المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-11-15 14:11:12
في الذكرى الـ 29 لإعلان وثيقة الاستقلال..

دعوات فلسطينية للشراكة السياسية وتطبيق المصالحة على أرض الواقع

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

دعت قطاعات مختلفة إلى تجسيد المصالحة قولا وفعلا على أرض الواقع، والعمل المشترك بعيدا عن التفرد في القرار من أجل الصالح الفلسطيني العام.

وجاءت هذه الدعوة بمناسبة في الذكرى الـ 29 لإعلان وثيقة الاستقلال، مؤكدين على أهمية الشراكة السياسية في مواجهة التغول الإسرائيلي من تهويد لمدينة القدس واستمرار الاستيطان في الضفة الغربية،وكذلك حصار قطاع غزة.

فتح: إرادة كامل الفلسطينيين

وفي هذا الصدد دعت حركة فتح إلى إنهاء حالة الانقسام والتشرذم في الساحة الفلسطينية ، لأن الوحدة الوطنية هي السلاح الأقوى والأنجع في مواجه مخططات الأعداء".

وشددت فتح على أن ذكرى إعلان الاستقلال عبرت عن إرادة كامل الفلسطينيين لنيل الحرية والاستقلال ، مستندين بذلك إلى كافة القوانين والأعراف الإنسانية ، ومتسلحين بإرادة الكفاح والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي .

وأضافت الحركة، على إن هذا الإعلان مازال أمامه مشوار طويل من الصمود والكفاح والمقاومة، لتجسيده إلى واقع حقيقي على الأرض بسيادة وطنية كاملة على الأرض الفلسطينية، أرض محررة من الاستيطان والاحتلال، وسيطرة كاملة على المعابر معترف بها دولياً، وانخراط كامل في كافة المنظمات والهيئات الدولية كدولة ذات سيادة وكاملة العضوية في الهيئة الأممية " الأمم المتحد "، وبدون وصاية من أحد.

الجبهة الشعبية: بحث سبل وآليات إنهاء الانقسام

هذا  وطالب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، القيادة الفلسطينية في هذه الذكرى بالكف عن سياسة استجداء الحقوق ورهنها بما ستنتجه المفاوضات الثنائية بالرعاية الأمريكية، حيث جاءت التجربة المحققة، لتؤكد فشل هذا المسار، وسقوط كل الأوهام التي بنيت عليه.

وأكدت الجبهة وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، على أن هذا المسار أضر بشكل فادح بالحقوق والأهداف الوطنية الفلسطينية، وعليه، فإننا نجدد دعوتنا للقيادة الفلسطينية، بضرورة مغادرة نهج التسوية والمفاوضات وكل ما ترتب عليه من اتفاقات والتزامات.

ودعت الجبهة ونحن على أبواب انعقاد جلسات الحوار الوطني في القاهرة، التى يأتي انعقادها بعد أيام معدودة من ذكرى إعلان الاستقلال، كل قوى وفصائل شعبنا المتحاورة، بالدعوة إلى تكريس جهدها الرئيسي لبحث سبل وآليات إنهاء الانقسام ونتائجه، وصولًا لإنجاز وحدة وطنية تعددية شاملة، تمهد لبناء المؤسسات الوطنية الفلسطينية، وبالأخص منها منظمة التحرير، على أساس برنامج وطني تحرري وحدوي، يلتف حوله شعبنا، ويشكل ناظم لنضالنا الوطني على طريق إنجاز دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

حزب الشعب: تعزيز التنسيق والشراكة

ودعا حزب الشعب الفلسطيني إلى إعادة النظر في سياسات الحكومة الفلسطينية من خلال تعزيز التنسيق والشراكة مع جميع مكونات المجتمع الفلسطيني واستعادة الحياة الديمقراطية المفقودة، وفي مقدمتها تعزيز الفصل بين السلطات وسيادة القانون واستقلال القضاء، واحترام الحريات العامة وكل مبادئ حقوق الإنسان، ليتم الانتقال فعلياَ إلى مرحلة جديدة من العمل والتنمية والإنتاج على طريق الحرية والاستقلال والخلاص من الاحتلال.

وأكد الحزب على ضرورة التمسك بوثيقة الاستقلال التي عبرت عن الحد الادنى من إرادة شعبنا الفلسطيني ورسمت له معالم الوطن والنظام السياسي الذي يريد، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم وفق القرار الأممي 194.

الديمقراطية: بوصلة الكفاح الوطني

من جهته قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن وثيقة إعلان الاستقلال ، التي أقرها المجلس الوطني الفلسطيني في دورته التاسعة عشرة ، التي عقدت في الجزائر في الخامس عشر من نوفمبر عام 1988 ما تزال تشكل هاديا وبوصلة للكفاح الوطني الفلسطيني من أجل حقه في تقرير المصير والعودة وبناء دولة فلسطين على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 وفي القلب منها مدينة القدس ، العاصمة الأبدية لشعب ودولة فلسطين .

وأضاف خالد في إحياء الذكرى التاسعة والعشرين لإعلان الاستقلال الفلسطيني ، وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، أن حقوق الشعب الفلسطيني كما حددتها وثيقة إعلان الاستقلال غير قابلة للتصرف ولن تكون موضوعا تفاوضيا وأن على الإدارة الأميركية عدم إضاعة الوقت في الترويج لمشاريع حلول تتنكر لهذه الحقوق وأن إطلاق أوساط سياسية وإعلامية تسريبات عن نية الإدارة الأميركية تقديم ما تسميه بـ"صفقة عصر " لا علاقة لها بقرارات الشرعية الدولية سيواجه برفض فلسطيني قاطع ، مشدداً في ذات الوقت على ضرورة العودة لقرارات المجلس المركزي الفلسطيني واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وإعادة بناء العلاقة مع إسرائيل باعتبارها دولة احتلال كُولونيالي استيطاني ودولة ابرتهايد وتمييز عنصري .

اللجنة الشعبية: تعزز صمود الفلسطينيين

هذا وأكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن تجسيد إعلان الاستقلال لدولة فلسطين بالاستمرار في خيار المصالحة والشراكة وإنهاء الانقسام وصولاً لوحدة وطنية تنهي معاناة 11 عاماً من الانقسام، وتقوي الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وسياساته وإجراءاته التعسفية.

وشدد الخضري، على الحق الفلسطيني في تجسيد إعلان الاستقلال حقيقة واقعة، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وإنهاء الاستيطان والإفراج عن الأسرى وعودة اللاجئين.

وودعا الخضري لضرورة تمتين الجبهة الداخلية وتعزيز الصمود الفلسطيني بمزيد من الخطوات الإيجابية والبناءة في طريق المصالحة في مختلف المجالات.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة