2017-10-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.489
دينار اردني4.932
يورو4.103
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.931
درهم اماراتي0.95
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-09-13 19:22:27
رغم الأوضاع الأمنية الصعبة..

حُجاج غزة يشيدون بالتسهيلات المصرية

رفح – تقرير| وكالة قدس نت للأنباء

أشاد عدد كبير من حجاج بيت الله الحرام، فور وصول قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، على مدار اليومين الماضيين، بإجراءات السلطات المصرية، التي سهلت عبورهم، رغم الأوضاع الأمنية الصعبة، في الطريق، بمحافظة شمال سيناء.

وأكد الحجاج، في لقاءات مُنفصلة مع مراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، أن السلطات المصرية قدمت لهم التسهيلات من مطار القاهرة الدولية، حتى معبر رفح البري، أقصى شمال شرق محافظة شمال سيناء؛ من خلال عدم تفتيش حقائبهم، وتوفير حماية أمنية من الجيش لحافلات الحجاج، من مدخل سيناء حتى المعبر.

وثمن الحجاج، الدور المصري الكبير للتخفيف من معاناتهم، وعدم تعرضهم للاهانات والتفتيش، خاصة على الحواجز الأمنية في سيناء، وبذل الجيش جُهدًا كبيرًا على الطريق المؤدية للمعبر، ما سهل عملية وصولهم، دون أن يعترضهم أحد، أو يُعرقل وصولهم.

ووقع أول من أمس، حادث استهداف ارهابي للشرطة المصرية، غربي مدينة العريش المصرية، لحظة وصول الحجاج الفلسطينيين لمدخل محافظة شمال سيناء، بمنطقة "بئر العبد"، ما أخر وصولهم لساعات، قبل أن تصل فرق التأمين التابعة للجيش، وتُسهل تحركهم مع حلول ساعات المساء لمعبر رفح.

ونوه الحجاج، إلى أنهم انتظروا أكثر من ثماني ساعات في "بئر العبد" تحت أشعة الشمس الحارقة، بفعل الحدث المفاجئ، حتى وصلت فرق الجيش لتأمين حافلات، من مدخل شمال سيناء حتى المعبر؛ مُشيدين بتعامل الجيش الحسن معهم، والسكان المصريين القريبين الذين قدموا لهم الماء وبعض المشاريب والمأكولات.

وأشاد الحاج أسعد أبو سنيمة من فوج الحجاج الأول، بالإجراءات المصرية، التي سهلت عبورهم لقطاع غزة؛ قائلاً : "رغم أن الطريق كانت صعبة وشاقة، وتوقفنا لنحو ثماني ساعات، بفعل حادثة التفجير في العريش، إلا أننا نُدرك أن ذلك خارج عن نطاق إرادة المصريين وإرادتنا، لذلك تحملنا، وعانينا مثلهم".

وأضاف أبو سنيمة : "لحين تم تأمين الطريق لنا، لتسهيل تحركنا نحو معبر رفح البري، في ظل الأوضاع الصعبة"؛ مُشيرًا إلى أنهم كانوا متعاونين معهم، وحريصين كُل الحرص على حياتهم، بدا ذلك من خلال وضع أمن، رغم أننا شعرنا بالضيق الذي أصابهم، بفعل الأحداث التي وقعت".

بدور، ثمن الحاج نمر أبو زرقة خلال حديثه مع مراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، تعاون السلطات المصرية معهم في الإجراءات، التي خففت من معاناتهم، التي استمر لنحو "30ساعة" من مطار القاهرة حتى معبر رفح؛ جراء الأحداث الصعبة في سيناء

وقال : "صحيح أننا عانينا من الانتظار، خاصة كبار السن، والجلوس على المقاعد لساعات طويلة، لكن ذلك يعود للأوضاع الأمنية، نحن قدرنا ذلك، ونشكر لهم حُسن التعامل، وتأمين حافلات الحجاج، حتى وصولها لمعبر رفح بسلام، دون أن يتعرض أي حاج لأذى".  

لا يختلف حال الحاجة "أم نور"، عن سابقيها، والتي عبرت عن سعادتها الغامرة، بأن عادة سالمة للوطن سالمة، رغم مشقة السفر؛ مُشددة على أن أنهم يعلموا أجر المشقة في طريق تأدية هذه العبادة التي تُشكل نصف الدين، وفي طريق العودة.

وأشارت الحاجة "أم نور"، إلى أن الطريق صعبة كانت فقط في سيناء، وانتظروا ساعات، لكن المعاملة كانت حسنة معهم، وتم تأمينهم من قبل الجيش المصري، رغم الظرف الصعب؛ مؤكدةً عدم تعرضهم للتفتيش أو الوقوف على أي حاجز أمني؛ قائلة : "مصر بلدنا، تربينا في عهدها، نتمنى لها الاستقرار وأن تتوحد كلمة العرب  والمسلمين، وتتحسن الظروف".  

وبدء وصول حجاج قطاع غزة، مساء الاثنين، عبر معبر رفح البري، الذي يُفتح استثنائيًا لعبورهم، وسيستمر حتى غد الخميس، بواقع "800حاج يوميًا"، على متن ثلاث رحلات جوية. 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورفلسطينيونيتجولونفيصحراالبحرالميتشرقبيتلحم
صورأبومازناثنالقاالملكالأردنيعبداللهالثانيفيعمان
صورولادةتوأمسياميفيمستشفىالشفابغزة
صورالحمداللهيزورالمواطنةنسرينعودةويهنئهابنجاحزراعةالرئة

الأكثر قراءة