المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-06-29 17:59:37

بلا مجاملات... لنحفظ خط الشهداء

خلف المواقف والخطابات والبيانات السياسيّة, وفوق عشرات الآلاف من الشهداء ومئات الآلاف من الأيتام وملايين الّلاجئين في مخيّمات الفقر والجهل والحرمان من أبسط الحقوق الإنسانيّة, وعبر مسيرة نضال طويلة يرى البعض ان هناك شيئ محدد يتم اي قيادة الظل .

وهنا لا بد ان اتوقف امام تاريخ حافل وعريق لفصائل العمل الوطني الفلسطيني في النضال الوطني الفلسطيني والقومي العربي ، وخاصة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الذين قدموا قادتهم شهداء وكانوا من أكثر القيادات الفلسطينية احتراماً ومحبة، وان احد قادتهم عاش في الظل متخفياً ، يمارس العمل الثوري والنضال بكافة اشكاله حتى اعتقاله واستشهاده وهو يحظى باحترام وتقدير شعب فلسطين.

كيف يستقيم الظل في ظل حالة التردي والتمزق والتشرذم التي تعيشها الساحة الفلسطينية ، بينما البعض يصرون بعيون قوية على قيادة العمل السياسي بكل مكابرة وأنانية يقفون حجر عثرة في سبيل اي عمل يهدف الى تحصين الواقع، نقول هذا القول لعلمنا ان البعض يرفض التجديد ويريد من كل ساحة ان تتحدث فقط بواقعها دون المحاور السياسية موحدة ، لذا اصبح من الضروري إعادة النظر ، وتصحيح مسار الطاقات بدلا من إضاعتها ، وعلى الجميع ترشيد الطاقات وتنسيق الجهود من خلال وحدة الفكر وآلياته حتى يستقيم العمل.

ومن موقعي اوجه هذا النقد الذاتي على الرغم من اننا لم نسمع حتى اللحظة ما يعادل هذا النقد وضوحاً أو يلاقيه صراحة ، حتى نستطيع ان نستلهم منها معادلة شاملة ترسي ثوابت صون الموقف وتحدد اصول الصراع حتى نحفظ خط الشهداء.

من موقع الدراية الشديدة بمدى ما يجري في المنطقة وفي الساحة الفلسطينية بل في مجمل حياتنا الوطنية، لا نرى ـ مع ذلك ـ بديلاً من القول وبأعلى النبرات انه اذا كان المستقبل الذي نعيشه صعباً حقاً، فهل يمكن ان نبقي رهينة مستقبل مستحيل، واذ لا نستيسر الى وعي جملة حقائق التي نعيشها ، وان الامورلا تقوم ولا تستقيم ولا تتحول انجازاً عصياً الا بنضال شاق من اجل العمل في قيادة جماعية تقود كافة ميادين العمل الثوري.

يتذكر جيل السبعينات والثمانينات جيدا، قادة تمكنوا هم ورفاقهم من ابراز القضية الفلسطينية إلى الواجهة بعد أن كان العالم ينظر إليها على أنها قضية لاجئين فحسب،واغلبيتهم رحل بعد ان عاشوا ابطال في عيون الملايين من الجماهير الحالمين بغد أفضل .

من هنا نحن لا نعمل في الظل، نظهر الى العلن، لاننا نتمسك بالثورة طريقاً لتحرير وطننا وأمتنا من قهر الاحتلال والتبعية، والمضي بها في معارج التقدم والعدالة والوحدة.

أمام تضخم الأنا الذي يعد مرضا مزمنا يصيب اغلبية القوى والفصائل والاحزاب، تكمن الاهمية القصوى لتطبيق مبدأ القيادة الجماعية التي تفسح المجال أمام جميع المناضلين للتمرس على القيادة ، لأن الضوابط هي نفسها، و لا يميز بينها إلا طبيعة المهام الموكولة ، فالقيادة الجماعية هي تكريس للثورة الدائمة على الأفراد المصابين بالنزوع نحو الاستبداد بأمور هذا الحزب او الفصيل، و على مختلف أشكال الانحراف التنظيمي و الأيديولوجي و السياسي، فلذلك مطلوب قيادة جماعية تمتلك الرؤيا الشمولية الواعية للأمور النضالية والسياسية والاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية على المستوى الوطني والإقليمي و القومي و العالمي ، لأنه بدون امتلاك هذه الآليات لا تستطيع القيادة إدارة الصراع الوطني التحرري مع العدو الامبريالي والصهيوني ، كما لا تستطيع ادارة الصراع الطبقي في المجتمع، وبالتالي لا تستطيع قيادة الشعب نحو انتزاع حقوقه .

