2018-10-17الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس18
رام الله18
نابلس18
جنين20
الخليل18
غزة23
رفح23
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-09 14:44:07
الهبة أعادت القضية الفلسطينية إلى مكانها الطبيعي..

دعوات فلسطينية لاستمرار المقاومة ضد الاحتلال نصرةً للقدس

غزة- وكالة قدس نت للأنباء

أكدت الجماهير أنها دوما صاحبة الكلمة العليا في الميدان وليس استنكارات وبيانات الشجب من قبل السياسيين، وتواصلت ردود الأفعال الفلسطينية الجماهيرية الغاضبة على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة للمحتل الإسرائيلي بالمطالبة باستمرار المقاومة لأنها اللغة التي تفهما إسرائيل.

الفصائل الفلسطينية هي الأخرى أكدت على أهمية الاستمرار في المواجهات الحالية دفاعا عن القدس، وأهابت كل من حركتي حماس والجهاد الإسلامي بأبناء شعبنا التوجه لكافة نقاط التماس والاشتباك مع قوات الاحتلال والمستوطنين ونؤكد أن الانتفاضة انطلقت من جديد.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي :" إن العدوان الصهيوني على غزة محاولة يائسة لإرهاب المواطنين وكبح التحركات الغاضبة التي واجهت العدو في نقاط التماس".

في ذات الوقت حملت حماس الاحتلال المسؤولية عن تداعيات التصعيد في قطاع غزة، ودعا الجهاد الإسلامي لغضب شعبي والاشتباك مع الاحتلال في الضفة وغزة.

وقال الناطق باسم حماس حازم قاسم: "إن شرارة انتفاضة القدس انطلقت بالأمس وستتواصل حتى تحقيق أهدافها، والاحتلال يتحمل المسؤولية عن التصعيد في قطاع غزة".

وشددت العديد من القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، على أهمية مواصلة التظاهر ضد قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس وان المقاومة المسلحة والشعبية هي الحل الوحيد لكنس الاحتلال.

هذا وأعلنت وزارة الصحة أن الإحصائية الإجمالية منذ أمس الجمعة وحتى صباح السبت في قطاع غزة، أدت إلى ارتقاء 4 شهداء و هم ((الشهيد محمد المصري 30 عاما / الشهيد ماهر محمد عطا الله 54 عاما / الشهيد محمود محمد العطل 27 عاما / الشهيد محمد الصفدي 30 عاما))، و أن هناك 170 إصابة منها 4 في حال الخطر.

وقالت وزارة الصحة إن العدوان الإسرائيلي على شعبنا خلال اليومين الماضيين فى كافة مناطق التماس القدس والضفة وقطاع غزة، أسفر عن استشهاد 4 مواطنين وإصابة 1114 آخرين.

وذكرت الوزارة، في بيان لها، السبت ،أن 954 إصابة تم علاجها ميدانياً، في حين نقلت 160 إصابة إلى مستشفيات الضفة وغزة والقدس.

وأوضحت أن إصابات الضفة والقدس بلغت 935، أما إصابات غزة فبلغت 179 وأن من مجمل الإصابات 5 خطيرة جميعها في قطاع غزة، فيما وصفت معظم الإصابات بالطفيفة وعدد منها بالمتوسطة.

وقال وزير الصحة جواد عواد : "إن المستشفيات والمراكز الطبية والصحية الحكومية تعمل في هذه الفترة في حالة طوارئ، نظراً لعدد الإصابات التي نتجت خلال التظاهرات المنددة بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقاضي باعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل".

رجل الشارع و الانتفاضة

من جهتها قالت أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر بغزة الدكتورة عبير ثابت في تعقيب لها: "على تطورات الأحداث الميدانية و الهبة الجماهيرية :" إنها الصدمة التي أربكت كل إسرائيل من أعلى مراكز اتخاذ القرار إلى رجل الشارع".

وتابعت ثابت وفق تعقيبها "وكالة قدس نت للأنباء"، فلأول مرة وجدت إسرائيل نفسها أمام جماهير شعب أنكرت وجوده، حتى أن جولدا مائير قالت في أحد تصريحاتها الساخرة أين هم الفلسطينيون ؟ ومن هم الفلسطينيون؟ أنا فلسطينية.

