2018-06-18الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6311
دينار اردني5.1202
يورو4.2078
جنيه مصري0.2034
ريال سعودي0.9683
درهم اماراتي0.9887
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-09-13 16:12:27
استعادة دورها ضرورة ملحة..

خالد: أوسلو قزمت منظمة التحرير وضخمت السلطة

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد، أن اتفاقية أوسلو التي مر على توقيعها 24 عاماً،  قزمت دور منظمة التحرير الفلسطينية، مقابل تضخيم دور السلطة الوطنية الفلسطينية، مشدداً على ضرورة استعادة دورها القيادي باعتبارها البيت الجامع للفلسطينيين.

وقال خالد في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، حول وضع منظمة التحرير الفلسطينية ما قبل وما بعد توقيع اتفاقية أوسلو إن "الصورة الذهنية  لمنظمة التحرير عند  الفلسطينيين كانت مشرقة، بإعادتها الهوية والحضور السياسي للقضية الفلسطينية في المحافل العربية والإقليمية والدولية حتى توقيع اتفاقية أوسلو، التي أدت لتغول السلطة الوطنية الفلسطينية على صلاحياتها ، مما أدى لإضعاف مؤسسات ودور المنظمة".

وشدد على أن "مرجعية السلطة ينبغي أن تكون  لمنظمة التحرير الفلسطينية وليس العكس، وأن يتم ترجمة فعلية للأمر بخضوع مؤسسات السلطة بكل التفاصيل لرقابة ومسؤولية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بدلاُ من تضخيم دور سلطة، التي تمتلك بلدية تل أبيب صلاحياتها أوسع من صلاحيتها". على حد قوله

وأكد أنه ينبغي عدم الالتفاف على هيئات منظمة التحرير وتجًييرها لصالح هيئات ومؤسسات ووزارات السلطة الوطنية الفلسطينية".

وبشأن كيفية عودة الدور القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية أكد أنلا"منظمة التحرير بأمس الحاجة الآن إلى تعزيز وتطوير أوضاعها، وأن تنفتح على جميع ألوان الطيف السياسي والمجتمعي الفلسطيني".

ونوه إلى أهمية التحضير لعقد دورة للمجلس الوطني الفلسطيني تشارك فيه جميع ألوان الطيف السياسي والمجتمعي الفلسطيني دون استثناء، بما فيها حركتي فتح وحماس، والمنظمات الفلسطينية الموجودة في الخارج، كي تكون منصة انطلاق لحضور منظمة التجرير باعتبارها الممثل الشعبي والوحيد.

ويذكر أن المنظمة لم توافق بكل فصائلها على اتفاقية أوسلو، فالعديد من الفصائل كانت ضدها بالإضافة لشخصيات مستقلة .



مواضيع ذات صلة