المدينة اليومالحالة
القدس19
رام الله18
نابلس18
جنين20
الخليل19
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.5439
دينار اردني4.9984
يورو4.3546
جنيه مصري0.2003
ريال سعودي0.945
درهم اماراتي0.965
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-05-20 02:53:32

رائد فارس.. ارفض شعبك يحميك

بداية ارسل لك هذا النداء نيابة عن زعيم الشعب الفلسطيني،والذي اعترف به كل محبي الحرية والعدالة والتحرر في العالم،وماهي الا ايام حتى يتجسد هذا الاعتراف الى حقيقة.
مروان البرغوثي بسعة صدره المعهودة لن يحقد عليك.لانه يعتبرك من ضحايا الاحتلال .استخدمك الاحتلال "كيس رمل" يرتكب الاحتلال كل جنونه وحقده وفاشيته على ابناء جلدتك من خلالك.
لكن عليك ان تعلم اليوم قبل غدا، اي قبل فوات الأوان .ان تكف عن ماكلفت به افعال تعذيب نفسي سادية ،هي اقرب الى جراءم الحرب.
عليك ان تحدث عائلتك بذلك.تحدثهم عن صمود وصلابةرغم مروان البرغوثي.رغم معاناته الشديدة، لاكثر من شهر .
تحدثهم عن صدقه.تحدثهم عن معاناتك من عذاب الضمير.فانت كلفت من الاحتلال بتعذيب البرغوثي نفسيا.مع انك تعلم ان البرغوثي دفع حياته ثمنا من اجل حرية شعبه.
وعليك ان تحدث زوجتك وأولادك عن نبل هذا الانسان.عن صفاء ذهنه وحيويتةوصدق ضميره.رغم عزلته الخانقة عن العالم. حدثهم عن فقدانه حوالي"16 كغ" من وزنه.حدثهن عن ابتسامة ثائر واثق مؤمن بنصرقريب.
حدثهم كيف كلفت ان تتناول ماطاب ولذ من الماكولات والعصائر والحلويات،بل وان ثنفث دخان السجائر الفاخرة، من فتحة قفل زنزانته الأقرب الى القبر المعتم.
حدثهم كيف تجيء في الصباح وعند كل موعد تعذيب نظيف البدن والهندام، حليق الذقن،تفوح منك رائحة الصابون المعطر،والكولونيا.
حدثهم عن زنزانته القذرة، وعن ملابسه الرثة،وشعره الكث.
حدثهم عن رائحة جسده التي لاتطاق.
رائد فارس اعلم جيدا ان زعيم الشعب وحركته التحررية يعتبرك مواطنا عربيا فلسطينيا.رغم انك تحمل الجنسية الاسرائيلية قسرا.
رائد فارس حتما بعد اشهر قليلة.ستلتقط لك الصحافة صورا مع مروان البرغوثي، وسيقبل اعتذارك،سيكون بجانبك واثقا ومبتسما،وانت ستفقد القدرة حتى عن ا تصنع ابتسامة حقيقية.
ولثقته بشعبه لن يتركك طويلا بحاله من عذاب الضمير، وتانيب النفس لأنه سيصفح عنك،وسيحملك سلامات القائد الواثق لذويك.
رائد فارس لم يبق لي من نصيحة لك وقبل فوات الأوان الا ان اقول لك" ارفض شعبك يحميك" فقد فعلها غيرك وقبلك.وتخلص من رجس العمالة.

يوسف شرقاوي



مواضيع ذات صلة