المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-12-02 15:32:18
إنقاذ المصالحة قبل فوات الأوان..

لهذه الأسباب استدعت القاهرة "السنوار والأحمد"..!

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

أثار الاستدعاء العاجل لكل من مسؤول حماس بغزة يحيي السنوار، ومسؤول ملف المصالحة بحركة فتح عزام الأحمد، الكثير من التكهنات والفرضيات حول مسارات جديدة قد تفرضها القاهرة على الطرفين في محاولة منها إبقاء قطار المصالحة على سكته قبل قوات الأوان.

هذه الدعوة العاجلة التي ستتكشف حيثياتها خلال اليومين القادمين، جاءت في ظل حالة التوتر ومحاولة تخفيف التشنج الذي قد يصدع جدار المصالحة، وذلك في ظل ما صدر من تصريحات موترة للأجواء، تداعى عليها الوفد الأمني المصري المتواجد بغزة وعمل على الحد منها وإصدار بيان يدعو للتهدئة.

الإنقاذ قبل فوات الأوان

إلا أن هذه الدعوة وفق ما رآه العديد من الكاتب والمحللين السياسيين محاولة من القاهرة لإنقاذ المصالحة قبل فوات الأوان كون الأوضاع في غزة لا تبشر كثيرا بالخير، ونلمس ذلك من خلال التحذيرات التي أطلقها القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش الذي دعا وتمنى شخصيا خلال مؤتمر صحفي اليوم على الرئيس محمود عباس وطالبه بإنقاذ حياة المصالحة فهي في خطر حقيقي والأجواء التي نعيشها هي أجواء ما قبل 2006 وليس ما بعدها.

ونوه البطش إلى أنه كان يفترض على الحكومة بدل أن تلقي قنبلتها قبل أيام بأن تلتئم اللجنة الإدارية والقانونية المشتركة (الجديدة) لمتابعة ملف الموظفين وتسكينهم وهيكلتهم كي تبدأ بحل مشكلة الموظفين وتنقل الأزمة من صراع سياسي إلى فريق فني إداري متخصص يحل المشكلة حسب القانون والنظام

وحول لقاء السنوار – الأحمد في القاهرة، قال البطش:" آمل أن ينتج شيء من لقاء فتح وحماس اليوم بالقاهرة لأنه إذا لم يحدث فنحن أمام اختبار صعب ".

لقاء الأول من ديسمبر

فما هي الرسائل من وراء هذا الاستدعاء العاجل من قبل القاهرة للسنوار – الأحمد، فهل هو إنقاذ المصالحة من الفشل، أم هناك خطوات جديدة ورؤية قد تطرح أمام الطرفين، الكاتب والمحلل السياسي وسام أبو شماله قال معقبا على الزيارة العاجلة: "إذا افترضنا أن الأمور تسير بشكل طبيعي، وهذا ما لا يحدث على الأرض، كان من المفترض أن يكون في الأول من شهر ديسمبر لقاء حسب الاتفاق الذي وقع في  القاهرة بـ 12 أكتوبر، بين قيادة حماس وفتح بالقاهرة لمراجعة ما تم إنجازه منذ 12 أكتوبر وحتى تاريخه، هذا ما كان يفترض بالوضع الطبيعي".

وتابع أبو شماله في حديث لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، ولكن منذ ذلك التاريخ وحتى الآن يوجد هناك إشكاليات وعقبات كبيرة وليس هينة، وخاصة من طرف الحكومة ومرجعيتها بشكل عملي وليس بشكل قانوني، وللأسف الشديد هذه الأمور انعكست سلبا على المصالحة.

وأضاف أبو شماله، وما حدث من لفظ "التمكين"، عمل إرباك في الساحة، بمعنى أن حركة فتح رأت ما قامت به حماس منذ أن حلت اللجنة الإدارية وحتى الآن من تسليم للمعابر والجباية وتسليم الوزارات وذهاب و إياب الوزراء، لكن مع الأسف كنا نتوقع أن تأتي هذه بثمار و خطوات فعلية مقابلة من فتح، إلا أن ما حدث العكس تماما، لم يكن هناك خطوات إيجابية يلمسها المواطن الفلسطيني، ومن أبسطها رفع العقوبات عن قطاع غزة ".

أوراق ضغط القاهرة

 وفى معرض رده على سؤال حول أوراق الضغط التي يمكن أن تمارسها القاهرة على الطرفين لإنقاذ الوضع قال أبو شماله: "القاهرة انتقلت  من كونها وسيط ما بين الطرفين، إلا كونها شريك كامل، وذلك من خلال تواجد وفد أمني مصري بغزة ولقائه بكل الأطراف من الفصائل الفلسطينية، يدلل على أن القاهرة معنية بشكل كبير ألا يكون هناك تراجع للخلف رغم وجود هذه العقبات".

