2018-04-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله18
نابلس18
جنين22
الخليل17
غزة21
رفح21
العملة السعر
دولار امريكي3.5408
دينار اردني4.9941
يورو4.3347
جنيه مصري0.2001
ريال سعودي0.9443
درهم اماراتي0.9642
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-10-21 15:37:28
لابد من تأمين آليات تنفذ الاتفاق..

الديمقراطية: اجتماع القاهرة سيكون حاسماً في معالجة الملفات الرئيسية

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين رمزي رباح، أنه لابد من تأمين ضوابط وآليات تسمح بتقدم عملية المصالحة للأمام، مشدداً في ذات الوقت على أن الملفات الأساسية التي تم تأجيل بحثها تعد جوهر عملية المصالحة.

وقال رباح في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، بشأن الملفات التي سيبحثها اجتماع الفصائل في القاهرة منتصف الشهر المقبل إن "استلام حكومة الوفاق الوطني لمهامها  في القطاع يعد خطوة أولية في طريق انهاء الانقسام، لكن اجتماع القوى الوطنية والإسلامية في القاهرة سيكون حاسماً بهذا الشأن".

وشدد على أن اجتماع القاهرة سيبحث الملفات الخمس التي نص عليها اتفاق القاهرة 2011، وعلى وجه التحديد ملف منظمة التحرير الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة الوطنية، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وملف المصالحة المجتمعية، بالإضافة لملف الحريات العامة".

ونوه إلى أن الملفات الخمس سابقة الذكر، هي الملفات الجوهرية التي ترسى أسس قوية ومتينة لمواجهة أي عقبات قد تعرقل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية مع وجود أصحاب المصالح الشخصية والفئوية التي تريد إفشالها.

وبشأن الشكوك من إمكانية فشل المصالحة نتيجة تأخر الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفعه للإجراءات العقابية ضد قطاع غزة أكد رباح، أن "عدم رفع الإجراءات لن يفشل المصالحة، لكن لا مبرر لوجودها، خاصة أنها تمس حياة المواطنين في القطاع".

وشدد على أن إزالة العقوبات سيسهم في تسريع عملية الإعمار التي ستؤدي إلى تقليص نسب البطالة العالية في القطاع والعمل على بناء ما هدمه الاحتلال في القطاع خلال حربه الأخيرة عام 2014.

ونوه إلى أن الحوار الوطني الشامل على قاعدة القواسم المشتركة، سيمهد لبناء مؤسسات وطنية موحدة ومنتخبة ديمقراطياً وفقاً لقانون التمثيل النسبي الكامل.

يُذكر أن جهاز المخابرات المصري وجه دعوة للفصائل الفلسطينية لعقد اجتماع في العاصمة المصرية (القاهرة) يوم 21/11/2017 لمناقشة القضايا المتعلقة بالمصالحة الفلسطينية.

وقد خًص بدعوته الفصائل المشاركة في اتفاق 4/5/2011.



مواضيع ذات صلة