المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-10-08 14:10:59
لا مكان للشيطان..

المصالحة في القاهرة تحت خيار إما أن ننجح أو ننجح

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

هناك إجماع من طرفي الانقسام حماس وفتح وعامل مشترك من أجل إتمام المصالحة بين شطري الوطن، بأن شعار لقاء القاهرة يوم الثلاثاء القادم ينطلق من مبدأ "إما أن ننجح أو ننجح"، فلا مجال هنا الآن للفشل، لأن لم يعد هناك مكان للشيطان السياسي لكي يدخل في إفساد أجواء المصالحة.

فالمصالحة الآن باتت الأقرب، ورغم كل ما يقال بأنها تأتى في إطار صفقة القرن، فإن الشارع لا يكترث لا للقرن أو من يقف ورائه بقدر ما يريد أن تنتهي هذه الحقبة السوداء من تاريخه لكي تعاد له الحياة التي سلبت منه منذ11 عاما بسبب الانقسام الأسود و الحصار الذي دمر كل مناحي الحياة به.

معالجة كل العقبات

وأمام هذه الإيجابية قال الكاتب و المحلل السياسي الدكتور وجيه أبو ظريفة، إن هناك إرادة فلسطينية لإنهاء الانقسام، لتوفر قناعة لدى الجميع أنه لا مستقبل منفصل لغزة عن بقية الأراضي الفلسطينية، وكذلك هناك إرادة إقليمية جرى التعبير عنها من خلال الدور المصري الفاعل الذي تحول من راعي للحوار إلى ضامن لتنفيذ الاتفاقات، بالإضافة إلى الإرادة الدولية التي عبر عنها منسق عملية السلام بالشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف بدعم المجتمع الدولي لعملية المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية، والتعهد بالمساهمة بجهد أكبر في معالجة كل العقبات التي يمكن أن تصادفها.

وأضاف أبو ظريفة وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، ان قطار المصالحة تم وضعه على سكة الانطلاق، لكن قوة الدفع ما زالت غير كافية، وتتطلب الدخول إلى ميدان الاختبار العملي والذي بدأ مع قدوم الحكومة وسيستكمل في اجتماعات القاهرة الثلاثاء القادم.

دمج موظفي حماس وحل الملف الأمني

وتابع أبو ظريفة، أن الحكومة بحضورها إلى غزة اطلعت على التحديات التي تواجهها، حيث أن قطاع غزة لا يعاني من أزمة الكهرباء فحسب، بل يعاني من البطالة والفقر في صفوف المواطنين والخريجين الجدد، إضافة إلى أزمة الماء.

واختتم أبو ظريفة حديثه عن المصالحة بالقول، "إن دمج موظفي حماس وحل الملف الأمني هي من أهم الملفات الحساسة في ملف المصالحة، وهذه الملفات تحتاج إلى التروي في حلها على أساس ما تم الاتفاق عليه في القاهرة عام 2011.

الأحمد والعاروري

فالكل الفلسطيني ينظر بإيجابية وأهمية إلى عودة السلطة لكى تتسلم مسؤولياتها في قطاع غزة، وذلك من باب المصلحة العامة، ونلمس ذلك من خلال ما قال وزير الخارجية مصر راعية المصالحة، سامح شكري بالامس، إن من مصلحة مصر والشعب الفلسطيني عودة السلطة ومؤسساتها إلى قطاع غزة وتولي مسؤولياتها.

وذكر شكري بأن السلطة الفلسطينية يجب أن تكون مسيطرة على المعابر، وأن تنتهج  حركة حماس سياسة تبتعد عن أي نوع من الضغط والتأثير على الأمن القومي المصري.

ومن المقرر ان يلتقي وفد من حركة فتح ووفد من حركة حماس في القاهرة، وذلك في إطار لقاءات المصالحة في سبيل مناقشة القضايا والملفات العالقة للبحث فيها، والتوصل إلى نقاط لقاء، وعقب زيارة الحكومة إلى قطاع غزة والتي استمرت 3 أيام.

علما ان وفد حركة فتح الذي سيصل الثلاثاء إلى العاصمة المصرية القاهرة، لإجراء لقاءات مع حماس، يرأسه عضو اللجنة المركزية، ومسؤول المصالحة فيها عزام الأحمد، ويضم (حسين الشيخ، روحي فتوح، وأحمد حلس، ود. فايز أبو عيطة، واللواء ماجد فرج).

هذا وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الدكتور احمد مجدلاني، إن حوار القاهرة بين وفدي فتح وحماس نهاية الأسبوع الجاري سيبحث وضع جدول زمني لتنفيذ اتفاق القاهرة ويوم واحد يكفيها .

بينما قال عضو المكتب السياسي لحماس روحي مشتهى، إن وفد حماس الذي سيتواجد في القاهرة الثلاثاء القادم سيكون شاملاً للأقاليم الثلاثة للحركة "قطاع غزة والضفة الغربية والخارج".

وسيترأس وفد حماس لأول مرة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، وكانت حماس قد أعلنت عن انتخابها للعاروري نائبا لرئيس مكتبها السياسي، الأسبوع الماضي.

نهاية الوجه القبيح للسنوات الأحد عشر السوداء

فالمصالحة الفلسطينية قادمة لا محال، وذلك بعد أن استثمر الاحتلال الإسرائيلي كثير هذا الانقسام لصالحة وبث الفرقة بين أبناء الوطن الواحد، وتعقيبا على ذلك قال الكاتب و المحلل السياسي مازن صافي وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، إن قدوم حكومة التوافق إلى قطاع غزة وبتوجيهات مباشرة من الرئيس محمود عباس، وإجراء اجتماعات مكثفة بحضور مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، ووفد رفيع من المخابرات المصرية، وقيادة حركة فتح، وحركة حماس، وشخصيات وطنية من الفصائل المختلفة ووفود من المؤسسات المحلية والموظفين والشباب، كل هذا سجل نجاحا لبرنامج الحكومة بكامل أركان وزارتها وهيئاتها والذي استمر لثلاثة أيام متتالية، وقد أكد الجميع أنه لا عودة للوراء، ولا يمكن تكرار التعثر السابق.

وأوضح صافي، أن الكل الفلسطيني يترقب نهاية الوجه القبيح للسنوات الأحد عشر السوداء، والإعلان عن نتائج اجتماع القاهرة القادم، للبناء عليه، ولأنه لا دولة لفلسطين إلاّ والقدس عاصمة لها، وغزة جزء أصيل فيها.

المؤتمر الوطني الشامل

وشدد صافي على أن أهمية تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية تكمن في قراءتنا لحكومة نتنياهو المدعومة من إدارة ترامب تتوافق، التي تراهن على صراعات وفتن طائفية ومذهبية وإثنية في الداخل العربي، واستمرار الانقسام الداخلي الفلسطيني، على اعتبار أن الصراعات الداخلية والانقسام يصون أمن "إسرائيل" ومصالحها في المنطقة.

وبعد أن ألغت حركة حماس لجنتها الإدارية في قطاع غزة، واستلام حكومة الوفاق الفلسطيني للوزارات، سُجلت تراكمات إيجابية لهذه العملية المستمرة، وبذلك يمكن أن نتابع دخول العلاقات بين حركتي فتح وحماس مرحلة هامة نحو إنهاء الانقسام وتمكين حكومة الوفاق من العمل في كافة المؤسسات ، وبدء عمل اللجان المختلفة في الوزارات وبالتزامن مع المؤتمر الوطني الشامل القادم في نهاية هذا الشهر وذلك بناء على نتائج حوار القاهرة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمليونيةغزةتنطلقرفضالقرارترامب
صورانطلاقةحركةحماسال30فيغزة
صورميسرةلحركةحماسفيغزةفيالذكرى30لانطلاقتها
صورمستعربونيختطفونشباناعندالمدخلالشماليلمدينةالبيرة

الأكثر قراءة