2017-07-26الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.557
دينار اردني5.021
يورو4.147
جنيه مصري0.2
ريال سعودي0.949
درهم اماراتي0.968
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-05-17 15:03:58
من خلال نقل السفارة و الإستيطان

غيث: حكومة الإحتلال تسعى لرسم سياسة الأمر الواقع في القدس

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

قلل أمين سر حركة فتح إقليم القدس عدنان غيث، من مغبة التصريحات التي تصدر عن قادة الإحتلال بين الفينة والأخرى حول نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.

وقال غيث في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء": الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل أن يتولى الرئاسة كان يطلق وعودات لإسرائيل بأنه سينقل السفارة، وكان هناك تصريحات عديدة على لسان مسؤولين أمريكيين وإسرائيل حول نقل السفارة، وفي حقيقة الأمر لم يصدر تصريح رسمي من قبل الرئيس ترامب بأنه سيتم نقل السفارة للقدس.

وأضاف، وفي الأسابيع الأخيرة أكد انه ليس على جدول أعماله نقل السفارة، وهناك تطمينات من قوى على مستوى المنطقة من انه لن يكون هناك نية لنقل السفارة، ولكن حكومة الإحتلال تسعى بكل جهدها لأن ترسم سياسة الأمر الواقع في القدس المحتلة من خلال نقل السفارة.

وأوضح غيث، أنه وفي حال نفذ هذا المخطط فهذا يعني تدمير ونسف لكل العملية والاتفاقيات السلمية، وسيكون هناك تداعيات كبرى في المنطقة، وشعبنا لن يصمت أو يقف مكتوف الأيدي في حال أن تم تنفيذ هذه الخطوة الخطيرة التي تفتت حلم الشعب الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود67 .

واشنطن لم تتخذ أي خطوة

هذا وطالب مسؤولون كبار في وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين وأجهزة الاستخبارات، البيت الأبيض بعدم الاعتراف بالقدس على أنها عاصمة إسرائيل.

وحذر المسؤولون، من أن القرار من شأنه أن يلحق ضرراً بعملية السلام، وستكون له عواقب خطيرة وانعكاسات واسعة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك نقلاً عن مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية وفق ما نقلت شبكة "سي.ان.ان" الأمريكية.

وتضاف هذه التحذيرات إلى تحذيرات أخرى من جانب دول عربية خلال محادثات زعمائها مع ترامب ومستشارين في البيت الأبيض.

وتأتي هذه التحذيرات، خصوصاً من داخل الولايات المتحدة، في وقت تطالب فيه إسرائيل ترامب بأن يعلن خلال زيارته لها، الأسبوع المقبل، عن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وأبدى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، عدم تفهمه لقلق الولايات المتحدة حيال نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، الأمر الذي اعتبرته صحيفة "هآرتس" العبرية " أول خلاف علني" بينه وبين إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وكان ترامب تعهد خلال حملته الانتخابية نقل سفارة بلاده إلى القدس، إلا أن واشنطن لم تتخذ أي خطوة في هذا الشأن حتى الآن، في ظل معارضة فلسطينية وعربية من هذه الخطوة مع التحذير" من أنها قد تشعل اضطرابات جديدة".

من جانبه أوضح وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لقناة " إن بي سي"، أن ترامب لا يزال يسعى إلى تقييم ما إذا كان نقل السفارة سيساعد أم سيضر بفرص التوصل إلى سلام فلسطيني-إسرائيلي.

وقال تيلرسون إن "الرئيس حذر جدا في محاولته فهم كيف يمكن لقرار مماثل أن يؤثر على عملية السلام"، مشيرا إلى "أن إسرائيل نفسها قد تكون لها أفكار حول هذه القضية".

وأضاف أن ترامب لا يزال ينتظر معرفة ما إذا كانت إسرائيل ترى أن " الخطوة قد تلعب دورا مساعدا في أي مبادرة للسلام أم أنها ستشتت الجهود".

الاستيطان عقبة أما اى حل سلمى

وفي معرض رده على سؤال حول استمرار البناء الإستيطانى في مدينة القدس وآثاره على اى مفاوضات قادمة قال غيث:" حكومة الإحتلال الإسرائيلي اليمينة المتطرفة تسعى جاهدة لاستمرار البناء الإستيطانى في القدس والضفة الغربية لنسف حل الدولتين، وقادة اليمين الإسرائيلي يتحدثون انه لا يمكن أن يكون هناك أي قيام لدولة فلسطينية وذلك في إشارة للولايات المتحدة الأمريكية.

وصادقت ما تسمى بـ "اللجنة اللوائية للتخطيط وبالبناء بمستوطنات بنيامين" الأحد المنصرم، على بناء 209 وحدات استيطانية بمستوطنة قريبة من مدينة القدس المحتلة.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن المصادقة جاءت لبناء 209 وحدات استيطانية بمستوطنة "كوخاف يعكوف" القريبة من القدس ، وبينت الصحيفة أن مجلس المستوطنات طلب من المقاولين تقديم عروضهم للعطاء.

وأضاف غيث، والاستيطان فعلا هو عقبة في الاستقرار وأمام قيام الدولة الفلسطينية والاستيطان سرطان مستمر وأمام ذلك لن يكون هناك اى حل سلمى أو دولة فلسطينية، ونحن نقول ونترقب سياسة ترامب في المنطقة وكيف سيتعامل مع هذا الوضع القائم وتجاوز إسرائيل لكل المواثيق والأعراف الدولية، وكل ما يحصل في المنطقة من تجاوزات إسرائيلي ليس في صالح القضية الفلسطينية.



مواضيع ذات صلة