2017-09-25الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.489
دينار اردني4.941
يورو4.174
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.93
درهم اماراتي0.95
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-09-07 13:57:30
ليست لها علاقة بالجنود الإسرائيليين..

زقوت: الزيارة هدفها الوقوف على تأثير المستوطنات الإسرائيلية والقيود على غزة

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

نفت الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن يكون الهدف الرئيس من زيارة رئيس اللجنة "بيتر ماورير"، للأراضي الفلسطينية وإسرائيل، هو الحديث عن ملف الجنود الإسرائيليين في قطاع غزة.

ووصل "ماورير" ووفد مرافق له الأراضي الفلسطينية، قبل يومين ، في زيارة هي الثانية من نوعها في غضون ثلاث سنوات، للوقوف على الأوضاع الإنسانية للمدنيين، والحوار مع السلطات بشكل ثُنائي ومباشر؛ سيختتمها اليوم الخميس بمؤتمر صحافي في القدس المُحتلة.

وقالت، الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة سهير زقوت، لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، ردًا على تساؤل حول ما يُشاع، عن أن الهدف الرئيس من زيارة رئيس اللجنة هو مطالبة "حماس" بالكشف عن مصير الإسرائيليين المفقودين في غزة : "تلك المعلومات غير صحيحة"؛ مؤكدةً أن متابعة المفقودين من كلا الجانبين يشغل اللجنة الدولية مُنذ سنين.

 وأضافت، زقوت : "ملف المفقودين والأسرى هو من ضمن المواضيع التي طُرحت من قبل الجانبين أثناء  الاجتماعات مع رئيس اللجنة الدولية، لكنه لم يُشكل الهدف الرئيس للزيارة". ولفتت، إلى أن هدف الزيارة يتمحور حول ملفين رئيسيين ، هما: التبعات الإنسانية الوخيمة للمستوطنات الإسرائيلية على حياة المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية؛ والأوضاع الإنسانية الصعبة والمُتدهورة بشكلٍ مُستمر بفعل القيود المُشددة المفروضة على حركة الأفراد والبضائع في قطاع غزة منذ عشر سنوات.

وتابعت، زقوت : "هذان الهدفان لأجلهما زار رئيس اللجنة الدولية الأراضي المحتلة وإسرائيل، وعن لقاءاته مع السياسيين رفيعي المستوى التي دارت مع كل من : رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سيتم مشاركة جزء منها  خلال المؤتمر الصحافي في القدس اليوم".

 وأوضحت، إلى أنهم تابعوا ما نشرته وسائل الإعلام، الذي سلط الضوء على مسائل تهم كل جانب ، مسمية ما يدور في الإعلام "تسييس للعمل الإنساني"؛ مُضيفةً : "نعرف أن هذه التسمية قوية جدًا، لكن لا مفر من استخدامها ، فتسييس العمل الإنساني لا يعود بالفائدة على المدنيين المتأثرين من النزاع".

وقالت زقوت، : "الآلة الإعلامية في كلا الجانبين حاولت تسليط الضوء على المواضيع التي تهمها؛ فكان هناك كثير من التكهُنات والتحليلات، مع أن الأمور منذ البداية واضحة؛ فرئيس اللجنة الدولية (ماورير) قال بنفسه بعد لقاء السنوار إنه جاء من أجل تقييم الأوضاع الإنسانية، و رؤية الأمور على الأرض بعد ثلاث سنوات من زيارته الأخيرة".



مواضيع ذات صلة