2018-07-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس24
رام الله23
نابلس23
جنين26
الخليل23
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6285
دينار اردني5.1177
يورو4.2546
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9676
درهم اماراتي0.988
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-08-16 22:04:23

الابعاد المحلية والاقليمية لخطة القسام في احداث فراغ أمني وسياسي

بقراءة متأنية للخطة التي قدمتها قيادة القسام، ، لقيادة حماس السياسية، رغم ادراكنا ان لا فرق بين القيادتين ،والتي تتضمن إحداث فراغ سياسي وأمني في غزة، تحمل مؤشرات خطيرة، ورسائل وردود متعددة ، للرئيس ابومازن ومصر، وإسرائيل.
اولا للرئيس محمود عباس
في ضوء الإجراءات الاخيرة التي قام به الرئيس محمود عباس، واعلان خارطة طريق لإنهاء الانقسام وما تبعها من اجراءات اقتصادية ،وسحب المستلزمات التي كانت السلطة تتبناها طيلة سنوات الانقسام كان اهمها قطاعي الصحة والتعليم .
وبعد تلك الإجراءات ادركت حماس ان الأمر وصل الى حالة الاختناق ،وبدأ ت تفكر مليا بحجم الاعباء التي ستلقى عليها ، وان ضلت تلك الاجراءات المتبعة من السلطة سيضع حكومة حماس امام خيارات وتحالفات قد تكون صعبةفي ضوء المتغيرات الدولية التي تسير بغير صالحها وتأسيسا لتلك الاجراءات لابد ان ترجع خطوات للوراء لإنقاذ الموقف، وعدم الوصول بأحوال غزة إلى نقطة ما قبل الصفر ، يصعب بعدها استدراك التبعيات والارتدادات القاسية.
رسائل لإسرائيل
حماس تدرك ان دولة الكيان دوما بحاجة الى وجود قوة منظمة تضبط الحدود الشرقية لقطاع غزة فترة الهدن الرسمية ، وخاصة مع ازدياد عدد الفصائل والمسميات وتنامي قوى السلفيين ،وطرح القسام لخطته في إحداث فراغ امني وسياسي قد يجعل عزة ولو لفترة بلا عنوان الأمر الذي يؤدي الى خروج الوضع من دائرة السيطرة ،وتنهمر الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة ، والدخول بحرب غير محسوبة النتائج ولا محددة الاهداف..
رسائل لمصر
بحكم دكتاتورية الجغرافيا والحدود المشتركة مع مصر ، والمتمثلة بشمال سيناء التي تعتبر الثقب الاسود والمخرز المؤلم للحكومة المصرية ، وفي ظل ادراك المخابرات المصرية جيدا ان أي انسياب للموقف في غزة ، سيصبح قطاع غزة ملاذا للمتشددين والفارين من سيناء ،وجبل حلال، الذين يشنون هجمات متعددة ومتكررة على ثكنات الجيش المصري، وهذا بدوره يحقق آلام غير محمودة للخاصرة الشمالية لمصر..
تأسيسا لما سبق
نرى ان تلك الخطة المطروحة حمساويا لا يمكن تنفيذها على واقع غزة في ظل التعقيدات المحيطة بها ،وكل ما يتم طرحه
يندرج ضمن محاولة التفكير لمن يبحث عن خيارات للخروج من الازمات المفتعلة والمفروضة عنوة ، الايام القادمة حبلي بالمتغيرات وهانحن ننتظر ونترقب


الابعاد المحلية والاقليمية لخطة القسام في احداث فراغ أمني وسياسي
بقلم د ناصر إسماعيل اليافاوي
بقراءة متأنية للخطة التي قدمتها قيادة القسام، ، لقيادة حماس السياسية، رغم ادراكنا ان لا فرق بين القيادتين ،والتي تتضمن إحداث فراغ سياسي وأمني في غزة، تحمل مؤشرات خطيرة، ورسائل وردود متعددة ، للرئيس ابومازن ومصر، وإسرائيل.
اولا للرئيس محمود عباس
في ضوء الإجراءات الاخيرة التي قام به الرئيس محمود عباس، واعلان خارطة طريق لإنهاء الانقسام وما تبعها من اجراءات اقتصادية ،وسحب المستلزمات التي كانت السلطة تتبناها طيلة سنوات الانقسام كان اهمها قطاعي الصحة والتعليم .
وبعد تلك الإجراءات ادركت حماس ان الأمر وصل الى حالة الاختناق ،وبدأ ت تفكر مليا بحجم الاعباء التي ستلقى عليها ، وان ضلت تلك الاجراءات المتبعة من السلطة سيضع حكومة حماس امام خيارات وتحالفات قد تكون صعبةفي ضوء المتغيرات الدولية التي تسير بغير صالحها وتأسيسا لتلك الاجراءات لابد ان ترجع خطوات للوراء لإنقاذ الموقف، وعدم الوصول بأحوال غزة إلى نقطة ما قبل الصفر ، يصعب بعدها استدراك التبعيات والارتدادات القاسية.
رسائل لإسرائيل
حماس تدرك ان دولة الكيان دوما بحاجة الى وجود قوة منظمة تضبط الحدود الشرقية لقطاع غزة فترة الهدن الرسمية ، وخاصة مع ازدياد عدد الفصائل والمسميات وتنامي قوى السلفيين ،وطرح القسام لخطته في إحداث فراغ امني وسياسي قد يجعل عزة ولو لفترة بلا عنوان الأمر الذي يؤدي الى خروج الوضع من دائرة السيطرة ،وتنهمر الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة ، والدخول بحرب غير محسوبة النتائج ولا محددة الاهداف..
رسائل لمصر
بحكم دكتاتورية الجغرافيا والحدود المشتركة مع مصر ، والمتمثلة بشمال سيناء التي تعتبر الثقب الاسود والمخرز المؤلم للحكومة المصرية ، وفي ظل ادراك المخابرات المصرية جيدا ان أي انسياب للموقف في غزة ، سيصبح قطاع غزة ملاذا للمتشددين والفارين من سيناء ،وجبل حلال، الذين يشنون هجمات متعددة ومتكررة على ثكنات الجيش المصري، وهذا بدوره يحقق آلام غير محمودة للخاصرة الشمالية لمصر..
تأسيسا لما سبق
نرى ان تلك الخطة المطروحة حمساويا لا يمكن تنفيذها على واقع غزة في ظل التعقيدات المحيطة بها ،وكل ما يتم طرحه
يندرج ضمن محاولة التفكير لمن يبحث عن خيارات للخروج من الازمات المفتعلة والمفروضة عنوة ، الايام القادمة حبلي بالمتغيرات وهانحن ننتظر ونترقب

بقلم د ناصر إسماعيل اليافاوي



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجماهيرغفيرةبقطاعغزةتشيعجثامينشهداالأمس
صوروداعشهداالقصفعليمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالشرقخانيونسجنوبقطاعغزة
صورجثمانالشهيدعبدالكريمرضوانالذيقضىبقصفاسرائيليشرقرفح

الأكثر قراءة