المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-11-14 15:20:01
تسليم مناطق ومساعدات سخية

تأجيل المفاوضات حول القدس..خطة سياسية جديدة لحل النزاع

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

خطة سياسية جديدة، يعمل عليها طاقم من مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ترويجها في الشرق الأوسط من اجل إنهاء الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين مطلع العام القادم لإخراج ما يسمى عملية السلام في المنطقة من الطريق المسدود، والتوصل إلى ما يصف بـ "الصفقة النهائية" أو "صفقة القرن".

هذه الخطة وفق العديد من المراقبين تصب بالصالح الإسرائيلي أكثر، وتأتي على حساب الفلسطينيين، على عكس ما يروجه جايسون غرينبلات، مبعوث ترامب للسلام في الشرق الأوسط وكبير مفاوضيه، ونلمس ذلك من خلال ما كشفه بعض مسؤولي السلطة حول عناصر الخطة الأمريكية الجديدة التي قدمها جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الذي عرضها  بدوره على الرئيس محمود عباس الذي عبر عن رفضه لها.

عناصر الخطة الأربعة

وتتضمن عناصر الخطة أربعة بنود و هي (( المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين تحت مظلة إقليمية، ومحادثات متزامنة تعقد من أجل التطبيع الكامل بين إسرائيل والدول العربية / التقدم التدريجي نحو حل الدولتين، بحيث يبقى جيش الاحتلال منتشرا على طول وادي الأردن، وسيتم تأجيل المفاوضات حول مستقبل القدس إلى وقت لاحق / ستسلم إسرائيل مناطق إضافية إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية من المنطقة المصنفة "س" / ستحصل السلطة الفلسطينية على مساعدات مالية سخية من الإدارة الأمريكية )).

مهمة خطيرة وخطة شيطانية

ورأى المراقبين أن الترويج لمثل هذه الخطة يعد مخاطرة كبيرة، ويهدد حلم الدولة الفلسطينية، وفي هذا الصدد قال الكاتب والمحلل السياسي الدكتور مصطفي اللداوي، بأنه بات من الواضح أن مبعوثي السلام الأمريكيين إلى منطقة الشرق الأوسط، المكلفين بالتسوية الفلسطينية الإسرائيلية، وإعادة تنشيط مفاوضات السلام وملفات التسوية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بعد طول انقطاعٍ وتعثرٍ، أنهما يقومان بمهمةٍ خطيرةٍ، وينفذان خطةً شيطانية، تستهدف القضاء على القضية الفلسطينية، وتفتيت الأمل الفلسطيني، ووضع نهايةٍ مأسويةٍ لحلم الشعب الفلسطيني بدولته المستقلة، وسيادته الوطنية الكاملة على أرضه ومقدراته ومقدساته، وتنهي أملهم في استعادة الحقوق والعودة إلى الديار.

وذكر، وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"، انه في الوقت نفسه يشرع المبعوثان دولة الكيان الإسرائيلي، ويفرضان على الدول العربية الاعتراف بها، والقبول بها عضوًا في الإقليم، ودولةً كاملة الحقوق في المنطقة، تربطهم بها علاقاتٌ طبيعية وتقاليد حسن جوارٍ محترمة، يتبادلون معها التمثيل الدبلوماسي، وترتفع أعلامهم الوطنية إلى جانب العلم الإسرائيلي.

وأضاف اللداوي، وكذلك تنشأ بينهما أنشطة تجارية واقتصادية وسياحية مختلفة، وتوقع بينهما اتفاقيات تعاونٍ أمني وجنائي وتبادلٍ للمجرمين والمطلوبين، وتنسيقٍ أمني دائم، ومشاركةٍ متنوعة في المناورات العسكرية التي تجرى في المنطقة، على أن تتعهد الدول العربية بمجموعها حفظ أمن الكيان، وتحول دون القيام بأي أعمالٍ عسكرية أو أمنية تستهدفه وتضر به، بل تحرم وتجرم الإضرار بأمنه، وتحارب كل من يخطط أو ينفذ عملياتٍ ضده.

