المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2017-11-05 05:14:38

برنامج كمبيوتر لكشف الانتحاريين

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

 تمكن خبراء في علم الكمبيوتر وعلماء في مجال الدماغ من تطوير أول برنامج كمبيوتر من نوعه، حيث يقوم بعمليات مسح للدماغ من أجل أن يستكشف الانتحاريين من غيرهم عبر تحليل محتوى الدماغ.
ويقوم البرنامج الجديد بتحديد الأشخاص الذين يحملون في أدمغتهم أفكارا انتحارية من أولئك الذين لا يحملون، وذلك بالاستناد إلى عمليات مسح الدماغ.
وقال الباحثون إن هذه الدراسة صغيرة نوعا ما ولكن يمكن استخدام الطريقة المبتكرة يوما ما لتشخيص الصحة العقلية، وهي تهدف لمعرفة من يميلون إلى الانتحار من غيرهم، إلا أنها قد تفيد في الوقت ذاته في عمليات مكافحة الإرهاب وعمليات الكشف عن الأشخاص الذين يفكرون بالقيام بعمليات انتحارية أو الذين لديهم ميول لذلك.
وتقول البيانات والاحصاءات إن حوالي مليون شخص في جميع أنحاء العالم يموتون عن طريق الانتحار كل عام، في حين ما يزال التنبؤ بالانتحار أمرا صعبا، وخاصة في ظل أن الكثير من الأشخاص لا يشعرون بالراحة عند الحديث عن هذه المشكلة.
وتم نشر الدراسة التي تتعلق بالبرنامج في مجلة علمية متخصصة تُدعى "نيتشر كومينيكيشنز" حيث قال الباحثون إنهم راقبوا نشاط الدماغ عند مجموعتين من البالغين، إحداها تملك أفكاراً انتحارية، عندما كانوا يفكرون في كلمات مثل "الشر" أو "الثناء".
وأضاف الباحثون إنهم تمكنوا من وضع خوارزمية قادرة على التنبؤ بمن كانت لديهم أفكارا انتحارية بدقة تعادل 91 في المئة كما توقعت ما إذا حاول شخص ما الانتحار سابقا ونجحت بدقة بلغت نسبتها 94 في المئة.
وعلى الرغم من أن هذه الخوارزمية ليست مثالية، كما أنها قد لا تُستخدم على نطاق واسع بسبب ارتفاع تكاليف مسح الدماغ، إلا أن مؤلف الدراسة، مارسيل غاست، عالم النفس في جامعة كارينجي ميلون، يقول: "سيكون من الرائع استخدام هذه الطريقة الإضافية".
وشارك في هذه الدراسة 34 متطوعا: يحمل 17 منهم أفكارا انتحارية، و17 آخرون دون أفكار مماثلة. وقرأ المتطوعون 30 كلمة كانت إما إيجابية أو سلبية أو ذات صلة بالموت (الانتحار) حيث فكروا في المعاني بينما كانوا يخضعون لنوع من مسح الدماغ، يسمى الرنين المغناطيسي الوظيفي.
ويقول غاست، كلما نفكر في موضوع معين، تنشط الخلايا العصبية لدينا بطريقة محددة. وعلى سبيل المثال، تتبع الخلايا العصبية نمطا واحدا تجاه كلمة "المطرقة" ونمطا آخر تجاه كلمة "الكلب". لذا فإن قياس هذه الأنماط يعد أكثر دقة من دراسات الدماغ الأخرى، التي تدرس منطقة الدماغ العامة النشطة.
ووجد الباحثون أن الاستجابة لـ 6 كلمات (الموت والمتاعب والهم والجيد والثناء والقسوة) أظهرت وجود اختلافات بين المجموعتين، وزودوا خوارزمية التعلم الآلي بنتائج كل شخص ما عدا واحد.
وتم تدريب البرنامج على أنماط التنشيط العصبي المتعلقة بكل مجموعة، ثم زُود بنتائج الشخص الذي تم استثناؤه، وطلبوا من الخوارزمية التنبؤ بالمجموعة التي ينتمي إليها. وتمكن البرنامج من تحقيق الإجابة الصحيحة بنسبة 91 في المئة.
وفي تجربة أخرى، استخدم العلماء الأساليب نفسها لتدريب الخوارزمية على تمييز الأشخاص الذين حاولوا الانتحار، وكانت النتائج دقيقة بنسبة 94 في المئة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة

الأكثر قراءة