينتظرون دورهم، ويضاف إلى هذه الأعداد أعداد كبيرة تقدر بالآلاف من أهالي الشهداء والأسرى والجرحى الذين ينتظرون دورهم هم الآخرين.
أما عن موسم العمرة والذي قالت عنه شركات الحج والعمرة أنه فشل بامتياز على مدار السنوات الماضية، حيث إغلاق معبر رفح أمام المعتمرين من قطاع غزة حرمهم من أداء العمرة منذ عام 1436 هـ 2015م وحتى كتابة هذا المقال في عامنا هذا 1438هـ - 2017م، مع الإشارة إلى أن المعتمرين الذين أتموا العمرة من قطاع غزة عام 1434هـ/2013م بلغ عددهم 15192 معتمرا.
بعد عام 1435هـ - 2014 تم إغلاق معبر رفح أمام المعتمرين ولم يسمح لهم مطلقا بأداء العمرة حتى يومنا هذا، فهل تعلموا أن عدد المسجلين لموسم العمرة في سنة 2015 م – 1436 هـ - ولم يتم فتح باب العمرة - قد بلغ 22000 معتمرا؟ وهل تعلموا أن عدد المسجلين لموسم العمرة في سنة 2016 م – 1437 هـ - ولم يتم فتح باب العمرة – قد بلغ 25000 معتمرا؟ بينما بلغ عدد المسجلين لموسم العمرة في سنة 2017 م – 1438 هـ ولم يتم فتح باب العمرة بلغ 28000 معتمرا؟
هذه الأرقام تزيد على كواهلنا نحن الإعلاميين والصحفيين أن نسلط الضوء أكثر على هذه المأساة التي يعاني منها الحجاج والمعتمرين في قطاع غزة لكي نعلي أصواتهم إلى المسئولين وصناع القرار بضرورة حلحلة هذه القضية وانفراجها بالسرعة الممكنة، لا سيما وأنها تعدُّ قضية دينية تتعلق بالمشاعر المقدسة ولا علاقة لها بالسياسة أو غيرها.
هي رسالة نرسلها من هنا من قطاع غزة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود ونوابه الكرام وإلى رجال الأعيان والشخصيات المحترمة في المملكة الكريمة بأهلها وشعبها بالنظر إلى حجاج قطاع غزة بنظرة خاصة وواقعهم الأليم الذي يدمي القلوب، فهم محرومون أولا من السفر سواء لأداء العمرة وثانيا فإن نسبة قطاع غزة من الحجاج تُكبّلهم وتجعلهم ينتظرون سنوات طويلة وهم يحلمون بزيارة بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج ومنهم من يموتون ويقضون نحبهم دون أن يُمتعوا نظرهم بالكعبة المشرفة وإسقاط الفريضة.
ليس من الغريب ولا في عِداد المستحيل أن توافق المملكة العربية السعودية على مكرمة ملكية خاصة لأهالي قطاع غزة بالسماح لكافة حجاجها والبالغ عددهم (كبار ومرضى وعالقين) 7361 حاج وحاجة على أن يتموا الحج دفعة واحدة هذا العام 1438 هـ - 2017م، وبذلك ستنجح المملكة في إنهاء هذه القضية وهذه المشكلة التي يعاني منها الحجاج في قطاع غزة.

إسماعيل الثوابتة

صحفي فلسطيني



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمليونيةغزةتنطلقرفضالقرارترامب
صورانطلاقةحركةحماسال30فيغزة
صورميسرةلحركةحماسفيغزةفيالذكرى30لانطلاقتها
صورمستعربونيختطفونشباناعندالمدخلالشماليلمدينةالبيرة

الأكثر قراءة