المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-12-07 19:55:59
أمريكا لم تعد راعية لعملية السلام

القرار بيد الشعب..ترامب افتتح "صفقة القرن" بالقدس عاصمة لإسرائيل

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

أجمعت قطاعات فلسطينية مختلفة،أن الإدارة الأمريكية، لم تعد راعية لعملية السلام، وذلك بعد أن منح "بلفور الجديد" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليهود وعدا جديدا، بأن القدس عاصمة للمحتل الإسرائيلي.

ورأى العديد من الكتاب و المحللين السياسيين، أن ترامب افتتح  بقراراته "صفقة القرن"، على الرغم أن الخطوة الأمريكية ضارة لعملية السلام ومنافية للقوانين الدولية ، وان المطلوب لمواجهة ذلك تحقيق الوحدة الوطنية الكفاحية فورا ، و سحب الاعتراف بإسرائيل و إيقاف التنسيق الأمني معها.

التخلص من وهم الرعاية الأمريكية

وقال الكاتب و المحلل السياسي إبراهيم ملحم:"مع الخطاب الخطب،الذي ألقاه ترامب الليلة الماضية و احمرت شاشات الفضائيات التي اكتظت بالعواجل، بينما كان الرجل يعلن عن" الوفاء"بوعده المشؤوم بإعلان القدس عاصمة لاسرائىل، وان خطوته الرعناء تأخرت كثيرا، دون أن يعلم انه يضع العربة أمام الحصان وانه لم يعد بعد اليوم راعيا لعملية السلام ."

 وأوضح ملحم وفق ما رصده تقرير"وكالة قدس نت للأنباء"،أن الفلسطينيين الذين تصدوا بلحمهم الحي في الساحات والميادين لغطرسة القوة الإسرائيلية قادرون على ممارسة ذات الطقوس المقاومة لتلك السياسات وإجهاضها.

وأضاف، "وإذا كانت الخطوة الأمريكية ضارة لعملية السلام ومنافية للقوانين الدولية، فإنها ربما تكون نافعة للفلسطينيين لجهة تخلصهم من وهم الرعاية الأمريكية للسلام بعدما تبين لهم على نحو لا يقبل اللبس ولا الغموض، أن هذا الراعي هو نفسه عدو السلام."

هذا و قال ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين رالف طراف، اليوم الخميس، "إننا نعبر عن قلقنا البالغ نحو إعلان الرئيس دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، والآثار المحتملة له على الآمال بتحقيق السلام."

وأضاف طراف في تصريح صحفي:"إن تطلعات الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يجب تحقيقها من خلال الوصول إلى صيغة مشتركة عبر المفاوضات، ومن ضمنها القدس."

وأكد أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه سيستمرون باحترام الإجماع الدولي وما جاء في قرار مجلس الأمن(478)، مضيفا: "إننا لن ننقل أي من سفاراتنا إلى القدس ما لم يتم التوصل إلى الحل النهائي."

لن تغير في الواقع شيء

من جهته عقب الكاتب و المحلل السياسي  شرحبيل الغريب على قرار ترامب بالقول:" ترامب أنهى جدلا قائما منذ قيام الكيان الصهيوني على ارض فلسطين بين من يعتقد أن هناك تمييزا بين سياسة واشنطن وسياسة دولة الاحتلال الصهيوني ،وبين من كان يرفض أن يرى في السياسة الأمريكية في المنطقة إلا امتدادا تنفيذا لإرادة الكيان الصهيوني."

وحول ربط قرار ترامب بصفقة القرن أوضح الغريب في تعقيب لـ "وكالة قدس نت للأنباءأن "ترامب افتتح بالأمس بقراراته صفقة القرن ،هذه الصفقة التي تتوج كما من الصفقات والحروب والتحالفات والمشاريع التصفوية والمؤامرات التي تستهدف قضية فلسطين بالدرجة الأولى ،كما أن هذه القرارات تشكل صفعة لكل من اعتبر نفسه جزا من صفقة القرن ."

متابعا، وأمام هذه القرارات الخطيرة التي لن تغير في الواقع شيئا فإن مقاومة شعبنا وبدعم أحرار العالم ستستمر في وجه هذا المحتل الصهيوني ، فشعبنا قدره أن يكون رأس الحربة في هذه المواجهة."

وحول المطلوب أمام قرارا ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، قال الغريب:" إن المطلوب أمام هذه القرارات تحرك عربي عاجل للشعوب العربية للضغط على حكامها وحكوماتها لاتخاذ مواقف عملية واضحة تصل للمقاطعة الشاملة للاحتلال أمام هذه العنجهية الأمريكية والانحياز الواضح للعدو الصهيوني".

مكافأة لإسرائيل

و أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء امس، أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل سفارتها إلى هناك، في مخالفة لما جرت عليه السياسة الأمريكية منذ فترة طويلة.

ووقع دونالد ترامب، إثر مؤتمر صحفي في واشنطن ، مرسوم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، كما وقع على قرار تمديد تأجيل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس 6 أشهر.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن "الإدارة الأميركية بإعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل، وأن تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس."

وأضاف في خطاب ألقاه تعقيبا على قرار الرئيس دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي: "كما أن هذه الإجراءات تمثل مكافأة لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و"الأبارتهايد" والتطهير العرقي " .

سحب الاعتراف بإسرائيل

وأمام جريمة ترامب دعا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية رباح مهنا، إلى تحقيق الوحدة الوطنية الكفاحية فورا ، ومواجهة العدو الإسرائيلي بكل الوسائل.

وقال رباح وفق ما رصده تقرير " وكالة قدس نت للأنباء"، إن إعلان الرئيس ترامب مساء أمس اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل ترجمة الرئيس الأمريكي الحالي بفجاجه عن السياسية الأمريكية المعروف بولائها لإسرائيل والرد علي ذلك يكون باعتبار أمريكا عدوا للفلسطنين والعرب.

وطالب رباح سحب الاعتراف بإسرائيل و إيقاف التنسيق الأمني معها ، و تحريك الشعوب العربية ضد هذه الخطوة الأمريكية ، و أن يكون هناك حمله دبلوماسيه ضد هذا القرار تشمل مؤسسات الأمم المتحدة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدأبوثريابغزة
صورمصرتفتحمعبررفحأمامالمسافرينفيالاتجاهين
صوراستشهادالمقعدإبراهيمأبوثريابرصاصقناصاسرائيليعلىحدودغزة
صوراستشهادالشابياسرسكربمواجهاتمعالاحتلالشرقغزة

الأكثر قراءة