المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-11-01 00:50:06

اوقفوا الاعتداءات على المعلمين ..!!

تتعرض مؤسساتنا التربوية والتعليمية في السنوات الأخيرة الى اعتداءات من قبل الطلاب أو أولياء الأمور ، وبات المعلم يتلقى الضريات واللكمات الموجعة وهو يقوم بعمله ويؤدي رسالته .

وقبل أيام معدودات شهدنا اعتداءً مرفوضاً على معلمة في احدى مدارس الجديدة - المكر في الجليل ، وهذا الحادث ليس بحاجة الى كثير من التأمل والتحليل ، فهو يأتي في سياق العنف المجتمعي المستشري في الوسط العربي .

ونرى تجليات هذا العنف بين حين وآخر في أكثر من مكان ، في المدارس والجامعات والطرقات والشوارع والأزقة وقاعات الافراح ومقاهي الاسبرسو والمطاعم ومقاهي النرجيلة، وحتى في باحات المساجد .

وكثيراً ما نشهد صراخاً بين السائقين على حق الطريق أو حق المرور ، وكثير من الشجار في المقاهي ، واذا كانت اليد في الماضي هي التي تأخذ الحق ، فاليوم غدا كاتم الصوت والضغط على الزناد ..!

ما يحدث في مدارسنا من اعتداءات على المعلمين هو انحراف عن مسار التربية والسلوك القويم ، الذي يفتقد العديد من الطلاب والآباء ركائزه الاساسية .

لقد ضاعت هيبة المعلم ، وغاب الاحترام والتبجيل والوقار له ، فأين المشاعر الفياضة من التقدير للمعلم ورسالته ، وأين نحن من قول أمير الشعراء أحمد شوقي :

قم للمعلم وفه التبجيلا   

               كاد المعلم أن يكون رسولاً

ما نلحظه هو تدني في هيبة المعلم الى أدنى المستويات ، وتنوع أشكال الاعتداء على المعلمين ، كالسب والشتم والضرب وشد شعر المعلمات ، أو تهميش زجاج السيارة وتخريب اطاراتها .

وفي الحقيقة والواقع لا يمكن تجاهل مسؤولية بعض المعلمين ، الذين يتحملون قسطاً من المسؤولية عن هذه الاعتداءات ، وذلك باعتمادهم على سياسة الترهيب وتكميم الأفواه ، والبعض منهم أسهم بشخصيته الضعيفة المهزوزة في استقواء الطلاب عليه ، وجعلهم يمتنعون عن الاتصياع لأوامره وقراراته .

وازاء هذا الوضع المتردي في مدارسنا العربية ، فان المسؤولية مشتركة بين وزارة التربية والتعليم ، والأهل ، والمدرسة ، والاعلام لدراسة أسباب هذه الظاهرة الخطيرة ، التي تؤثر سلباً على المستوى التعليمي للطلاب والمعلمين على حد سواء ، ومعرفة أسباب العنف ضد المعلمين ، مما يستوجب التظر فيها وايجاد حلول مناسبة لحماية المعلمين ، وترسيخ الوعي بين أفراد المجتمع ، وتعزيز الاحترام بين أطراف العملية التربوية .

ويبدو اننا أصبحنا بحاجة الى طبابة اجتماعية من علماء النفس والعاملين الاجتماعيين والمستشارين التربويين وذوي الاختصاص ليقولوا لنا سبل لحفاظ على عمراننا البشري .

وأخيراً ، لا بد من اعادة الاعتبار لمكانة المعلم ، ودعمه ، واستعادة الهيبة له ، والاشادة بدوره في محافلنا الاجتماعية ، لكي يقوم بواجبه التعليمي بحس مسؤول ، وأداء رسالته التعليمية والتربوية على أكمل وجه .

بقلم : شاكر فريد حسن



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة

الأكثر قراءة