2017-08-16الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.622
دينار اردني5.122
يورو4.239
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.966
درهم اماراتي0.986
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-05-10 00:05:04

"دولة غزة على جدول الأعمال"

ليس شرطا أن يتم الإعلان عن دولة غزة عبر وسائل الإعلام أو عن طريق الجهات السيادية أو التشريعية أو ما شابه ذلك .  فإن مشروع دولة غزة هو أمر واقع ناتج عن ظروف كثيرة ومتعددة ومتاحة . ومن أهم هذه الظروف هو التدخل المباشر لبعض الدول الإقليمية في الشئن الفلسطيني في الداخل وهناك تدخلات حقيقية للجعل من قطاع غزة دولة مستقلة عن باقي الوطن وما يساعد على ذلك هو الرغبة من بعض الأطراف الفلسطينية المعنية بشكل جاد في تنمية وتطوير مشروع دولة غزة حتى لو كان على حساب وحدة الوطن ووحدة الهوية الفلسطينية .

ومن وجهة نظري كمراقب للشئن الفلسطيني أرى أن الخلافات الداخلية في الوطن هي أرض خصبة لإقامة دولة مستقلة ذات سيادة في قطاع غزة ومن أهم العوامل التي تساعد على ذلك هي رغبة  قطر وتركيا وإيران في التعامل مع قطاع غزة كدولة مستقلة عن باقي الوطن . وأيضا لا ننسى الرغبة القوية للكيان الصهيوني  في أن تكون غزة دولة مستقلة ويأتي ذلك في نطاق مشروع إسرائيل في الفصل بين أجزاء الوطن الواحد . والأهم من ذلك أن إصرار حركة حماس لعدم التعامل مع الشريك الحقيقي للقضية والوطن حركة فتح والسلطة الوطنية جعل من هدف تقسيم البلاد فرصة متاحة للجميع بما فيها الكيان الصهيوني .

كل ما ذكرناه من أسباب لإنشاء دولة غزة هي واردة وواقعية ومتاحة وناتجة عن الظروف الداخلية المعقدة . ولكن هذه الأسباب لا تبرر لنا أخطائنا ومسئوليتنا الكاملة عن هذا المشروع الغير وطني والذي يهدد الهوية الوطنية ووحدة الوطن على أرض واحدة جغرافيا وسياسيا .

ومن وجهة نظري أن الفصائل هي المسئول الأول عن مشروع دولة غزة وعلى رأسها حركة حماس لأن سيطرة حركة حماس على قطاع غزة هو السبب الرئيسي والمهم في تنمية مشروع دولة غزة والتعامل مع العالم الخارجي بشكل منفرد عن السلطة وهذا ما يجعل المشروع جاهز للتنفيذ في كل وقت ولحظة  بل هو منفذ فعليا وكل المؤشرات تدل على ذلك وخاصة ما نسمعه عبر وسائل الإعلام المختلفة عن هذا المشروع . إنصافا مني لا أريد ان أقول أن حركة حماس تسعى للحصول على دولة في غزة ولكن هي المسئول الاول عن هذا المشروع لأن ما نراه على أرض الواقع هو فعلا تنفيذ واضح وصريح لدولة غزة .

لم أرى أكثر خطرا على القضية الفلسطينية منذ سبعون عاما أكثر من مخطط تقسيم الوطن وإقامة دولة مستقلة في غزة . فيجب أن يتكاتف الجميع من أجل هدم هذا المخطط الإقليمي والداخلي ويجب أن نعلم جميعا أن دولة غزة هي من أخطر الظواهر على الساحة الفلسطينية .

 

الكاتب الصحفي : أشرف صالح

 



مواضيع ذات صلة