المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-12-03 11:39:28
حملة عالمية تجتاح شبكات التواصل الإجتماعي..

ستؤجج المنطقة ككل.. نتنياهو و ترامب "القدس خط أحمر"

القدس المحتلة – وكالة قدس نت للأنباء

أثار إعلان نية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس و الاعتراف بها كعاصمة للاحتلال الإسرائيلي ردود أفعال غاضبة على مستوى العلمين العربي و الإسلامي عامة و الشعب الفلسطيني خاصة.

ورأت محافل سياسية أن خطوة الرئيس الأمريكي إن نفذت بالفعل ستؤجج المنطقة ككل، وتدخلها في فهوة بركان من الصراع، وتدمير رئيسي لعملية السلام المتوقفة أصلا.

وأمام ذلك دشن ناشطون فلسطينيون وعرب على مواقع التواصل الاجتماعي وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، وسم #لا_لنقل_السفارة القدس_عاصمة_فلسطين  ، ردا على احتمال إعلان الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل".

القدس مهبط الأنبياء

وكتب منير التونسي‏ في تغريده له ((#القدس_عاصمة_فلسطين#القدس_عاصمة_الخلافة  القدس ليست عاصمة فلسطين ، القدس عاصمة الخلافة الإسلامية على منهاج النبوة كما اخبر الرسول صلى الله عليه وسلم )).

أما حسان أبو بسام فجاء في تدوينه له (( ستبقي #القدس_عاصمة_فلسطين الى ان يرث الارض ومن عليها فهي الأرض المباركة المقدسة قضية أمة، وهي أول قبلة للمسلمين وثاني مسجد وضع في الأرض وثالث مسجد يشد إليه الرحال وبها مسرى نبينا إلى السموات وقد صلى فيها نبينا إماما بجميع الأنبياء وهي مهبط الأنبياء )).

وأوردت تقارير إعلامية الجمعة الماضية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" وأنه قد يعلن ذلك يوم الأربعاء المقبل، لكنه من المتوقع أن يؤجل تنفيذ وعده بنقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة.

وكان ترامب تعهد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، لكنه وقع في يونيو الماضي أمرا استثنائيا يبقيها في تل أبيب.

وفي مطلع الشهر الجاري تنقضي مدة الأمر الاستثنائي ليواجه ترامب موعدا جديدا ليقرر ما إذا كان سيمدده وهي خطوة لجأ إليها أسلافه لتفادي زيادة التوتر في الشرق الأوسط.

صرّح مسؤولون أمريكيون إن إدارة ترامب تدرس خطة للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة "غير مقسّمة" لإسرائيل، ولنقل السفارة الأمريكية إلى هناك (من تل أبيب) في المستقبل، ضمن خطوات قد تؤدي إلى احتجاجات فلسطينية من جهة، وتهدد عملية السلام المجمّدة منذ فترة طويلة من جهة ثانية.

القدس خط أحمر يا نتنياهو و ترامب

وكتبت عاشقة النبي‏ تعبيرا عن غضبها قائلة (( #قدسنا_خط_أحمر  لا النتنياهو الجبان ولا ترامب العدو تبع الأمريكان رح يقدروا يحطوا سفارتهم القذرة في قدسنا زهرة الريحان احنا بننتفض ونفديها بارواحنا رجال أطفال ختيارة وكل النسوان هاي أرضنا الحرة المقدسة ومش لالكوا يا جرذان ،#انتفض

وقال مشاري الحمد وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، (( تريدون ما تريدون ما تربينا عليه #القدس_عاصمة_فلسطين وقبل ان نموت سنخبر اولادنا بنفس المعلومة )) ، وتشاركه  فداء نصر  القول (( اليهود لم يكن وجودهم على أرض القدس إلاّ وجوداً عابراً مؤقتاً، وجود طارئ لم يترك أثراً لحضارة أقاموها أو دولة شيدوها داخل المدينة المقدسة.

ورأى محمد سعيد نشوان أن ((الاعتراف بأن #القدس عاصمة لإسرائيل أكثر خطرا من نقل السفارة الأمريكية الإحتلال ))و قال أبوالحسن الهاشمي‏ (( اعلان #ترامب ان القدس عاصمة اسرائيل هو اعلان حرب على المسلمين  #القدس_عاصمة_فلسطين ))وقال كـويـتي حُـر(( إلى يوم الدين  رغمً عن أنف العرب المتصهينين #القدس_عاصمه_فلسطين )).

وكتب أدهم أبو سلمية في تدوينه له ((جميل هو التعاطف مع قضية #القدس، لكن الأجمل أن نحول تعاطفنا لبرامج عمل لنصرة #فلسطين عبر عدة طرق منها: - نشر الوعي - التعليم والتثقيف - الدعم المالي والسياسي والإعلامي والمعنوي - الإسناد القانوني وتجسيد الرأي العام - حملات المقاطعة  - فضح التطبيع)) ، وقال عبدالله الكعبي‏ (لا يمكن تحقيق #السلام في الشرق الأوسط إلا من خلال إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة مستقلة على حدود ١٩٦٧ و عاصمتها #القدس الشريف)).

الخطط ليست نهائية

هذا وبدأت إدارة ترامب بإبلاغ السفارات الأمريكية بالخارج عن هذه الخطة، ليتمكن السفراء من إبلاغ الحكومات المضيفة لتستعد للاحتجاجات محتملة. حسب موقع قناة الإسرائيلية i24NEWS

وأوضح المسؤولون أن هذه الخطط ليست نهائية، وأن الولايات المتحدة تعمل من خلال اعتبارات قانونية وسياسية. وأشار المسؤولون كذلك إلى أن إعلانا رسميا قد يصدر في الأسبوع القادم بهذا الشأن.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض ردا على سؤال حول نقل السفارة "إن الرئيس قال دائما إنها مسألة وقت ليس إلا". وأضاف "أن الرئيس ما زال يدرس الخيارات، وليس لدينا ما نعلنه".

ومنذ العام 1995 عندما سنّ الكونغرس الأمريكي قانونا يقضي بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس، يقوم الرؤساء الأمريكيين المتعاقبين بالتوقيع على أمر رئاسي بتأجيل الخطوة، ويتم تجديد التأجيل كل نصف سنة. وفي حزيران/ يونيو الماضي وّقع ترامب على تجميد نقل السفارة، جراء ضغط من قبل الأردن .

وسينظر ترامب مرة أخرى في هذا القانون في كانون الأول / ديسمبر الوشيك.

نفس الدرجة من الخطورة

ولم يتضح بعد ما سيقرره ترامب بشأن مسألة التأجيل، لكن المسؤولون قالوا إن أحد الخيارات هو الاعتراف بالقدس عاصمة وإعلان خطة لنقل السفارة، مع تأجيل تنفيذ النقل لعدة سنوات. في غضون ذلك، يمكن للسفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان العمل من القدس بدلا من تل أبيب.

ويرى الفلسطينيون نقل السفارة إلى القدس "إهانة لهم"، ذلك أنهم يعتبرون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم مستقبلية.

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن "الرئيس محمود عباس  أجرى سلسلة من الاتصالات الهامة، مع عدد من الزعماء العرب وقادة العالم، للتحذير من الأنباء التي تتحدث عن أجراء أميركي بنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة، أو الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة إسرائيل، (نفس الدرجة من الخطورة)."

وأضاف أبو ردينة في تصريح صحفي اطلعت عليه "وكالة قدس نت للأنباء، أن "الاتصالات، شملت كلاً من الرئيس عبد الفتاح السيسي، والملك الأردني عبدالله الثاني، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وأمير دولة قطر الشيخ تميم أل ثاني، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بالإضافة إلى الرئيس الفرنسي ماكرون"، محذراً وبشكل قاطع من أن اتخاذ مثل هذه الخطوة، سيؤدي إلى تدمير عملية السلام، وستدخل المنطقة في وضع لا يمكن السيطرة عليه.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة