2017-10-18الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.511
دينار اردني4.963
يورو4.125
جنيه مصري0.2
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-10-10 20:34:39

انتهاء الجلسة الأولى.. مؤشرات إيجابية من اجتماعات حماس وفتح في القاهرة

القاهرة - وكالة قدس نت للأنباء

انتهت، مساء الثلاثاء، اولى جلسات المصالحة بين حركتي حماس وفتح في القاهرة، وسط الحديث عن اجواء ايجابية سادت تلك الجلسة التي استمرت قرابة 10 ساعات داخل مقر جهاز المخابات العامة المصرية.

وقالت قناة "القدس" الفضائية إن"جولة المباحثات الاولى سادتها اجواء إيجابية تبعث على التفاؤل والامل في الوصول لتفاهمات لتطبيق المصالحة والشراكة الوطنية"، مشيرة الى جلسات المصالحة بين حركتي فتح وحماس ستستكمل  صباح غد الأربعاء في مقر المخابرات  العامة المصرية في القاهرة."

وقال مصدر مسئول بحركة فتح رفض ذكر اسمه إن الاجتماعات بين حركتى فتح وحماس بدأت منذ الساعة 12 ظهرا بحضور جميع اطراف الحركتين برعاية مصرية كاملة.

وأضاف المصدر فى تصريحات لموقع "صدى البلد"  المصري بأن حركتي فتح وحماس فى حالة صمت إعلامي حتى انتهاء الاجتماعات بينهما وأن الغرض من كل هذه الفعاليات هو إتمام الاتفاق الموجود بين الطرفين منذ 2011 .

وأوضح المصدر أن المؤشرات الأولية للاجتماعات بين الطرفين تسير فى الاتجاه الإيجابى وهو محاولة البحث عن آليات تنفيذ الخطة المتفق عليها بين فتح وحماس تحت رعاية مصر.

واتطلقت اجتماعات بين حركتي فتح وحماس في القاهرة بنبرة متفائلة اليوم الثلاثاء إذ قال عضو بارز في وفد حماس إن "كله أمل" في التوصل إلى خارطة طريق للمصالحة.

وسيطرت حركة حماس على قطاع غزة بعد اقتتال مع حركة فتح عام 2007 لكن حماس وافقت الشهر الماضي على التنازل عن سلطاتها في غزة لحكومة الرئيس محمود عباس في اتفاق أبرم بوساطة مصر.

وتستضيف مصر هذا الأسبوع محادثات تستمر ثلاثة أيام تتناول تطبيق المزيد من الخطوات نحو المصالحة.

وقال عزت الرشق، عضو وفد حماس، على حسابه على موقع تويتر "نجتمع اليوم في القاهرة وكلنا أمل في رسم وإعداد خارطة طريق عنوانها مصالحة وطنية تجمع أبناء الوطن في سفينة واحدة نحو التحرير والعودة".

وأضاف "الوحدة والمصالحة الوطنية بين كافة أبناء الشعب الفلسطيني خيارنا الاستراتيجي للمضي قدما كصف واحد في مجابهة عدونا المشترك وانتزاع حقوقنا".

وقال عزام الأحمد أحد قيادات وفد فتح إن المفاوضات ستشمل أيضا إدارة وزارات الحكومة في غزة. ويقود وفد فتح أيضا ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات الفلسطيني وحليف الرئيس عباس الوثيق.

والقضية الثالثة المطروحة على طاولة المفاوضات ستكون مصير ما بين 40 و50 ألف موظف عينتهم حماس منذ عام 2007. ويرأس وفد حركة حماس صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة.

وتركز الاجتماعات بشكل أساسي على الأمن بما في ذلك احتمال نشر ثلاثة آلاف فرد من قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية لينضموا إلى شرطة غزة على مدار عام وهو الأمر الذي يعيد للرئيس عباس معظم نفوذه على غزة ويخفف من قبضة حماس على القطاع الساحلي.

وقال الأحمد إن الحرس الرئاسي الخاص بالرئيس عباس ينبغي أن يدير معبر رفح، المعبر الحدودي الوحيد لغزة مع مصر، تحت إشراف وكالة مراقبة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي بدلا من الموظفين الحاليين المرتبطين بحماس.

وقال إن الحكومة ستعمل من أجل استكمال ترتيبات خلال أسبوع أو أسبوعين بشأن معبري إيريز وكرم أبو سالم.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفلسطينيين من "المصالحات الزائفة" وأكد مجددا مطلب إسرائيل تفكيك الجناح العسكري لحركة حماس. وقالت حماس إن أسلحتها ليست محل نقاش.

وعبرت الحكومة الفلسطينية التي تدعمها فتح وتتخذ من الضفة الغربية مقرا عن أملها يوم الثلاثاء في نجاح محادثات القاهرة.

وقالت في بيان "أعرب المجلس عن تمنياته بنجاح جولة الحوار الوطني في القاهرة ضمن الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة، وإعادة الوحدة للوطن. وأكد جاهزيته لاستلام كافة المهام في قطاع غزة حال اتفاق الفصائل".

ومثل تسليم السلطات الإدارية تحولا مهما من جانب حماس وجاء ذلك لأسباب منها مخاوف الحركة من عزلة مالية وسياسية محتملة بعد أزمة دبلوماسية كبيرة بين قطر، المانح الرئيسي للحركة، وحلفاء رئيسيين.

وعبر الجانبان عن أملهما في أن يشجع الانتشار المقترح لرجال أمن من السلطة الفلسطينية التي تقودها فتح على حدود غزة كلا من مصر وإسرائيل على تخفيف القيود على المعابر الحدودية وأن يساعد ذلك القطاع على إنعاش اقتصاده.

وستناقش فتح وحماس موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية وإصلاحات منظمة التحرير الفلسطينية المسؤولة عن جهود السلام المتعثرة منذ فترة طويلة مع إسرائيل.

وأجريت آخر انتخابات تشريعية فلسطينية في عام 2006 حققت فيها حماس فوزا مفاجئا. وأثار ذلك خلافا سياسيا بين حماس وفتح أدى في نهاية المطاف إلى الاقتتال الذي استمر لفترة وجيزة بين الحركتين في غزة عام 2007.

وساهمت مصر بالوساطة في عدة محاولات للمصالحة بين الحركتين وتشكيل حكومة وحدة لاقتسام السلطة في غزة والضفة الغربية.
واتفقت حماس وفتح في عام 2014 على تشكيل حكومة مصالحة وطنية لكن برغم هذا الاتفاق استمرت اللجنة الإدارية التابعة لحماس في حكم قطاع غزة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية
صورمهرجانفيالخليللنصرةالأقصىتحتشعارالقدستوحدناوالخليلتجمعنا
صوروفدهيئةالمعابربرئاسةمهنايصلقطاعغزة

الأكثر قراءة