2018-12-11الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس10
رام الله10
نابلس11
جنين13
الخليل10
غزة15
رفح16
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-11-29 06:25:01

رمي الفلسطينيين في البحر!

بات واضحاً الآن انزياح الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية، وتزحزح المشاعر العربية تجاه الفلسطينيين وأيضاً تجاه الإسرائيليين.

كنا نؤرخ لأي مغازلة عربية - إسرائيلية دوماً، بالمواعدة الأولى التي قام بها الرئيس المصري الراحل أنور السادات أثناء زيارته إسرائيل في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977 (مرّت الذكرى الأربعون للزيارة الأسبوع الماضي). وقد تلت تلك الزيارة مقاطعة عربية عارمة، تشبه الحرب، على مصر. وما إن جفّ حبر قصيدة أمل دنقل الخالدة: (لا تصالح) حتى توالت المصالحات والمصافحات العربية - الإسرائيلية، المعلنة أو السرّية، المبرّرة منها أو غير المبرّرة.

لكن كل هذه الهرولات المخبوءة التي حصلت من لدن السياسيين خلال الأربعين عاماً الماضية تأتي في كفّة، وما حصل على المستوى الشعبي خلال الأربع سنوات الماضية يأتي في كفة أخرى راجحة.

الفارق الكبير بين التحرّكين، هو أن الرسمي ينطلق من براغماتية التعامل مع الواقع والوجود الإسرائيلي، أما التحول الشعبي فترتكز مبرراته على شيطنة الفلسطينيين وقبول الإسرائيليين بوصفهم شعباً متحضّراً غير مؤذٍ، مقارنةً بشعوب مجاورة!

هنا يتم الخلط كثيراً بين اليهودي والإسرائيلي، بين الموقف الديني الذي لم يحرّم التعامل مع اليهود، والموقف السياسي الذي علّق التعامل مع الإسرائيليين لحين الاستجابة لحلّ الدولتين. وقد يتفاقم الخلط فتنتقل إلينا حالة الغرب في استخدام عصا (معاداة السامية) لمن ينتقد إسرائيل، على رغم وجود يهود ينتقدون ممارسات إسرائيل التعسفية!

ما يُجرى الآن من بعض العرب هو ليس اعترافاً بإسرائيل فقط، بل اعتراف بالذنب في مقاطعتها

في ما مضى!

شيطنة الفلسطينيين ما كان لها أن تنجح لو أنها تمت دفعةً واحدة. لكنها بدأت منذ سنوات طويلة بالحديث عن الفساد الذي ترتع فيه عناصر الفصيل "الفتحاوي" باسم النضال، ثم لاحقاً بالحديث عن الأدلجة التي تنغمس فيها عناصر الفصيل "الحمساوي"، ما جعل الإنسان الفلسطيني غير قادر على التخلص من سوء السمعة. تضافر هذا مع جهود إسرائيلية (ناعمة) لتحسين سمعتها في الأذن العربية، بمثل تبريكات رمضان وتهاني العيد وتداول مقاطع أم كلثوم وعبدالحليم بأصوات إسرائيلية (وأقول إسرائيلية ولا أقول يهودية).

إلى أين سيمضي هذا التقارب؟ وما هي شروطه، إن كانت له شروط؟ ومن الذي سيقود العربة: السياسي البراغماتي أم الشعبي العاطفي؟!

الخطاب الثورجي العربي الذي كان، في الستينات، يريد "رمي اليهود في البحر"، أصبحت بعض أصواته الآن كأنها تريد رمي الفلسطينيين في البحر!

زياد الدريس 

* كاتب سعودي

Twitter@ziadaldrees

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممقروكالةالانباالفلسطينيةالرسميةوفافيرامالله
صورجيشالاحتلاليقتحمحيالارسالفيالبيرة
صورقواتالاحتلالتقتحمحيالمصايففيالبيرة
صوراحياالذكرىالرابعةلاستشهادالوزيرزيادابوعينفيقريةالخانالاحمرالمهددةبالهدم

الأكثر قراءة