2018-07-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس24
رام الله23
نابلس23
جنين26
الخليل23
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6285
دينار اردني5.1177
يورو4.2546
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9676
درهم اماراتي0.988
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-14 11:26:03
من يتخلّى عن القدس يتخلّى عن عقيدته..

عدوان: في انطلاقتنا الـ30 عهدنا مع "الله" أن القدس ستتحرر

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي في حركة حماس عاطف عدوان: "إن القدس هي أهم ملف لدينا في حركة المقاومة الإسلامية حماس، والعهد الذي كان وسيبقى أن تتحرر القدس، وهو عهد مع الله "سبحانه وتعالى"."

وشدّد عدوان في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، على أن القدس غير قابلة للتفاوض عليها، وأنه لن يستطيع أحدًا على الأرض أن يغيّر صبغة المدينة، وستبقى عربية وإسلامية.

ولفت إلى أن "من يتخلى عن القدس، يتخلى عن عقيدته، لذلك لا يمكن التخلي عنها أو التفاوض حولها".

وبسؤاله حول موقفهم في حركة حماس من قرار "ترامب" الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، قال عدوان: "إن الأمر لن يتوقف عند الإدانة والاستنكار، واللذان كانا أملًا بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل."

واستدرك في ذات الوقت أن "ما يحصل فعليًا على الأرض تخطّى الإدانة والاستنكار إلى المواجهات والمظاهرات"، مردفًا بأن حركة حماس استطاعت من خلال أذرعها في الخارج وامتداداتها الإسلامية ان تحرك الكثير من الساحات العربية والإسلامية بل وحتى الأوروبية.

وشدّد على أن حماس تولي قرار "ترامب" الأخير أولوية مطلقة في هذه المرحلة الحساسة، مؤكدًا أنه "لا يمكن أن يمر بأي حال من الأحوال، ولو على رقابنا وأجسادنا".

ولفت إلى أن رؤية حركة حماس وتخطيطها بأن تبقى الانتفاضة مستمرة وخاصة أن هناك توافق فصائلي وشعبي عليها، إلى أن يتغير الأمر، ويسحب "ترامب" قراره المجحف بحق القدس.

وقال: "لا يمكن ولا بأي حال أن نسمح بوعد بلفور جديد أن يمر، ونحن متعاهدين في حركة حماس مع "الله" ثم مع شعبنا  أن نقوم بأقصى ما يمكن أن نقوم به لسحب هذا القرار."

وحول خطاب الرئيس" محمود عباس" بالأمس في القمة الاسلامية، والذي اعتبره الكثيرون منسجمًا مع الموقف الشعبي، قال عدوان : "إن الخطاب جميل ويعتبر قفزة إلى الأمام، ولكن الأمر لا بدّ ألّا يتوقف عند حدود هذه القفزة"، لافتًا إلى أنه إذا بقي حصار غزة مستمرًا وبقيت الكهرباء على حالها وإذا بقيت المصالحة متوقفة وبقي الشقاق بين شطريْ الوطن، فحينها الخطاب لا يعني شيئًا.

وتابع "الأساس هو تطبيق هذا الكلام فعلياً على الأرض، ونحن شعب واحد ولا بد من أن تكون لدينا مقومات الصمود، وهذه المقومات السلطة مسؤولة عن توفيرها".

وأشار إلى جملة قالها أردوغان بالأمس في خطابة: "لا يمكن أن أضر بصديقي وأستطيع أن أهزم عدوي"، متوقعًا أنه كان يقصد بها الرئيس "أبو مازن" مباشرة، مردفًا أن "المشكلة فيمن يعي الدرس ويطبّق على أرض الواقع".

هذا وأصدرت حركة حماس  بيانًا في ذكرى انطلاقتها الـ30 أكدت فيه على أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية لا شرقية ولا غربية، عربية إسلامية، مشددةً على أن كل محاولات القرصنة والتهويد والقرارات البائسة لإعلان القدس عاصمة للاحتلال ونقل السفارة الأميركية إليها ستبوء بالفشل، وتعتبر قرارات خرقاء لا تلغي حق الشعب الفلسطيني الوطني والقومي والديني فيها.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجماهيرغفيرةبقطاعغزةتشيعجثامينشهداالأمس
صوروداعشهداالقصفعليمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالشرقخانيونسجنوبقطاعغزة
صورجثمانالشهيدعبدالكريمرضوانالذيقضىبقصفاسرائيليشرقرفح

الأكثر قراءة