وفي ظل ذلك حينما خرجت مصر في بيان اجتماع الفصائل 21 / 11، وحسب ما أسماه الجمع بأنه "بيان بديل الفشل"، وما حدث من خطوة عمليه، بأنه كان هناك إقرار بأن يتم إرسال الوفد الأمني لمراقبة موضوع تسليم وتطبيق الحكومة لمهامها، وكان يفترض بأنه بهذا التاريخ 1/ 12/ أن تنتهي بشكل كامل استلام الحكومة لمهامها، وما حدث على الأرض، لم يقدم وفد فتح ضمانات واضحة وجدية بان تتعهد بتسليم الرواتب لموظفي غزة حسب ما  نص عليه الاتفاق عليه في 5/ 12.

ترتيبات ضمان إنجاز خطوات المصالحة

وأعلنت حركتا "فتح" و"حماس"، مساء الأربعاء الماضي، عن اتفاقها على الطلب من جمهورية مصر العربية تأجيل استكمال عملية تسلّم حكومة الوفاق الوطني لمهامها في قطاع غزة.

وقال القيادي في حركة "فتح" فايز أبو عيطة في مؤتمر مقتضب بمشاركة القيادي في "حماس" صلاح البردويل وأعضاء الوفد الأمني المصري إن "حركتي حماس وفتح اتفقتا على الطلب من مصر تأجيل تسلم الحكومة لمهامها من 1 ديسمبر إلى 10 ديسمبر بهدف استكمال الترتيبات لضمان إنجاز خطوات المصالحة الوطنية".

وقال أبو عيطة إن "هذا القرار جاء حرصاً من الحركتين لضمان انجاز هدف الشعب وطموحه بتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام"، مؤكدا بأن الحركتين تثمنان الجهود المصرية لإنجاز المصالحة الفلسطينية.

هذا ووصل عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس وفد الحركة لحوارات المصالحة، إلى مطار القاهرة الدولي، مساء أمس الجمعة، قادما من رام الله عن طريق الأردن، في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام.

كذلك صرح فوزي برهوم الناطق باسم حركة  "حماس" في بيان صحفي اطلعت على نصه "وكالة قدس نت للأنباء"، أنه "بناء على دعوة كريمة من الأشقاء في مصر، توجه وفد من حركة "حماس" برئاسة يحيى السنوار إلى القاهرة للوقوف على تطورات ملف المصالحة وسبل المضي بها بما يحقق طموحات شعبنا ومصالحه."

وسيبحث السنوار و الأحمد آخر التطورات في ملف المصالحة الفلسطينية مع المخابرات المصرية

مصر لن تسمح بالفشل

هذا ورأى الكاتب والباحث السياسي ناصر إسماعيل اليافاوي، أن سفر السنوار والأحمد للقاهرة، هو أن مصر أرادت تفويت فرصة التدخلات الخارجية على حماس و فتح، وذلك بعد السجال الحاد بين الفصائل، وامتداده ليتخطى حماس وفتح ، ويبدو أن جهات خبيثة تقف وراء ذلك.

وحول الاستياء المصري الواضح مما حدث خلال الفترة الماضية قال اليافاوي معقبا لـ"وكالة قدس نت للأنباء": "الاستياء المصري مما يحدث على أرض غزة ، جاء من خلال تعمد البعض من تخريب المصالحة وعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه - يجيء اللقاء بعد اتصال مصري بالرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن"، واطلاعه على بعض أمور ، بعدها كان الضوء الأخضر لخروج عزام الأحمد".

وذكر اليافاوي، أن المخابرات المصرية لن تسمح بإعطاء أي هامش للفشل لقضية تنبتها من الألف إلى الياء، بسبب التحديات والمتغيرات التي أخذت تعصف بالمنطقة، خاصة أن هناك عدم ارتياح من قبل الرئيس أبو مازن من السياسة الأمريكية المنحازة بشكل وقح لإسرائيل، فلا خيار أمامه إلا الهجوم نحو المصالحة وتذييل العقبات".

يذكر انه في 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حركتا "فتح" و"حماس"، في القاهرة، على اتفاق للمصالحة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة، كما الضفة الغربية، بحد أقصاه مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري، على أمل إنهاء الانقسام القائم منذ 2007، إلا أنه تم تأجيل ذلك إلى 10 ديسمبر بهدف استكمال الترتيبات لضمان إنجاز خطوات المصالحة الوطنية".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة