المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2017-11-18 13:59:00
في انحياز واضح لإسرائيل..

خالد: أي ابتزاز بشأن مكتب المنظمة في واشنطن هو عبثي وعقيم

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد: "إنه في العادي يتم التجديد لعمل مكتب البعثة الفلسطينية في واشنطن كل ستة شهور، بتوقيع من وزير الخارجية الأمريكي.

وتابع خالد في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء" أن وزير الخارجية الأمريكي "ريكس تيلرسون"،  لم يوقع على المذكرة الخاصة بهذا الشأن رغم مرور بضعة أيام على توقيت هذا التوقيع".

وأوضح خالد أن ما يُفهم من أوساط سياسية ودبلوماسية وإعلامية أمريكية وإسرائيلية، أن هذه الخطوة هي إحدى وسائل الضغط على منظمة التحرير الفلسطينية والقيادة الفلسطينية، من أجل انتزاع تنازلات سياسية.

وأكد خالد أن الأمر يعتبر ابتزازًا سياسيًا، حين يتم استخدام مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية، من حيث إبقائه مفتوحًا أو إغلاقه كوسيلة للضغط على القيادة الفلسطينية.

وأشار إلى أن أشكال الابتزاز تتعدد، من حيث الذهاب إلى المفاوضات دون شروط مسبقة مع اسرائيل، وعدم إبداء الحق في الاعتراض على السياسة الأمريكية والسياسة الإسرائيلية.

وتابع أيضا "أنه ووفق المصادر، الإغلاق وارد إذا توجهت القيادة الفلسطينية إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة إسرائيل على جرائمها بحق الفلسطينيين بما فيها جرائم الاستيطان"، لافتًا إلى أنه حينها ستتعامل الإدارة الأمريكية مع القيادة الفلسطينية على أنها تجاوزت كل الخطوط الحمراء.

واوضح خالد أن الأمور سوف تتضح بعد أيام فيما يخص مكتب البعثة الفلسطينية  في واشنطن في ضوء اجتماعات ستعقد مطلع الأسبوع القادم بين الخارجية الأمريكية والبيت الأبيض، أيضًا فيما يخص الوجهة التي سوف تسلكها واشنطن في علاقتها مع منظمة التحرير الفلسطينية والقيادة الفلسطينية.

وأكد في ذات الوقت على عبث وعقم سياسة الابتزاز وممارسة الضغوط الامريكية على الجانب الفلسطيني، التي تهدف لانتزاع تنازلات سياسية مهما كانت طبيعة هذه التنازلات.

وفيما يتعلق بكوْن هذه الخطوة دليلًا واضحًا على انحياز الإدارة الأمريكية لإسرائيل، قال خالد: "انحياز كلمة "مهذبة" في وصف هذه السياسات الأمريكية  وهذا السلوك الأمريكي"، موضحا ان هناك تطابق بين الموقفين الأمريكي والإسرائيلي أصلًا.

واستدرك في ذات النقطة أن الإدارة الأمريكية تتصرف على نحو يراها الرأي العام الفلسطيني أنها اكثر مغالاة من حكومة الاحتلال نفسها في تجاهل الواقع الفلسطيني.

وشدد خالد على أن هذه الإدارة أكثر صهيونية من كل الإدارات الأمريكية السابقة، منوّها لتنصلها ممّا يُسمى "حل الدولتين"، بحيث أنها لم تعد خيارًا بالنسبة لها.

وكانت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية،  زعمت أن الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب، هددت السلطة الوطنية الفلسطينية بإغلاق  مكاتب حركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة