المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-12-05 12:13:09
ستخطلت الحسابات وتنهار مشاريع السلام والتسوية..

مطلوب انتفاضة شعبية تكوي بنيرانها مصالح إسرائيل وأمريكا

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

دعا الكاتب و الباحث السياسي الدكتور ناصر الدين اليافاوي، إلى قيام انتفاضة شعبية فلسطينية، على ان تكون بحاضنة عربية وإسلامية تحرق وتكوي نيرانها إسرائيل والمصالح الأمريكية في العالم، وذلك ردا على محاولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وجاءت اليافاوي في تعقيب لـ وكالة قدس نت للأنباء"، حول ما تداولت وسائل إعلام أمريكية تقارير بشأن اعتزام الرئيس، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل.

وقال مسؤولون أمريكيون، الجمعة الماضية، إن ترامب، يعتزم الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، في خطاب يلقيه الأربعاء المقبل.

وعام 2002، أصدر الكونغرس الأمريكي تشريعاً تضمن تحويل السفارة الأمريكية في تل أبيب للقدس، إلا أن الرئيس جورج دبليو بوش، وقتها قرر عدم تفعيل تلك الفقرة، وقرر تأجيل التنفيذ لمدة 6 أشهر.

واعتاد خلفاء بوش تجديد قرار التعليق بشكل متواصل، منذ ذلك الحين.

ومطلع يونيو/حزيران الماضي وقّع ترامب، الذي تولى السلطة في 20 يناير/كانون ثانٍ الماضي، مذكرة بتأجيل نقل السفارة إلى القدس لمدة 6 أشهر، والتي انتهت أمس الاثنين.

وذكر اليافاوي أن ترامب لن يعلن القدس عاصمة ولن ينقل السفارة، و مخطئ من يظن أن إدارة ترامب قد تقدم على إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، أو ينقل سفارته إليها فالعواطف والأماني تصطدم بمحددات السياسة العالمية.

وأوضح أن مكانة القدس للطوائف المسيحية بكافة أشكالها ، وعدم إقرار مسيحي العالم دينيا وتاريخيا بشرعنة القدس لليهود .

وأشار اليافاوي أن ترامب يسعى لتكوين تحالف ومحور عربي و سني ضد المحور الإيراني، وتماهت مع طرحه معظم الدول الإسلامية إبان مؤتمر الرياض، وإعلان القدس عاصمة إسرائيل سيثير حفيظة الشعوب الخاضعة لتلك الأنظمة، حينها ستخطلت الأمور وتتغير الحسابات، وانهيار مشاريع السلام والتسوية التي تزعم أمريكيا أنها ترعاها.

متابعا حديثه، لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، و تأسيسا لما سبق قد نرى أن أمريكيا تلوح بتلك الشعارات، لعاملين أولا ارضاءها للوبي اليهودي الضاغط،والذي كان له الأثر في وصول ترامب للبيت الأبيض، ثانيا المماطلة والتسويف والتأجيل تعطيه فرصة المناورة مع العرب والمسلمين ، وإظهار أنه يؤجل موضوع القدس لحرصه على السلام في الشرق الأوسط .

هذا و حذر الاتحاد الأوروبي من عواقب سلبية لأي خطوات أحادية الجانب حول تغيير وضع القدس، مؤكدا تمسك الاتحاد بعملية السلام في الشرق الأوسط.

وذكر بيان صادر عن هيئة السياسة الخارجية الأوروبية الليلة الماضية أن الممثلة الأوروبية العليا للسياسة الخارجية والأمن فيديريكا موغيريني بحثت هاتفيا مع وزير الخارجية الأردني أيمن ألصفدي احتمال اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل .



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة