2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-09-12 15:47:45
وبال على الشعب الفلسطيني..

مهنا: اتفاقية أوسلو خطوة إلى الوراء في طريق تحرير فلسطين

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا، أن اتفاقية أوسلو أحدثت شق طولي في الموقف السياسي في الساحة الفلسطينية، لأثارها الكارثية سياسياً لأنها لم تؤسس لدولة فلسطينية في حدود الـ 67 بهروب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتنسيق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إنهاء خيار حل الدولتين، واقتصادياً بتأكيدها على تبعية الاقتصاد الفلسطيني لإسرائيل، وأمنياً بإفرازها التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وقال مهنا في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن تأثير اتفاقية أوسلو على القضية الفلسطينية  بعد 24عاماً على توقيعها، إنها " كانت خطوة إلى الوراء في طريق التحرير، على خلاف ما اعتقد من وقعوا عليها".

وبشأن الايجابيات التي قدمتها اتفاقية أوسلو  للفلسطينيين أكد رباح أن "مسألة الحكم الذاتي ُطرحت على الفلسطينيين في الثمانينات، عن طريق روابط القرى في الضفة الغربية وتم رفضها، بالإشارة لتأسيس أوسلو لفترة حكم انتقالي لمدة خمس سنوات".

ونوه إلى أن اتفاقية أوسلو كانت وبال على القيادات الفلسطينية التي دخلت إلى أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية وقامت إسرائيل باغتيالها، كالشهيد أبو علي مصطفى. على حد قوله

وبشأن تأثير اتفاقية أوسلو على عمل منظمة التحرير الفلسطينية أكد أن "المنظمة لم توافق بكل فصائلها على اتفاقية أوسلو، فالعديد من الفصائل كانت ضدها بالإضافة لشخصيات مستقلة ".

ونوه إلى أن 8 أعضاء فقط من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من أصل 16 عضو، وافقوا على الاتفاقية بالإضافة لوجود خلافات داخل حركة فتح نفسها على الاتفاقية.

وشدد على أنه "في الوقت الذي يتم التأكيد على منظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، ينبغي وقف الهبوط السياسي لقيادة المنظمة الممثلة بالرئيس محمود عباس".

ودعا مهنا لضرورة "توقف الرئيس عباس عن سياسية الهيمنة والتفرد بمنظمة التحرير الفلسطينية ، والدعوة لعقد مجلس وطني توحيدي ببرنامج كفاحي بحضور جميع فصائل العمل الوطني والإسلامي".

وقد وقعت إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية أوسلو في مدينة واشنطن الأمريكية في 13 سبتمبر 1993، وهي أول اتفاقية سلام تم توقيعها وتم الاعتراف من خلالها بمنظمة التحرير باعتبارها الممثل للشعب الفلسطيني.



مواضيع ذات صلة