2017-12-12الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-09-20 12:13:43

ابو يوسف: اللقاء الثنائي بين الرئيس عباس- ونظيره الامريكي لقاء بروتوكولي

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن اللقاء الثنائي بين الرئيس عباس- والرئيس الامريكي ترامب يعتبر لقاء بروتوكوليا، ولن يخرج بالجديد على صعيد عملية السلام.

وأضاف أبو يوسف، في حديث لوسائل الاعلام، إن الإدارة الأميركية الحالية لا تملك خطة محددة وواضحة لإنجاز العملية السلمية، مشيرا ان خطاب ترامب تجاهل القضبة الفلسطينية ودعا الى توطين اللاجئين في الدول المستضيفة ، وهو خطاب يعبر عن الكراهية والحقد والانحياز الاعمي للاحتلال ، مؤكدا ان الرد على خطاب ترامب يجب ان يكون بموقف عربي ودولي من اجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وخاصة حق العودة للاجئين من ابناء شعبنا الى ديارهم وفق القرار الاممي 194 ، واقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

واكد أبو يوسف، إن اتفاق القاهرة، الذي جرى توقيعه في أيار (مايو) 2011، هو اتفاق المصالحة الوحيد، ولا حاجة إلى اتفاقات أو حوارات جديدة.

ورأى أبو يوسف ، إن هذا الاتفاق يحدد الآلية المناسبة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وإجراء الانتخابات العامة، تمهيدا للتطبيق الفعلي لهما.

واعتبر أن الظروف والمعيطات الراهنة تدفع باتجاه إنجاز المصالحة، وتحقيق الوحدة الوطنية، في ظل تصعيد عدوان الاحتلال الإسرائيلي ضدّ الشعب الفلسطيني، والإنحياز الأميركي المفتوح له، وغياب أفق سياسي لتقدم العملية السلمية.

ولفت إلى الظروف المعيشية المتدهورة التي يعيشها أهالي قطاع غزة، في ظل الحصار الإسرائيلي المفروض عليهم، مؤكدا بأن المصلحة الوطنية تقتضي إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

واشار ان قيام حركة حماس بحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، خطوة بالاتجاه الصحيح نحو إنجاز المصالحة، مبينا أهمية تمكين الحكومة لأداء مهامها وعدم عرقلة عملها في القطاع، والاشراف على الوزارات والمؤسسات القائمة، لافتا إلى ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء الانتخابات العامة، مفيدا بأن مصر، بثقلها الوازن، تشكل الضمانة الأكيدة للالتزام بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، والمسؤولة الأولى عن متابعة التنفيذ والإشراف عليه.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على أن الكل الفلسطيني يثق بالدور المصري المعتبّر والحريص على إنجاز المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.



مواضيع ذات صلة