2017-10-17الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.511
دينار اردني4.956
يورو4.131
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-05-11 14:47:11
زج المواطنين في الصراع السياسي..

مؤسسات حقوقية: تشكيل لجنة وطنية مستقلة تتولى ملف الطاقة بغزة

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

تعصف الأزمات بقطاع غزة من كل الجوانب ومن جميع الاتجاهات لتتصدر أزمة الكهرباء بتفاقمها المشهد لدى مواطنيه بكل شرائحهم نتيجة لتعطل حياتهم اليومية بعد تدهور جدول توزيع الكهرباء إلى أقل من 6 ساعات وصل مقابل 12 ساعة قطع لتتداعى المؤسسات الحقوقية والإنسانية لإطلاق تحذيراتها بضرورة تدخل جميع الجهات المسؤولة وتتحمل مسؤوليتها ليبقى السؤال هل من صدى لهذه الإستغاثات؟!.

" لا أستطيع أن أنجز عملي الذي يعتمد على شحن بطارية اللاب توب على جدول 4 ساعات كهرباء فقط، فالمخططات التي تعتمد على برنامجي الإيكسل والأتوكاد تحتاج إلى وقت طويل من العمل والتواصل مع زملائي" هكذا استهل المهندس المدني حازم ساق الله حديثه حول تأثير أزمة الكهرباء على عمله.

وتابع ساق الله في مقابلة لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، لم أعد أتعامل مع الكهرباء بشكل أساسي في حياتي بل لجأت إلى بدائل أخرى كالبطارية واللدات، واستدرك قائلا "حتى انني استبدل جوالي الحديث الذي يستهلك كهرباء أكثر بجوال (كشاف) تمكث بطارية لأطول وقت ممكن حتى أستطيع التواصل مع زملائي على مدار اليوم".

لا تتوقف المعاناة عند من يعمل في غزة بل من يبحث عن عمل أيضا فتقول خريجة التعليم الأساسي تسنيم الكتري في مقابلة لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "أن أزمة الكهرباء تؤثر على دراستها لامتحان الوظيفة نتيجة لقلة ساعات مجيئ الكهرباء مما يزيد مخاوفها من اجتيازها للامتحان".

وتقول بسخرية "تعودت أعيننا على العتمة منذ سنوات مما يجعلنا نتفاجأ عند تأتي لساعات أكثر ".

أما الطالبة هديل (11) عاما من مدرسة مصطفى حافظ  التقينا بها في طريق عودتها للبيت بعد تقديمها لامتحانات نهاية العام تمنت أن تأتي الكهرباء طول اليوم حتى تتمكن من الدراسة بشكل جيد وتحصل علامات مرتفعة.

وتتابع في مقابلة لمراسلة "وكالة قدس نت للأنباء"، "أدرس على ضوء الكشاف أنا وإخوتي الأربعة".

وقد تضرر أكثر من نصف مليون طالب وطالبة في كافة المراحل التعليمية في قطاع غزة نتيجة تراجع جدول الكهرباء إلى أقل من 6 ساعات بالتزامن مع بدء موسم امتحانات نهاية العام.

من جهته يؤكد المواطن أكرم جودة من رفح "أن المعاناة أشد قسوة لديهم نتيجة لتعطل شركة كهرباء غزة والخطوط المصرية مما يعني قطع التيار الكهرباء من 10 إلى 15 يوما حتى يتم إعادة الصيانة من جديد".

ويتابع جودة في مقابلة لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أنه يعتمد على بدائل الكهرباء من اللدات إلى البطاريات وبعد أن تستنفذ هذه الحلول يلجأ إلى مولد كهرباء "كيلو" بعد تعبئته بالنزين ليواصل من 3 إلى 4 ساعات لمساعدة أبنائه في الدراسة ".

وقد عقد تجمع المؤسسات الحقوقية في فطاع غزة الذي يتألف من "مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق والهيئة الدولية للحقوق والتنمية ومركز سواسية لحقوق الإنسان ومؤسسة مشكاة للتنمية والعدالة والمركز الدولي للدراسات القانونية"، اليوم الأربعاء، مؤتمرا صحفيا أمام مقر UNDP في مدينة غزة حول أزمة الكهرباء لتحذير كافة الجهات المسؤولة  من استمرار الأزمة .

وقد أكد التجمع على المسؤولية القانونية لسلطات الاحتلال في توفير احتياجات سكان الأراضي المحتلة وذلك وفقا لاتفاقيات جنيف الأربعة وبروتوكولاتها 1949.

ودعا التجمع الجهات السامية بوجوب وسرعة التدخل الإنساني لإلزام الاحتلال على الوفاء بالتزاماتها تجاه المدنيين في قطاع غزة.

وشدد على ضرورة أن تقوم حكومة التوافق الوطني بدراسة جدية للمقترحات المقدمة من قبل أطراف لإقليمية متعددة لغايات الإنهاء الجذري لأزمة التيار الكهربائي المستمرة، مؤكدا على ضرورة تبني الفصائل قرار المصالحة وإنهاء الانقسام بما يتضمن حكومة الوفاق لكافة مسئولياتها وفقا لأسس وطنية تحفظ حقوق واستحقاق جميع الأطراف حسبما جاء في بيان التجمع.

وحذر من ترافق أزمة الكهرباء في غزة مع أزمة رواتب موظفي السلطة في القطاع لتكون ضمن "الإجراءات غير المسبوقة" التي أعلن عنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس تجاه القطاع.

ودعا إلى تشكيل لجنة وطنية مستقلة من شخصيات مهنية تتولى إدارة ملف الطاقة في قطاع غزة بمشاركة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني بصفة رقابية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية
صورمهرجانفيالخليللنصرةالأقصىتحتشعارالقدستوحدناوالخليلتجمعنا
صوروفدهيئةالمعابربرئاسةمهنايصلقطاعغزة

الأكثر قراءة