المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2017-05-20 02:46:09
عشية زيارته المرتقبة

ترامب: هناك إمكانية كبيرة للتوصل إلى اتفاق سلام

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

اعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن هناك إمكانية كبيرة للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وقال ترامب، في تصريحات أدلى بها خلال مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم" في البيت الأبيض  عشية زيارته المرتقبة إلى إسرائيل والضفة الغربية في إطار جولته الخارجية الأولى: "أعتقد أن هناك إمكانية كبيرة للتوصل إلى اتفاق، أنا أحب شعب إسرائيل، أنا أعمل بجهد كبير من أجل أن يكون ممكنا، في نهاية المطاف، تحقيق السلام بين شعب إسرائيل والفلسطينيين، وآمل في أن يتحقق ذلك أبكر مما يتوقعه الجميع".
وأضاف الرئيس الأميركي: "لدينا أشخاص مناسبون يعملون على هذا الأمر، وهم ديفيد فريدمان (السفير الأمريكي في إسرائيل) وجيسون غرينبلات (مبعوث الرئيس الأمريكي للاتفاقيات الدولية)".
ورفض ترامب الإجابة على سؤال حول ما إذا كان سيطلب من إسرائيل تقييد نشاطها الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية، قائلا: "لا أريد أن أتطرق إلى هذا الأمر، باستثناء القول، أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق".
كما امتنع عن توضيح ما اعلنه سابقا بشأن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، واكتفى بالقول: "هناك الكثير من الأمور المهمة التي نعمل عليها، سنتحدث عنها لاحقا".
ولم يستبعد ترامب إمكانية مرافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، له خلال زيارته إلى "حائط البراق"، غربي المسجد الأقصى في القدس الشرقية.
وقال ترامب: "لم نتخذ القرار النهائي بعد بشأن زيارتي إلى الحائط الغربي، نحن نكنّ التقدير الكبير لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والقرار بمرافقة حاخام لنا ناتج أساسا عن العرف السائد في المكان، مايزال بالإمكان إحداث تغيير".
يذكر أن من المخطط أن يقوم دونالد ترامب بزيارة إسرائيل والضفة الغربية يوم الاثنين المقبل.
ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الأمريكي خلال هذه الزيارة، التي ستستغرق يوما واحدا فقط، كلا من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس البلاد، رؤفيلين ريبلين، ليجري بعد ذلك يوم الثلاثاء لقاء مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في بيت لحم.
وكانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية توقفت في شهر نيسان (أبريل) من العام 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية والإفراج عن معتقلين قدامى من السجون الإسرائيلية.
وتجدر الإشارة إلى أن ترامب تحدث مرارا خلال حملته الانتخابية وبعد توليه منصب الرئيس الأميركي عن رغبته في نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.
كما أعلن ترامب، خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في البيت الأبيض، يوم 15 شباط (فبراير) الماضي، أنه لا يعتبر حل الدولتين خيارا وحيدا لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، موضحا أن هذه العملية قد تجري من خلال إقامة دولة واحدة في حال اتفق الجانبان على ذلك.



مواضيع ذات صلة