المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله31
نابلس30
جنين32
الخليل31
غزة31
رفح31
العملة السعر
دولار امريكي3.6174
دينار اردني5.1021
يورو4.2122
جنيه مصري0.2024
ريال سعودي0.9646
درهم اماراتي0.985
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-12-17 08:20:08

كل يفتي حسب مصالحه حول مصير الموظفين القدامى

اصبح مصير الموظفين القدامى رهن استهداف كافة الاحزاب المتنازعه على الحكم في غزه.
1-النائبه هدي نعيم صرحت ان عوده الموظفين القدامي او تقاعدهم هو وفق قرارات اللجنه الاداريه والقانونيه وفق حاجه الوزارات بعد دمج موظفي حماس. هذا مع ان وظيفه اللجنه الاداريه والقانونيه هو دمج موظفي حماس ولا علاقه لها باعاده الموظفين القدامى للعمل. والنائبه تعكس رأي تنظيمها حماس وراي الفصائل المتحالفه مع حركة حماس كالجبهه الشعبيه والجبهه الديمقراطيه والجهاد لتقاطع مصالحهم مع حركة حماس حيث يهمهم مصالح عناصرهم في حكومتها .
2- حكومه الوفاق تصرح في كل جلسه انها غير متمكنه ولا تستطيع اعاده الموظفين القدامى وتحصيل الجبايه في غزه حتي الان. ويؤكد ذلك تصريحات نقابه موظفي حماس الرافضه لعوده الموظفين القدامى. وبالتالي تلجأ حكومة الوفاق لتقاعد الالاف من الموظفين العسكريين لتخفيف موازنتهم الماليه خاصه انها تعلم انه سيكون من الصعب اعادتهم للعمل. وحتما ستلجأ لنفس السياسه مع الموظفين المدنيين الذين تجد من الصعب اعادتهم للعمل.
3- نقيب الموظفين عارف ابوجراد صرح ان عوده الموظفين هو وفق احتياجات الوزارات وسيتخذ القرار بعوده الموظف المدني ام لا في حد اقصى فبراير 2017. ومن هنا سيبقى مصير الموظف الذي لم يطلب منه العوده للعمل مجهولا.
4- نقيب موظفي حماس يعقوب الغندور يصرح باستمرار برفض النقابه عوده الموظفين القدامي الا بعد دمج موظفي حماس. وستكون عوده الموظفين وفق احتياجات الوزارات.

اذن اصبح مصير الموظفين القدامى رهن استهداف كافة الاحزاب المتنازعه على الحكم في غزه. الجميع يفتي في مصيرهم حسب مصالحه ومصالح تنظيمه خشيه على المناصب والكراسي. ولو اعادوا الامور للقانون لما تخبطت الرؤيه ولما لوجدنا كل يغني على ليلاه.

واليكم فتوايا في الموضوع:
الحق مكفول للجميع بالعمل. والامر ببساطة سياسي ومناوره من القائمين علي الموضوع. فالسلطه اهدرت صبر الموظفين القدامى بالتقاعد عندما يأست من اعادتهم للعمل، وحماس لا يهمها الا دمج موظفيها بالسلطه.
ومن ثم ارى انه من حق الموظفين القدامي سواء المدنيون وعسكريون العوده للعمل، ويأتي التسكين اوالتقاعد والموظف على راس عمله. ولا يحق لتنظيم او نقابه ان تفرض على اي موظف ان يجلس في البيت من اجل مصالحهم. والحقيقة التي يعيها الجميع ان غزة تحتاج فوق موظفي رام الله وموظفي غزة اثني عشر الف موظف جديد لسد الاحتياجات.
اللهم اني قد افتيت بالحق.
سهيله عمر
Sohilaps69@outlook.com
 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورشاطئبحرغزة
صورجماهيرغفيرةتشيعجثمانالشهيدمحمدأبودقة
صورهدممنزلالأسيرعلاقبهافيبلدةبرطعةجنوبغربجنين
صورالحمداللهيشاركبحفلالأعيادالوطنيةلدولشمالأوروبافيرامالله

الأكثر قراءة