2017-05-24 الأربعاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.593
دينار اردني 5.078
يورو 4.016
جنيه مصري 0.199
ريال سعودي 0.958
درهم اماراتي 0.978
الصفحة الرئيسية » الأسرى
2017-05-13 15:28:43
الاحتلال يعتبره لي للأذرع..

27 يوما من الاضراب.. ولا حديث عن تفاوض بعد


غزة – وكالة قدس نت للأنباء

رغم خطورة الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، وما يتعرضون له من قمع إدارة السجون والتنكيل بهم في محاولة منها لفك إضرابهم، إلا ان أكثر من 1600 أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي يواصلون لليوم الـ 27 "معركة الحرية والكرامة"، بدعم جماهيري ودولي واسع.

بدوره عبد الناصر فروانة رئيس وحدة الدراسات في هيئة شؤون الأسرى والمحررين اكد أن المستوى السياسي الاسرائيلي يضع العقبات أمام أي مفاوضات قد تدور بين قادة إضراب الحرية والكرامة ومصلحة السجون الاسرائيلية.

واشار فروانة في تصريح خاص لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إلى تعمد وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان إفشال اي مفاوضات لمناقشة مطالب الاسرى المضربين، ويشترط إنهاء الأسرى إضرابهم عن الطعام اولا، معتبرا ان هذا الامر طبيعي لان اسرائيل ترى في هذا الاضراب شكلا من اشكال القوة ولي للأذرع لذا تحاول افشاله وهي ايضا لا تريد للاضرابات الجماعية ان تعود، مضيفا ان الشعب الفلسطيني يسعي لمعاقبة الشعب الفلسطيني من خلال النيل من جسد الاسير.

 وحذر فروانة من ارتفاع قائمة شهداء الحركة الأسيرة في أي لحظة، مضيفا أنه ووفق المعلومات والمعطيات فان الاسرى المضربين عن الطعام منذ السابع عشر ابريل الماضي، يعيشون ظروفا صعبة ومأساوية ويتعرضون لمعاملة لا إنسانية ويعانون من إعياء وإرهاق وتعب شديد أفقدهم القدرة على الحركة والتنقل ما يعني وجود خطر حقيقي علي حياتهم.

لافتا إلى انه هناك (5) أسرى قد سقطوا شهداء خلال الإضرابات عن الطعام والتي خاضها الأسرى في سنوات ماضية، وهم (عبد القادر أبو الفحم، راسم حلاوة، على الجعفري، اسحق مراغة، حسين عبيدات).

ونوه فروانة الى ان إدارة السجون الإسرائيلية لا تكترث إلى مصير الأسرى وما هي النتائج المتوقعة ضاربةً بعرض الحائط أي تدخل على أي مستوى، حيث بدأت قمعها للمضربين منذ اليوم الاول وبشكل غير مسبوق، وتتعمد إيذائهم جسدياً ونفسياً بمشاركة عدد من الأطباء الإسرائيليين كما وصعدت من اجراءاتها التعسفية والقمعية بحقهم خلال الأيام القليلة الماضية.

وعن التصعيد الاخير في التصريحات العنصرية التي تصدر عن الوزراء الإسرائيليين قال فروانة: انها تشكل حافزا للعاملين في السجون لاقتراف مزيد من الجرائم بحق المضربين، وعدم الاكتراث لتدهور حالاتهم الصحية، الامر الذي يشكل خطراً حقيقياً على حياة الأسرى المضربين عن الطعام.

ولفت فروانة إلى ان عدد الأسرى الذين تمكن المحامون من زيارتهم حتى اللحظة لم يتجاوز 15 اسيرا فقط، موضحا ان هذه هي طبيعة الاحتلال في المماطلة بالموافقة على طلبات الزيارة، إلى جانب حالات النقل السريعة والمكثفة للظاسرى المضربين، بحيث عندما يذهب المحامي لزيارة أسير ما بعد الحصول على الموافقة الاسرائيلية يفاجظا بنقل الأسير إلى سجن أخر دون اخبار المحامي بهذا النقل، مضيفا ان الهدف الاول والاخير من هذا الاجراء وغيره هو عزل الاسرى والتأثير عليهم من خلال بث الشائعات ونشر الاخبار الكاذبة ما يجعل النيل من عزيمتهم امراً سهلاً.

وبخصوص زيارة الصليب الأحمر للأسير مروان البرغوثي والتي جاءت بعد 25 يوما، اكد فروانة أن رفض الصليب الأحمر الافصاح عن أي تفاصيل حول زيارة الأسير مروان البرغوثي لأي جهة كانت حتى بما في ذلك عائلة الأسير يعتبر تقصير من جانب الصليب والذي اعتبره أنه لم يرتق لمستوى القضية ولمستوى الخطورة التي يتعرض لها الأسرى.

وتابع انه حتى بخصوص الزيارت للأسرى المضربين هناك تحفظ كبير علي دور الصليب الاحمر في هذا الامر، قائلا: من مهم ان يزور الصليب الاحمر الأسرى المضربين ولكن خطورة الامر تكمن في انه حين يزور الصليب اسيراً فهو يكتفي بهذه الزيارة، ولكن بالتأكيد هناك تطورات على صحة هذا الأسير.

يذكر أن نحو 1700 أسير بدأوا إضرابا عن الطعام في 17 نيسان الماضي، للمطالبة بتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها، وابرز: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإنهاء سياسة منع زيارات العائلات وعدم انتظامها، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وغير ذلك من المطالب الأساسية المشروعة.



مواضيع ذات صلة