2017-09-20الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.507
دينار اردني4.957
يورو4.211
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.935
درهم اماراتي0.955
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-09-05 14:23:57
لم يكن يحمل أي رسائل خاصة..

ماذا قال السنوار لرئيس الصليب الأحمر عن جنود الإحتلال الأسرى؟

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

في اجتماع مغلق وعلى مدار ساعة التقى رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار برئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر "بيتر ماورير"، الذي يزور قطاع غزة في مهمة إنسانية كما هو معلن، لكن ماذا عن خبايا هذه الزيارة وخاصة فيما يتعلق بقضية" جنود الإحتلال الأسرى " لدى كتائب القسام .

وفي قراءة عامة يمكن القول أن ماورير لم يكن يحمل اى رسائل خاصة " ضغط أو مقترحات"من قبل إسرائيل لبحث مصير الجنود، كون هناك لجان تعمل بالخفاء وهي متمرسة بهذا العمل أكثر من ماورير الذي يريد أن يكون هناك تحريك عام لهذا الملف و الحديث عن جوانب إنسانية و الاتفاقيات الدولية في التعامل مع الأسرى.

وحول هذه الزيارة وما تحمله من معاني، قال الكاتب و المحلل السياسي الدكتور ذوالفقار سويرجو:"إن زيارة رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر لغزة هي اعتراف مؤسسة دولية بحكم حماس في غزة ..خاصة انه التقى يحيى السنوار" .

وفيما يتعلق بقضية الأسرى الإسرائيليين أوضح سويرجو، وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، أن "ماورير سيحاول العمل على تحريك ملف الاسرى الصهاينة في غزة و مطالبة السلطة المعترف بها بالالتزام بالقانون الدولي .فيما يتعلق بمعاملة الأسرى الصهاينة ، و كذلك إطلاق تهديدات مبطنة بان استمرار حكم غزة قد يكون مكلفا جدا على المدنيين و حركة حماس، وعلى حماس أن تحزم أمرها في اتجاه المصالحة وحل اللجنة الإدارية، وكل الحراك في المنطقة لا يبعث على الطمأنينة" .

لا حل ولا انفراجة

من جهته قال عبد الناصر فروانة، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الهيئة في قطاع غزة، تعقيبا على زيارة رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر "بيتر ماورير"، وعلاقتها بالجنود الإسرائيليين:"إنه لا حل ولا إنفراجة في موضوع الجنود الإسرائيليين المحتجزين في غزة إلا في إطار "التبادلية".

وبتقديري الحديث مع رئيس حماس يحيى السنوار كان حول موضوع الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس. وسيتطرق -كالعادة- الى الجوانب الانسانية واتفاقيات جنيف والتعامل مع الأسرى والكشف عن مصيرهم والسماح لممثلي الصليب الأحمر بزيارتهم.

وأضاف: وعلى الصليب الأحمر أن يلزم اسرائيل أولا باحترام الاتفاقيات الدولية في تعاملها مع آلاف الأسرى الفلسطينيين ووقف انتهاكاتها وجرائمها بحقهم.

وقال فروانة وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"،  بأنه حينما يتعلق الأمر بالأسرى الإسرائيليين يتحدثون عن الحقوق الإنسانية ويطالبون بتطبيق الاتفاقيات والمعايير الدولية في التعامل مع الأسرى. أما فيما يتعلق بآلاف الأسرى الفلسطينيين وعلى مدار عقود مضت، لم نسمع لهم صوتا ولا نرى فعلا مؤثرا. وهذا الأمر رأيناه حينما كان "شاليط" في قبضة المقاومة في غزة، وتردد بعد حرب 2014 وسمعنا وسنسمع عنه مجددا يوم غد.

السنوار: وعدنا للأسرى جميعا بأننا سنفرج عنهم

هذا والتقى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته اواخر الشهر المنصرم،بعائلات الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة، والتقى بوالدة الجندي أورون شاؤول الذي يعتقد أنه قتل خلال الحرب على غزة، وبذوي اليهودي الاثيوبي الأصل - أفرا مانغيستو، وبأهل الشاب البدوي هشام السيد، اللذين عبرا الحدود نحو قطاع غزة ولم يعودا.

وفي وقت سابق أشار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، الى أن حماس جاهزة لإجراء مفاوضات فورية "عبر وسيط" للتباحث في صفقة تبادل أسرى، بشرط ان تفرج إسرائيل عن أسرى أعادت اعتقالهم ضمن صفقة "شاليط".

وقال في لقاء مع الصحفيين بغزة "لدينا من الأوراق في ملف الأسرى يجعلنا واقفين على أرض صلبة والتزامنا ووعدنا للأسرى جميعا بأننا سنفرج عنهم في صفقات مشرفة ونتنياهو يبيع الوهم لأهل الجنود الأسرى الإسرائيليين لدينا".

وأضاف أنه لن تبدأ مفاوضات لصفقة تبادل جديدة قبل أن يفرج الاحتلال عن أسرى صفقة وفاء الأحرار الذي أعاد اعتقالهم.

وشدد السنوار "جاهزون لإجراء مفاوضات فورية عبر وسيط للتباحث في صفقة تبادل أسرى إذا ما أفرجت إسرائيل عن أسرى أعادت اعتقالهم في صفقة وفاء الأحرار".

يذكر أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قال إن حكومته مطالبة بعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبت خلال صفقة "وفاء الأحرار"، والتي أرغمت إسرائيل بموجبها بالإفراج عن 1027 أسيرا وأسيرة، مقابل الإفراج عن الجندي غلعاد شاليط الذي أسر خمس سنوات لدى كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.

جاءت تصريحات ليبرمان ردا على الانتقادات والاتهامات للحكومة الإسرائيلية التي وجهتها إليها عائلات الجنود المحتجزين في غزة، وذلك في أعقاب طلب منسق الأسرى والمفقودين في مكتب رئيس حكومة الاحتلال، ليئور لوتن، من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إعفاءه من منصبه، بعد أن توصل إلى قناعات أن المفاوضات بين إسرائيل وحماس لإتمام صفقة تبادل تعثرت ووصلت لطريق مسدود، وإن مساحة المناورة بالمفاوضات التي يحددها المستوى السياسي له لا تمكنه من التقدم بالمفاوضات، بل وتقلصت مؤخرا.

يذكر ان جيش الإحتلال اعتقل 202 من محرري صفقة شاليط، بينهم 111 أسيرا ما زالوا رهن الاعتقال بسجون الاحتلال، زاعما أن 7 إسرائيليين قتلوا بتوجيهات من محرري الصفقة.



مواضيع ذات صلة