المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.3759
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9786
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2017-12-16 00:31:03
تعويم الدور الاميركي

تيسير خالد يندد بمحاولات تجميل الوجه القبيح لسياسة الادارة الاميركية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

ندد تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمحاولات بعض المسؤولين العرب تعويم الدور الاميركي المدمر لما يسمى عملية السلام والمتساوق مع الاحتلال الاسرائيلي ، بعد أن تجاوزت الادارة الاميركية كل الخطوط الحمر وفقدت اهليتها تماما في رعاية جهود التسوية السياسية ، ليس فقط باعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي وتقل سفارة بلادها من تل أبيب الى المدينة المقدسة بل واعترافها كذلك بإسرائيل باعتبارها الدولية القومية لما أسمته الشعب اليهودي ، متجاهلة بذلك الحقوق القومية الجماعية وحقوق المواطنة والمساواة القومية لأبناء الشعب الفلسطيني سكان البلاد الأصليين .

وأضاف أن الادعاء بأن الادارة الاميركية تعكف على إعداد خطة سلام وأنها جادة بشأن التوصل لاتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولا تزال تعمل على مناقشة تفاصيل خطتها المقترحة مع اطراف عربية يتناقض مع الموقف الفلسطيني ومع قرارات اجتماع وزراء الخارجية العرب الاخير في القاهرة وقرارات مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي الاستثنائي في اسطنبول ولا ينسجم مع أفعال الادارة الاميركية وتطابق سياستها مع السياسة العدوانية الاستيطانية التوسعية لدولة اسرائيل في سلسلة من المواقف الشاذة ، التي تقدم الغطاء الكامل لسياسة حكام تل أبيب وتوفر لهم الحماية في المحافل الدولية فضلا عن تنكرها لقرارات الشرعية الدولية في كل ما يتصل بالموقف من جرائم الاستيطان والتمييز العنصري والتطهير العرقي ، التي تمارسها ضد المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال ، وفي كل ما يتصل بما يسمى حل الدولتين .

ودعا تيسير خالد ، بعض الأشقاء العرب وخاصة اولئك ، الذين تربطهم علاقات متطورة ومتميزة مع الولايات المتحدة الأميركية الى استخدام تلك العلاقات في الضغط على الادارة الاميركية للتراجع عن قراراتها بشأن القدس والتراجع عن سياستها المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني عوضا عن استخدام تلك العلاقات وسيلة للضغط على الجانب الفلسطيني ووسيلة لخداع الرأي العام الفلسطيني والعربي والاقليمي والدولي ووسيلة لتجميل الوجه القبيح لسياسة الادارة الاميركية من خلال الادعاء بأن الادارة الأميركية تعكف على إعداد خطة سلام جادة لتسوية الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي .



مواضيع ذات صلة