2018-10-23الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله27
نابلس27
جنين30
الخليل28
غزة31
رفح30
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » القدس
2017-12-17 12:12:52
أظهر بوضوح ما كان تحت الطاولة..

المجدلاوي: قرار "ترامب" أعاد القضية الفلسطينية للواجهة

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال النائب في المجلس التشريعي  عن كتلة الشهيد أبو علي مصطفى جميل مجدلاوي: "إن قرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لن يغير من واقع مدينة القدس في شيء، لأن مدينة القدس محتلة، والموقف الإسرائيلي الرسمي المعلن هو أن القدس الموحدة هي عاصمة إسرائيل."

وتابع المجدلاوي في تصريح لـ "وكالة قدس نت للأنباء"، "قرار "ترامب" الأخير ليس جديدًا حيث أقر الكونغرس الأمريكي مثل هذا القرار منذ سنوات، ما يعني أن المسألة ليست في قرار "ترامب" ولا حتى في الموقف الإسرائيلي، ولكنها في الموقف العربي والفلسطيني وكيف سيتم التعامل مع هذه السياسة.

ولفت إلى أن قرار "ترامب" أظهر بوضوح ما كان تحت الطاولة في محاولات لإخفائه، وهو حقيقة الموقف الأمريكي والانحياز الكامل لإسرائيل، لكي يبدد الكثير من الأوهام التي عاش عليها البعض ابتداءً من أوسلو وحتى الآن، مستشهدًا بالاستحضار الدائم لمقولة الرئيس المصري السابق "أنور السادات" أن99% من أوراق الحل بيد الأمريكان، والذي جرت السياسات العربية الرسمية منذ سبعينيات القرن الماضي على أساس هذه السياسة.

وقال مجدلاوي: "إنه وبعد أن قدّرت الولايات المتحدة الموقف العربي بأنه سيتعايش مع مثل هذا الوضع ومع مثل هذه القرار، قامت باتخاذه وإعلانه"، مستدركةً في ذات الوقت أن رد الفعل الشعبي الفلسطيني والعربي جاء خلافًا لتوقعاتهم.

وأضاف مجدلاوي أنه "رب ضارة نافعة" حيث أن هذا القرار أعاد فلسطين من جديد لتصبح عنوانا للحق والعدل والسلام  الحقيقي في هذا العالم، لتلتف كل شعوب الدنيا وكل دول العالم حول الموقف الفلسطيني الرافض لقرار "ترامب" ومؤيدةً للموقف الفلسطيني وشاجبة للموقف الأمريكي.

وشدّد على أنه "وبعد قرار "ترامب" فإن هناك فرصة للفلسطينيين أولًا وللعرب ثانيًا، لكي يشددوا هجومهم السياسي والجماهيري على هذه السياسات الأمريكية"، لافتًا إلى أنه يجب أن تتم إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية، باعتبارها قضية تحرر وطني ويجب التقاط الفرصة لاستعادة الوحدة من أجل مواجهة قرار "ترامب".

وفي معرض سؤاله حول السعي من قبل وزراء الخارجية العرب إلى استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي، قال مجدلاوي: "إنه ليس من الصائب المراهنة على سياسة الانتصار على الولايات المتحدة الأمريكية وسياساتها بضربة واحدة، لأن الموضوع نضالي، ويجب مراكمة الإنجازات حتى لو بدت هذه الانجازات صغيرة، ولكنها ستتراكم حتى تصل بنا إلى الانتصار المطلوب."

وختم بأنه "يجب البحث عن ما هو إيجابي حتى يتم البناء عليه والاستمرار في المراكمة والبناء، لأن المراكمة على القرارات يمكن أن نراهن عليها ونبني عليها حتى الوصول للأهداف المطلوبة".

وكان "ترامب" أعلن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إنه وجه أوامره للبدء بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وهو ما أكده وزير خارجيته ريكس تيلرسون، ورحب نواب أميركيون بالقرار.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقمعفعالياتالمسيرةالبحريةالـ13شمالغربقطاعغزة
صوروفدمناللجنةالرئاسيةالعليالمتابعةشؤونالكنائسفيفلسطينيزورالخانالأحمر
صورمستوطنونيحتشدونقبالةقريةالخانالأحمربحمايةجيشالاحتلال
صورأبومازنأثنالقاسلطانعمانقابوسبنسعيدفيقصرالبركةفيمسقط

الأكثر قراءة