2017-11-22الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية »
2017-10-17 20:33:12
بناء على ورقة عمل من سلطة النقد الفلسطينية

مجلس محافظي المصارف المركزية العربية يقر توصية باعتماد نظام الاستعلام الائتماني الموحد

أبوظبي - وكالة قدس نت للأنباء

بناء على ورقة عمل معدة من قبل سلطة النقد الفلسطينية، أقرّ مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، في اجتماع الدورة الاعتيادية الحادية والأربعين له بمدينة أبوظبي، بتاريخ 17 سبتمبر 2017، توصية اللجنة العربية للمعلومات الائتمانية بخصوص اعتماد نظام الاستعلام الائتماني الموحد كأداة لمعالجة ظاهرتي الإفراط في الاستدانة والشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد في الدول العربية.

وأشار محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا الى المستوى المهني المتطور الذي وصلت إليه سلطة النقد، بمختلف دوائرها وكادرها، وهو ما يتجلى في علاقاتها المتطورة ومشاركاتها الفاعلة وإسهاماتها المميزة خلال المؤتمرات واللقاءات الدولية والعربية.

وقد تناولت ورقة سلطة النقد الفلسطينية أهم الأدوات المتعارف عليها دولياً والمستخدمة لضبط منح الائتمان، أبرزها إنشاء مكاتب الاستعلام الائتماني، والتحكم بأسعار الفائدة والعمولات والرسوم، وتقييد المصارف بعدم تجاوز التركزات الائتمانية الممنوحة لشخص أو جهة معينة عن نسبة معينة من قاعدة رأس مال المصرف، والتحكم بنسبة الدين إلى الدخل، والتحكم بقيمة القرض إلى قيمة العقار، وتحديد حصة الائتمان والمخاطر المصرفية، وإلزام المصارف بوضع سياسات لمنح الائتمان الاستهلاكي.

كما تطرقت ورقة سلطة النقد الفلسطينية إلى الاقتراض من مؤسسات القطاع الخاص (القطاع غير الرسمي) المتمثل بالقطاع الخاص غير الخاضع لرقابة البنوك المركزية أو الهيئات الرقابية، مشيرة إلى أن التعامل مع مؤسسات القطاع الخاص في الحصول على السلع والخدمات مقابل شيكات آجلة الدفع يشوبه العديد من المخاطر الائتمانية والتشغيلية التي تؤثر بشكل مباشر على النسيج الإجتماعي والإقتصادي، منه ارتفاع حجم

الديون غير المضمونة والمحافظ ذات النوعية المتدنية، والزيادة السريعة في ضغط الديون مع تخلف عن السداد، والمنافسة غير العادلة بين القوى غير المشروعة للقطاعات غير الرسمية وقوى الاقتصاد الرسمي، وتزايد معدل التهرب من دفع الضرائب والرسوم والغرامات، وتشجيع وتسهيل عمليات غسيل الأموال، مما يؤدي بشكل مباشر إلى اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء وزيادة التفاوت الاجتماعي.

وعن دور البنوك المركزية في معالجة ظاهرتي الإفراط في الإستدانة والشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد، أشارت ورقة سلطة النقد الفلسطينية إلى أن البنوك المركزية تسعى للمحافظة على سلامة الجهاز المصرفي من خلال مراقبة البنوك والتأكد من سلامة أعمالها ومراكزها المالية، من خلال توفير المعلومات الشاملة والدقيقة والمحدثة للمستخدمين من الجهاز المصرفي عبر أنظمتها الائتمانية التي تتمثل في نظام معلومات الائتمان، ونظام التصنيف الائتماني، ونظام الشيكات المعادة، وقاعدة بيانات قروض الإسكان والرهن العقاري، وقاعدة بيانات التسهيلات الممنوحة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وأفردت ورقة سلطة النقد الفلسطينية مساحة واسعة للحديث عن نظام الاستعلام الائتماني الموحد المعمول به في سلطة النقد الفلسطينية، من حيث تعريفه، وميزاته، والهدف من تطويره، وآلية عمله، ومحتويات التقرير الائتماني المستخرج من النظام والذي يوفر للمستخدمين إمكانية الاستعلام عن مجموعة من البيانات التي تعكس وضع العميل الائتماني على نظام معلومات الائتمان ونظام الشيكات المعادة.

جدير بالذكر أن سلطة النقد الفلسطينية تمتلك نظام معلومات ائتمانية متطوراً، يتوافق مع المعايير الدولية، ويعتبر ركيزة أساسية تستند إليها كافة المصارف ومؤسسات الإقراض في الدراسة والتحليل الدقيق للوضع الائتماني للمقترضين، الأمر الذي من شأنه أن يقلل حجم المخاطر الائتمانية والحفاظ على جودة المحافظ الائتمانية.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورطلبةعالقونبغزةيحتجونأماممعبررفحللمطالبةبسفرهم

الأكثر قراءة