2018-06-25الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين24
الخليل21
غزة25
رفح26
العملة السعر
دولار امريكي3.6203
دينار اردني5.1062
يورو4.2344
جنيه مصري0.2024
ريال سعودي0.9654
درهم اماراتي0.9857
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-05-20 02:46:08

حروف دمشق

حروف دمشق

يراعُ الشِّعرِ قد نَطَقَا :
          أُحِبُّ دمشقَ و العَبَقَا

فهل تلقونَ لي وطناً
        كأرضِ الشّامِ قد عُشِقَا؟

لَحَرفُ الدّالِ مِنْ دَمِها
               تَضَرَّجَ نازفاً دَفِقَا

و تِلْوَ شهيدِها الآتي
                 شهيدٌ آخرٌ أَبَقَا

و مِيمُ دمشقَ مُغتربٌ
        يُقَاسي الشّوقَ و الأرَقَا

قصورُ البُعدِ لم تَعدِلْ
               بِمَسْقَطِ رأسهِ نَفَقَا

و أمّا الشّينُ مِنْ شعبٍ
           من الصّفوانِ قد خُلِقَا

أُثِيرَتْ حولَهُ نارٌ
          و رغمَ النّارِ ما احترَقا

و قافُ بلادِنا قَصَصٌ
            بها التّاريخُ قد صدَقَا

سَلُوا عنها فرنسا أو
        سَلُوا غورو الذي سُحِقا

سَلُوا نيسانَ إذ شَهِدَا
                جلاءً خالداً نَمِقَا

شَآمُ الرّوحِ يا وطني
             أيا قلبي الذي خَفَقَا

خُذِي عيني فلا أبغي
           بِدُونَكِ أنْ أرى الأفُقَا

خُطِفْتُ فكيفَ؟ لا أدري
     و خُضْتُ البحرَ و الطّرُقَا

لأنّي النّصفُ مِنْ رَجُلٍ
        و نِصفُ رجولتي مُحِقَا

أَعِيدُوني إلى بَلَدي
         و لو مَيْتاً و لو خِرَقا

عبدالسلام فايز / كاتب و شاعر فلسطيني



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوراطفالقطاعغزة
صورسامريونيحجونالىجبلجرزيمفينابلسبعيدالحصاد
صورمخيماتاللاجئينفيغزة
صورهنيةيزورالمستشفىالميدانيالمغربيفيغزة

الأكثر قراءة