وأوضحت ثابت، أن الفلسطينيين خرجوا، بمئات الآلاف إلى الشوارع بأعلامهم، وكوفيتهم؛ وبأحلامهم الوطنية؛ وبغضبهم، ليسطروا في كتب العلوم السياسية مصطلح جديد وحصري من صناعتهم؛ اسمه الانتفاضة؛ إنها عبقرية النضال الشعبي حين تريد الشعوب الحياة، فيكون رهن إشارتها القدر.

قبر فارغ لما يعرف بمسيرة السلام

مواصلة حديثها، وكانت قوة انتفاضة الحجارة بيد الطفل الفلسطيني الذي حمل الحجر؛ وكان تأثير الطفل الفلسطيني أقوى من تأثير الجنرالات على إسرائيل، وكانت حجارته أقوى من الصواريخ، وهم حقاً جنرالات فلسطين الحقيقيين الذين هزوا إسرائيل استراتيجيا واقتصادياً وسياسياً .

وحول قرار ترامب وآثار على عملية التسوية قالت أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر:" إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يقتل مسيرة التسوية؛ برصاصة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ بل الحقيقة أن الرجل أطلق الرصاصة في الهواء في احتفالية تأبينية على قبر فارغ لما يعرف بمسيرة السلام والتسوية؛ والتي كانت لأكثر من ربع قرن كائناً وهمى المعالم وبلا روح، أشبه ما يكون بطائر العنقاء؛ والتي رأت إسرائيل فيه ضالتها المثلى؛ للخروج من أزمتها الأمنية والديمغرافية والسياسية؛ والتي أوقعتها فيها الانتفاضة الأولى، والتي للمفارقة تحل ذكراها الثلاثون اليوم، والتي وضعت إسرائيل في حينه وجه لوجه أمام حقائق التاريخ والجغرافيا والديمغرافيا؛ التي تجاهلتها لأربع عقود من عمرها.

أعادت القضية الفلسطينية إلى مكانها الطبيعي

هذا و تستمر فعاليات الانتفاضة الجديدة اليوم السبت في كافة مناطق التماس في القدس والضفة وقطاع غزة، بالتزامن مع تواصل الفعاليات التضامنية في عواصم عربية وغربية، رفضا للقرار الأمريكي الظالم بشان القدس.

وعقب الكاتب و المحلل السياسي د.وجيه أبو ظريفة على هذه الأحداث بالقول: "هبة الشعب الفلسطيني اليوم ومناصرة أحرار العالم له أعادت القضية الفلسطينية إلى مكانها الطبيعي على رأس سلم الأولويات الدولية، و الوحدة الفلسطينية ومجابهة الاحتلال هي المدخل الأساسي لتغيير رؤية العالم تجاه الصراع في الشرق الأوسط.

وأضاف أبو ظريفة، إن إدارة ترامب وضعت نفسها والولايات المتحدة في مواجهة مع العالم وليس مع الشعب الفلسطيني فقط.

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، فجر السبت، سلسلة غارات جوية على أهداف متفرقة بمناطق مختلفة في قطاع غزة.

وأفاد مراسل "وكالة قدس نت للأنباء" بأن الطائرات الحربية أغارت على عدد من مواقع المقاومة الفلسطينية في جنوب ووسط وشمال القطاع، ما ألحق اضرارا مادية بالمواقع المستهدفة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بشرية من قبل وزارة الصحة.

وقال مراسلنا إن الطائرات الحربية إستهدفت بصاروخين على الأقل موقع "القادسية" التابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة .

كما إستهدفت الطائرات الحربية بثلاثة صورايخ على الأقل موقع "بدر" التابع لكتائب القسام بمحررة "نتساريم" وسط قطاع غزة، فيما استهدفت بصاروخين موقع "الإدارة المدنية" سابقا التابع أيضا لكتائب القسام شرق مخيم جباليا شمال القطاع.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورهنيةيعزيذويالشهدافيقطاعغزة
صورتشييعالشهيدناجيالزعانينفيبيتحانونشمالقطاعغزة
صورشابفلسطينياصيبباعتدامستوطنينعليهخلالقطفهالزيتونغربنابلس
صورقواتالاحتلالتهدممنزلافيمنطقةخلةالميةفيبلدةيطاجنوبالخليل

الأكثر قراءة