2017-10-17الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.511
دينار اردني4.956
يورو4.131
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-05-11 21:45:58
اعتقال القاتل المباشر للشهيد مازن فقها

ضربة للمخابرات الإسرائيلية.. تكسر سياسة "القتل الهادئ"

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

اعتبرت  الفصائل الفلسطينية، أن الكشف عن قاتل الشهيد مازن فقها ضربة قاسمة وجهت للأجهزة الأمنية الإسرائيلية وعملائها.

وأكدت الفصائل على أهمية ومتانة الجبهة الداخلية في مواجهة التحديات و المخاطر المحدقة بقطاع غزة المحاصر وتعزيز صمود أبنائه بالالتفاف حول مقاومتهم .

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن الأجهزة الأمنية بغزة تحمي ظهر المقاومة وذلك بكشفها عن جريمة اغتيال الشهيد مازن فقها.

ونقل مراسل "وكالة قدس نت للأنباء" عن داودد شهاب مسؤول المكتب الإعلامي الذي كتب في تدوينه له على صفحته الشخصية بشبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك:" الأجهزة الأمنية تكشف ملابسات جريمة اغتيال الشهيد مازن فقها رحمه الله ، وتعتقل القاتل المجرم . ما يؤكد على دورها الفاعل وجهدها الكبير رغم ظروف عملها الصعبة من حصار وقلة إمكانات ."

كما وجه داودد التحية للأجهزة الأمنية قائلا:" تحية إلى هذه الأجهزة التي تواصل عملها وتقاتل على جبهة هامة لحفظ الأمن وملاحقة العملاء ومروجي السموم ".

كسر لسياسة القتل الهادئ

و اعتبر د.سالم عطاالله اعتقال الأجهزة الأمنية بغزة لقاتل الفقها هو انجاز للمقاومة وضربة لكل من تسول له نفسه العبث بالجبهة الداخلية, وتابع عطاالله "لقد كان اغتيال فقها محاولة صهيونية خبيثة لانتهاج سياسة خطيرة في غزة قائمة على الاغتيال الهادئ ومن ثم زعزعة أمن الجبهة الداخلية الدرع الحصين للمقاومة"

 ودعا عطاالله وفق ما رصده تقرير " وكالة قدس نت للأنباء "، كل المتساوقين مع الاحتلال وأعوانه التراجع قبل فوات الآوان فمقصلة الشعب حاضرة لكل العابثين بأمن ومقدرات الوطن, وحيى عطاالله في ختام حديثه الأجهزة الأمنية التي "دأبت جاهدة لاكتشاف الجاني وعملت جادة لكسر سياسة القتل لهادئ الصهيونية المراد تثبيتها في القطاع وعززت بذلك من صمود وثبات الجبهة الداخلية التي يستهدفها العدو الصهيوني."

كما وثمنت حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين الدور الهام للاجهزة الامنية بقطاع غزة "وما نتج عن الجهد المتواصل منذ اللحظة الاولى لاغتيال الشهيد القائد مازن فقها والنتائج المشرفة بكشف القاتل وكل الخيوط للجريمة في وقت صعب ووقت حاول العدو واتباعه تشتيت الشارع واثارة الشائعات لتشويه صورة المقاومة ولضرب الجبهة الداخلية وتغيير مسار التحقيق لعدم الوصول للحقيقة ولكن ما وصلت له الاجهزة الامنية بغزة من خبرات تجاوز كل تلك الألاعيب الصهيونية ووصل لكشف الحقيقة للشارع الفلسطيني والتاكيد على وفاء المقاومة لدماء قادتها ورجالها ".

واكدت الحركة في تصريح لها بأن "الجبهة الداخلية ستبقى خلف الامن المقاوم الذي يثبت في كل لحظة بأنه منظومة متيقظة لكل مشاريع العدو ومخططاته وانها جديرة بالاحترام والتقدير رغم ظروف القطاع وتخلي حكومة رام الله عن مسؤولياتها تجاه متطلبات الاجهزة الامنية وشعبنا المجاهد بغزة ."حسب قولها

كما طالبت بضرورة سرعة تنفيذ حكم القصاص الثوري بحق كل المتورطين بالجريمة امام مرأى ومسمع الشعب الفلسطيني .

اعترافات واضحة وكاملة

و كشف رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، عن تمكن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة من اعتقال القاتل المباشر الذي نفذ عملية اغتيال الشهيد القائد مازن فقها قبل شهر ونصف.

وأوضح هنية، خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر يوم الخميس أمام منزل الشهيد فقها، أن "المجرم أدلى للأجهزة الأمنية باعترافات واضحة وكاملة"، لافتاً إلى أن" وزارة الداخلية ستعقد مؤتمرا صحفيا تشرح فيه كل التفاصيل التي تتعلق بهذه الجريمة."

وأهدى هنية هذا الإنجاز السياسي والأمني والإستراتيجي لزوجة الشهيد مازن فقها ولأهله وأحبابه، موجها التحية إلى أهالي قطاع غزة على صبرهم وتفهمهم للإجراءات الأمنية التي اتخذتها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة.

وقال هنية:" سننفذ في هذا القاتل وكل من شارك في هذه الجريمة الحكم العادل على قاعدة العدالة الثورية، وسنواصل الطريق حتى يعلم العدو بأن دمنا غالٍ."

وشكر هنية الأجهزة الأمنية التي عملت على مدار الساعة وفي كل الساحات برا وبحرا وعلى المعابر وكل ما يتعلق بإمكان الوصول إلى هذه اللحظة.

صفعة قوية للمخابرات الإسرائيلية

هذا و عقب والد الشهيد مازن فقها قائلا:" تلقينا خبر الكشف عن قاتل إبننا بكل فخر واعتزاز "، بينما عقبت زوجة فقها بالقول" تفاجئت باعتقال قاتل زوجي وان اعتقاله درس للصهاينة " .

وتعرض القائد في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس مازن فقها مساء يوم الجمعة 24 مارس/آذار لعملية اغتيال أمام منزله بحي تل الهوى في مدينة غزة، في جريمة حمّلت القسام الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عنها.

من جهته وصف الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف الكشف عن جريمة اغتيال فقها بانها صفعة قوية للمخابرات الإسرائيلية.

وجاءت أقوال الصواف في تدوينه له كتبها عبر صفحته الشخصية على شبكة التواصل الإجتماعي وقال فيها:" شكرا الأجهزة الامن في قطاع غزة ، شكرا لرجال الأمن الداخلي الذين واصلوا الليل بالنهار لكشف الحقيقة التي أكدت عليها حماس منذ اللحظة الأولى أن الاحتلال هو المسئول عن ارتكاب هذه الجريمة عبر عملائه ، وها هي اليوم تسجل انجازا أمنيا عالميا وتوجه صفقة قوية لمخابرات الاحتلال التي حاولت التضليل وحرف التحقيقات وتعاون معها بقصد أو غير قصد بهدف حرف التحقيقات وإرجاع الجريمة إلى خلافات داخلية، ها هي الحقيقة كاملة التي أعلنها السيد إسماعيل هنية".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية
صورمهرجانفيالخليللنصرةالأقصىتحتشعارالقدستوحدناوالخليلتجمعنا
صوروفدهيئةالمعابربرئاسةمهنايصلقطاعغزة

الأكثر قراءة