المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله21
نابلس21
جنين24
الخليل21
غزة26
رفح26
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-06-03 13:15:18

وثيقة المبادئ والفخ الامريكي

تتضح الخطة الامريكية شيئا فشيئا مع تقدم الوقت واللقاات المكثفة التي يجريها جيسون غرينبلات وطاقمه في المنطقة لرسم خارطة ما لأطلاق مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وتهيئة كافة الاجوا لذلك على ما يبدو ان الادارة الامريكية اصبحت مقتنعة اليوم اكثر من اي وقت مضي انه لا معني لتطبيع عربي اسرائيلي بعلاقات متعددة دون تقدم فعلى على المسار الفلسطيني الاسرائيلي لذلك تدور منذ انتها زيارة ترامب للمنطقة كثافة اتصالات امريكية فلسطينية اسرائيلية لم يكشف الاعن بعضها والباقي قد يكون يدور ضمن اتصالات سرية جدا والمهم هنا اننا على قناعة بان هذه الاتصالات في مجملها تسعي لتهيئة الاجوا على الارض وترتيبها من خلال بعض التسهيلات التي تقدمها الحكومة الاسرائيلية للفلسطينيين لاستعادة ثقة الجانبين في العملية التفاوضية وفي غمار كل هذا بات السؤال هل ستشهد الايام القادمة نجاحا امريكيا ما في اطار عقد لقا قمة ثلاثي يجمع نتنياهو وابو مازن في حضرة الرئيس ترامب

اتوقع ان تسعي الإدارة الامريكية الان جديا لترتيب مثل هذا القمة وخاصة ان الدول العربية المحورية اي ما كانت تسمي الرباعية العربية تشجع على ذلك بل وتدفع باتجاه قبول ابو مازن لقا نتنياهو في واشنطن دون شروط الادارة الامريكية تعرف انه لابد من شي مهم تخرج به اثر نجاحها بترتيب لقا ابو مازن نتنياهو القادم وهو اعلان وثيقة مبادئ امريكية يوقع عليها الطرفان تأذن بتدشين مسارات تفاوضية و مسارات تطبيع عربي اسرائيلي بالجانب المقابل ومع ذلك يتولد نوع من الاثارة في التعرف على شكل وثيقة المبادئ ومعرفة ما هي الاسس التي سوف تستند اليها هذه الوثيقة وهل تتضمن الوثيقة مطبات يخشي من وقوع الفلسطينيين فيها وهل ستعتمد الوثيقة مبدأ حل الدولتين وهل سيشارك الفلسطينيين والإسرائيليين في اعداد هذه الوثيقة كل هذه اسئلة مشروعة ينبغي الاهتمام بالحصول على اجابات لها في اطار هذا المقال لان الوثيقة التي سيتم الاعلان عنها في القريب ستكون بالغة الاهمية ويمكن على اساسها الحكم على عملية السلام بالمجمل اذا ما كانت ستصل الى نتائج معقولة و بالتالي ينتهي الصراع الطويل او ان تدخل الصراع في مرحلة جديدة وما حدث يكون فقط زحزحة الفلسطينيين عن مواقفهم والحصول على تنازلات تحت دواعي الضرورات الاقليمية

اذا بنيت وثيقة المبادئ الامريكية على اساس مبادرة السلام العربية وعلى اساس قرارات الشرعية الدولية وقرار مجلس الامن 2334 وعلى اساس مبدأ حل الدولتين وليس على متطلبات الخطة الامريكية والمسار الامني لإسرائيل وخطة الين وحدها التي اعدها الجنرال الامريكي جون الين الجنرال الامريكي السابق في قوات المارينز الامريكية وايضا الانحياز الكامل في طرح قضايا الحل النهائي لإسرائيل فان هذا يعتبر من اخطر ما ينتظر الفلسطينيين انه الفخ الأمريكي الكبير الذي سيضع رقبة الفلسطينيين بين اقواسه وبالتالي يصبح الفلسطينيين غير قادرين على الانفلات منه او الانعتاق من الضغط العربي باتجاه قبول الحلول الامريكية للصراع حتى لا يفسد ذلك الصفقة الكبرى التي يجهز لها ترامب مع العرب لعل الفخ الامريكي الذي بتنا نخشاه هو القبول بالتفاوض غير مرتبط بجدول زمني ودون اسس شرعية تنهي الاحتلال ودون اعتراف واشنطن واسرائيل بالحقوق الفلسطينية كاملة وخاصة الحق في دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس العربية على حدود العام 1967 وبالتالي يتفاوض الفلسطينيون و الإسرائيليين وعلى حلول مؤقته واقتصادية و امنية مع بقا الاحتلال قائما والاستيطان مستمر والتهويد يتسارع والقتل والتدمير والهدم سيد الوقف

لا يمكن ان يعدل الامريكان في التعامل مع اطراف الصراع الفلسطينيين والإسرائيليين حتى ولو اصبح كل الذهب العربي في خزائن امريكا مقابل عدالتهم لما عدلوا او كانوا على مسافة واحدة بين الطرفين وغيروا صورة امريكا في اذهان الملايين من ابنا العالم الاسلامي والعربي لهذا فان الفلسطينيين اليوم مطالبون الا يضعوا كل شي بين يدي ترامب وحتى العرب و عليهم الحذر الا متناهي من الفخ الامريكي و القبول باي شي واي وثيقة مبادئ لابد وان يبقي موقفهم من كل شي واضح وذلك بالالتزام بالمبادئ الفلسطينية كاطار لحل الصراع والقبول بالتفاوض لأنهائه على اساس مبادرة السلام دون تغير او تعديل حتى يتفادى الفلسطينيين فخا امريكيا ومواجهة محتملة مع العرب ولعل الموقف الفلسطيني وصلابته هي التي تجبر الامريكان في النهاية لعدالة المسعي والتدخل في الصراع والالتزام بحل كافة قضاياه على اساس قرارات الشرعية الدولية واولها اللاجئين والقدس والحدود والمياه وانها الاحتلال الاسرائيلي في اراضي العام 1967 واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة وعاصمتها القدس العربية.

بفلم/ د. هاني العقاد



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدكريمكلابفيغزة
صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله

الأكثر قراءة