ان القدرة على امتلاك احترام و تقدير المناضلين الذين يقفون للدفاع عن القضية والشعب والثورة ، هذا الاحترام و التقدير لا يتأثر إلا بالتزام القيادة بالقرارات المعبرة عن إرادة و رغبة المناضلين ، وهذا يتطلب ضرورة صياغة برنامج مرحلي يناسب الاوضاع الجديدة، و يكون أرضية لتحريك الجماهير للتسريع بنضالاتها نحو تحقيق الهدف الاستراتيجي.

لقد تبين ان الصراع على السلطة لا يستند الى بعد شعبي أو جماهيري رغم مظاهره الحادَّه ومخاطره ، لا يمكن بأي حال وصفه بالخلاف الداخلي ، كونه صراع بين مراكز قوى أو تيارات فقدت الى حد كبير ثقة الجماهير بها ، فالجماهير الفلسطينية، بعد كل ما عانته وقدمته من تضحيات في مواجهة الغطرسة والعدوان الصهيوني شبه اليومي على كل مساحة أرضنا المحتلة، باتت تدرك أن ما تدعيه بعض الاطراف من شعارات ، لا يعكس جوهر الصراع أو أبعاده ومبرراته المعبرة عن حقيقته، ولذلك ايضا على الفضائل والقوى والاحزاب ان تبتعد عن المحاسيب، المستفيدون من ثمار ما يجري في الساحة الفلسطينية بصورة فاقت كل حدود المعقول أو المشروع ، ووصلت الى حد أن تراكم الثروات غير المشروعة لعدد كبير من هؤلاء ، نقلهم الى أوضاع النخب الطبقية العليا في مجتمعنا ، وهي أوضاع نقيضة لمجمل الأوضاع التي عشناها في الثورة الفلسطينية، لدرجة أن هذه النخب استطاعت أن تراكم ثروات ضمنت – بدون مبالغة- لأجيال قادمة ليس مستقبلها فقط بل مستقبل ومصالح أبناءها وأحفادها ، على حساب مصالح الجماهير والمناضلين ، وعلى قاعدة المصالح الشخصية والولاءات الفردية والاستزلام والمنافع المتبادلة ، دونما أي اعتبار للكفاءة أو الخبرة أو السلوك أو المصداقية في معظم الأحوال ، الأمر الذي أدى الى تراكم المصالح وتراكم الاستبداد في آن ، وصولا الى ما يتعرض له المشروع الوطني ،الأمر الذي أوصل المشهد السياسي الاجتماعي الفلسطيني تدفع الشارع الفلسطيني الى حافة الإحباط واليأس رغم إصراره على الصمود وتحمل المعاناة الناجمة عن الاحتلال وممارساته البشعة ضد الشعب الفلسطيني ، وهو مشهد يؤشر الى تعميق حالة الإحباط عبر امكانية عدم انهاء الانقسام وتطبيق اتفاق المصالحة .

على أي حال، في ضوء المشهد الراهن، يبدو أن مأزق الوضع الداخلي، قد وصل الى درجة لم يعد ممكناً معها الاستمرار في إدارة الأزمة ، مما يستدعي من فصائل العمل الوطني الوقوف امام مسؤولياتها لحماية المشروع الوطني الفلسطيني وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني والتمسك بخيار

الانتفاضة والمقاومة في مواجهة المخطط الصهيوني/ الأمريكي ضد شعبنا ومستقبله ، ورفض الضغوط الامريكية الصهيونية التي تحاول قطع مخصصات اسر الشهداء واسرى الحرية في سجون الاحتلال ، وعدم تغييب الأهداف الوطنية للحركة الوطنية الفلسطينية التي تتمسك و تلتف حول المهمة الوطنية المركزية و هي تحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 و إزالة الاستيطان و حق العودة و الدولة المستقلة كاملة السيادة ، لصالح أهداف و أولويات و شروط المشروع الأمريكي -الإسرائيلي ، والتصدي لسياسة التطبيع ، لاننا ما نراه من حديث عن اعادة "عملية السلام" لا تهدف إلى الوصول إلى دولة مستقلة للفلسطينيين،.

ختاما : نقول يتوجّب على فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ، أن تستنبط خطابها السياسي وتمارس دورها في م.ت.ف ، كما في أوساط الجماهير، من أجل استعادة هدف الصراع ، وان عهد فلسطين هو عهد الحرية لكل شعوب هذه المنطقة، وعهد التحرير لفلسطين وشعبها، وعهد العدالة والمساواة بين الأحرار، وعهد المحاسبة لمجرمي الحرب الصهاينة، ولمن تساوق وتحالف معهم، ولكل مجرمي الحقد الطائفي والتحالف الامبريالي الذي يمزق المنطقة ويحرم شعوبها فرصة بناء المستقبل والمصير المشترك.

بقلم / عباس الجمعة

كاتب سياسي



مواضيع ذات صلة