المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2017-11-05 05:17:10

التكنولوجيا الحديثة تتجه لصناعة أجهزة يتم دمجها في أجسام المستخدمين

لندن - وكالة قدس نت للأنباء

 تتجه التكنولوجيا الحديثة إلى التوصل لابتكارات غير مسبوقة في مجال الأجهزة متناهية الصغر، بما في ذلك الأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية وغيرها، فيما تشير التوقعات تشير إلى أن الأجهزة الصغيرة والشرائح الالكترونية قد تصبح جزءاً من أجسامنا خلال السنوات المقبلة.
وتوقعت جينفر فوستارد الخبيرة والمستثمرة الأمريكية في مجال الابتكارات أن تصبح الإلكترونيات الصغيرة المزروعة في أجساد البشر واقعا لا مفر منه.
ونقلت وكالة "تاس" الروسية توقعات الخبيرة فوستارد والتي أدلت بها خلال منتدى خاص قي الولايات المتحدة، حيث أشارت إلى أن "الاختراعات والتطورات في المجالات التقنية بدأت في التسارع بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وغرس الأجهزة الصغيرة في أجساد البشر سيكون من عواقب هذا التطور السريع".
وأضافت فوستارد: "الأمر يبدو غير معقول، لكنني أود أن أشير إلى أن المستثمر ورجل الأعمال الأمريكي الكبير إيلون موسك ساهم بتأسيس شركة Neuralink والتي حسب اعتقادي ستعمل في هذا المجال، ومن المرجح أن تظهر شركات أخرى من هذا النوع".
وأوضحت أن "الفكرة قد تبدو مريبة في البداية، لكنها ستفتح آفاقا جديدة في المستقبل، ولتقبلها والتأقلم معها، لا بد للناس أن يعرفوا أكثر عنها وعن فوائدها وأمان استخدامها".
يشار إلى أن شركة "ثري سكوير ماركت" الأمريكية كانت قد أعلنت مؤخراً عزمها شراء رقاقات إلكترونية صغيرة لتزرع في أجساد موظفيها لتساعدهم على فتح الأبواب في الشركة وغيرها من المهام.
وكان تقرير صدر مؤخراً عن شركة "فروست آند سوليفان" لأبحاث السوق قد توقع أن تدفع الحاجة إلى الربط السلس بإنترنت الأشياء الشحنات المورّدة عالمياً من الأجهزة الذكية القابلة للارتداء إلى الصعود، ليتضاعف الطلب عليها بحلول العام 2020.
وتُعدّ الأجهزة الذكية القابلة للارتداء أدوات تقنية كومبيوترية يمكن ارتداؤها كملابس أو كماليات، مثل الساعات والنظارات والملابس، حيث يمكن لهذه الأجهزة أن تقدم معلومات فورية تتناسب وسياقات محدّدة، من خلال تسجيل البيانات وتحليلها وتوصيلها، ما يساعد في عملية صنع القرار وإثراء الخبرات. وتشمل حالات الاستخدام المتابعة المستمرة لمستجدات الوضع الصحي وحالة اللياقة البدنية والتتبع الفوري لوسائل النقل والمواصلات وتحسين مواقع البناء وخطوط المصانع عبر تقنيات الواقع الافتراضي.
ومن المتوقع أن ينمو حجم الشحنات العالمية من الأجهزة التي يمكن ارتداؤها من 90 مليون جهاز في العام 2016 إلى أكثر من 200 مليون سنوياً بحلول العام 2020 ويرجع الفضل في ذلك النمو جزئياً إلى الطلب المتزايد من مختلف دول العالم بما فيها منطقة الخليج على هذا النوع من التكنولوجيا.



مواضيع ذات صلة