تتخطى كل المبادرات الأمريكية السابقة

هذا وقالت صحيفة نيويورك تايمز،إن فريق ترامب، أقدم على وضع خطة جديدة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، تتخطى كل المبادرات الأمريكية السابقة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في البيت الأبيض أن فريق ترامب، وبعدما عكف طيلة 10 أشهر على الاطلاع على الجوانب الشائكة في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، انتقل في الوقت الراهن لمرحلة جديدة في عمله، وهي بلورة ما تمكنوا من معرفته، في خطوات ملموسة تخرج عملية السلام في المنطقة من الطريق المسدود، للتوصل إلى ما يصفه ترامب بـ "الصفقة النهائية".

وذكرت "نيويورك تايمز" أن ترامب وفريقه لا يجدون أدنى حرج في إظهار موالاتهم لإسرائيل، فالرئيس الأميركي افتخر سابقا بكونه "الصديق الأكبر" لإسرائيل، فيما كوشنر، وغرينبلات، وفريدمان جميعهم من اليهود الأرثودكس، وتجمعهم علاقات وثيقة مع إسرائيل.

وضع القدس والحدود

من جهته قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تعقيبا على التحرك الأمريكي الجديد "لصفقة القرن"  بأنه لا قيمة ولا فائدة ترجى على الإطلاق من تحركات أو جهود أو صفقات سياسية لا تحترم القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية كأساس وحيد لتسوية الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي

وسخر خالد في تعقيبه، وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"، من الأخبار التي تتحدث عن قيام فريق ترامب بجمع "وثائق أولية" تبحث مواضيع مختلفة على ارتباط بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وتتطرق لنقاط الخلاف القائمة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كوضع القدس والمستوطنات والحدود بالضفة الغربية المحتلة وكأن الإدارات الأميركية كانت على امتداد سنوات الرعاية الأميركية الحصرية للمفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية تلهو ولا تعرف نقاط الخلاف في قضايا مفاوضات الوضع النهائي.

حماس شديد للمشروع الاستيطاني في الضفة

فهل باتت صفقة القرن فعلا على أبواب التنفيذ في ظل التطورات الإقليمية التي تحيط بالمنطقة، يجيب على ذلك الكاتب و المحلل السياسي هشام منور بالقول:" نعم "صفقة القرن" بين السلطة وكيان الاحتلال، أقرب من أي وقت مضى، وهي مع الأسف، سوف تجد غطاء عربيًا هذه المرة في خضم التوازنات الإقليمية الجديدة والاصطفافات نتيجة انتهاء الحرب على داعش، والتفرغ لمواجهة النفوذ الإقليمي في إيران في دول المنطقة.

وأوضح منور،وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"،أن هذا يعني أن الظهير العربي الذي لطالما ساند حقوق الفلسطينيين في مواجهة تغول كيان الاحتلال وانتهاكاته المتكررة في القدس المحتلة والضفة الغربية وحصار قطاع غزة، سوف ينكشف أخيرًا، وسوف يتمكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من تمرير مشروعه الذي سوف يخلد اسمه في المنطقة والعالم "صفقة القرن" لصالح تمكين كيان الاحتلال من ابتلاع أكبر قدر ممكن من الأرض الفلسطينية واستمرار سياساته الاستيطانية وتهجير من تبقى من الفلسطينيين مقابل ضمان تشكيل حلف إقليمي جديد يضم كيان الاحتلال كذراع عسكري حام للدول العربية، في مواجهة النفوذ الإيراني الذي سوف يتحول إلى الفزاعة الجديدة لدول المنطقة بعد القضاء على تنظيم داعش!

ونوه منور، إلى أن وثيقة ترامب التي ستتضمن "أفكارًا من خارج الصندوق" لحل الصراع، أعدها كل من المبعوث الأمريكي الخاص للمنطقة جيسين غرينبليت، والسفير الأمريكي في (إسرائيل) دافيد فريدمان، وكلاهما ينتميان للتيار الديني اليهودي الأرثوذكسي، ومعروفان بحماسهما الشديد للمشروع الاستيطاني اليهودي في الضفة الغربية. ويذكر أن نتنياهو امتدح، خلال محاضرة ألقاها في لندن مؤخرًا "أفكارًا من خارج الصندوق أعدها فريق ترامب"، على حد تعبيره.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة

الأكثر قراءة