المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-14 12:52:19
المصالحة تسير بشكل إيجابي

القواسمي: ملف الأمن صعب وهناك تعاون كبير من حماس

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد الناطق باسم حركة فتح أسامة القواسمي، أن المصالحة تسير بشكل إيجابي جداً، متمنياً أن تستمر بهذه الطريقة من الإيجابية، مضيفا في ذات السّياق أن الأمر لا يخلو من بعض الإشكاليات، ولكن يتم تجاوزها أولاً بأول.

وشدد القواسمي في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن المصالحة على الأرض تسير إلى الأمام ولا يمكن التراجع إلى الوراء ولا تحت أي ظرف، مشيراً إلى أن هذا هو القرار عند حركة فتح وعند الرئيس محمود عباس وأن ما يعنيهم في الحركة أن يكون قطاع غزة وضعه أفضل من الضفة لأنه عانى الأمرين على مدار سنوات، منوهاً إلى وجود تعاون  أيضاً من قبل حركة حماس من أجل إتمام المصالحة.

وفي معرض سؤاله حول ملفي الأمن والموظفين، قال القواسمي: "ملف الموظفين تم الاتفاق عليه"، موضحا أن اللجنة الإدارية والقانونية تجتمع على مدار الساعة من أجل تقييم الوضع ووضع حلول لهذا الملف بشكل كامل، مشيرا إلى أن الموعد النهائي هو الأول من فبراير العام المقبل للانتهاء من هذا الملف.

أما فيما يخص الملف الأمني فقال القواسمة: "لا شك أن هذا الملف صعب"، مبيناً أنه سيتم فحصه بكل تفاصيله، ومشدداً في ذات الوقت أنهم في حركة فتح معنيون بالوصول إلى قانون واحد وسلطة واحدة ومؤسسة واحدة، ولكن هذا سيتم ضمن اتفاق وطني دون القبول بأي تدخل خارجي في هذا الموضوع.

وفيما يتعلق برفع الاجراءات التي اتخذها الرئيس عباس بحق غزة، قال القواسمي: "الرئيس لا يعاقب غزة، وغزة هي الجزء الأغلى على الجميع"، موضحاً أن الإجراءات التي تم اتخاذها هدفها فقط هو تمكين الحكومة من العمل وصولًا إلى الوحدة الوطنية.

وأردف القواسمي أن اجراءات سيتم اتخاذها في القريب العاجل تتزامن مع التمكين، مشيراً إلى أن اتفاق الفصائل الذي سيكون في 21من الشهر الجاري في القاهرة سيبحث كافة القضايا، وأنه في الأسبوع الأول من ديسمبر سيكون اجتماع بين حركة فتح وحركة حماس من أجل تقييم موضوع التمكين الذي ينتهي في الاول من الشهر المقبل، مؤكدا على أن هذه الإجراءات سترفع مع سير عملية التمكين الذي يسير بشكل إيجابي للغاية.

وكانت قد انطلقت الشهر المنصرم في العاصمة المصرية القاهرة جولة من الحوار بين حركتي حماس وفتح، برعاية مصرية تناقش ملف المصالحة الفلسطينية، وتمكين حكومة التوافق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة، واجتماعا للفصائل أيضاً سيتم عقده في القاهرة بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، سيبحث إيجاد آليات لتطبيق اتفاق المصالحة المبرم عام 2011، لا التوقيع على اتفاق جديد.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة

الأكثر قراءة