المدينة اليومالحالة
القدس8
رام الله8
نابلس8
جنين8
الخليل6
غزة11
رفح9
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-01-04 03:54:40
لسوء الأوضاع ..

الفلسطينيون يودعون 2017 دون إدارة الظهر له!

خان يونس – تقرير | وكالة قدس نت للأنباء

ودع الفلسطينيون كعادتهم عامًا جديدًا، دون أن إدارة الظهر له مُطلقًا، لسوء الأوضاع التي عاشوها، خاصة في قطاع غزة، على خلاف دول كثيرة، تُنهيه باحتفالات عارمة، وتستقبل العام الأخر كذلك، وكلهم أمل بتقدم وازدهار أعلى وأكبر.

ويجمع الفلسطينيون خاصة في غزة، أن عام 2017 كان من أسوأ الأعوام التي مرت من عمر الانقسام والحصار الإسرائيلي؛ بفعل اشتداد الأزمات المعيشية والحياتية والإنسانية للسكان، دون أي تقدم في أي ملف يمس السكان بشكلٍ مباشر.

ويؤكد الفلسطينيون أنهم لم يشعروا بأي اختلاف أو تغير في الوضع القائم أو المُحيط، سوى تغير أرقام السنوات، كما العداد الرقمي، تتغير الأرقام فقط، دون أي تغيير يحدث يتلمسونه؛ بل من أسوأ لأسوأ، وسط انعدام الرؤية في الأفق القريب.

من أسوأ الأعوام

الإعلامي عبد الكريم السموني، يقول لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء" : "عام 2017 كان صعبًا على القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده: قطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس، وعلى كافة الأصعدة أيضًا".

ويضيف السموني : "ففي القدس كان هناك قرار مُجحف وظالم من  الرئيس الأمريكي بإعلان القدس عاصمةً لإسرائيل، في حين يواصل الاحتلال استهداف المواطنين المقدسيين، واقتحام وتدنيس المسجد الأقصى، عدا محاولات تهويد المدينة ونزع الطابع الإسلامي التاريخي عنها، التي لم تتوقف للحظة".

ويتابع : "أما في الضفة الغربية فطوال عام 2017 استمرت معاناة المواطنين وبشكلٍ أكبر وأشد؛ جراء مواصلة الاستيطان الذي ابتلع الأراضي؛ فضلاً عن سعي الاحتلال المتواصل لتقسيم الضفة الغربية، ونشر الحواجز، واقتحام المدن والقرى من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين ليل نهار".

ويواصل السموني: "أما في غزة فالحصار الإسرائيلي الجائر المُطبق يتواصل وتبعاته، كما أن الإجراءات العقابية التي فرضتها السلطة الفلسطينية أثقلت كاهل السكان في غزة، ما أوقع القطاع في أزمة اقتصادية غير مسبوقة تصل لحد الانهيار، وليس انتهاء بفشل تحقيق المصالحة وبناء وحدة وطنية فلسطينية حقيقية".

وتمنى أن يكون عام 2018 عام تحقيق المصالحة وإن كان غير متفائل بذلك، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وبناء وحدة وطنية حقيقية على قاعدة الحفاظ على الحقوق والثوابت، ووضع خطة وطنية مشتركة لمواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

كما تمنى الإعلامي السموني أن تشهد الأراضي الفلسطينية، خاصة قطاع غزة حالة من النمو والازدهار الاقتصادي، وإنعاش للمواطن الفلسطيني المُنهك بفعل الأعباء المتزايدة؛ نتيجة الحصار، والانقسام، وإغلاق المعابر.

الأسوأ اقتصاديًا

بدوره، يقول الدكتور الجامعي رياض الأسطل، إنّ عام 2017 حمل الكثير من المآسي والكوارث وآخرها الانهيار الاقتصادي الكارثي الحقيقي، الذي يشهده قطاع غزة، والذي انعكس بالسلب على قطاعات واسعة، تتهدد مستقبل العاملين في تلك القطاعات.

وحول رؤيته وتوقعه لعام 2018، شدد الأسطل : "نحن أمام خيارين كليهما أصعب من الأخر، إما أن يكون عام إنقاذ للواقع، وتحقيق الوحدة، أو عام الكارثة والدمار لغزة على وجه التحديد؛ بالتالي على كل مسؤول فلسطيني التحرك والوقوف عن مسؤولياته، واليقظة والانتباه، وتنفيذ الحلول الفورية، التي تعالج المشاكل".

أما أريج محمد، فتبين أن هذا العام الحالي لا ولن يختلف عن الأعوام السابقة، فعام 2017 كان مشابه للأعوام السابقة، بل أسوأ، ولم يختلف شيء سوى الأرقام؛ معبرة عن أملها في أن تتحسن الأوضاع هذا العام، وتشهد انفراجة بكافة المجالات، وتتغير الأوضاع للأفضل.

ولا يختلف لسان حال الشاب خليل القصاص، الذي تمنى أن يكون عام 2018 عام المصالحة والوحدة وتحرير القدس، وإنهاء أزمات قطاع غزة، من "فتح لمعبر رفح، والمعابر الأخرى، وحل مشاكل الكهرباء والبطالة.."؛ وهذا ما يأمله كل فلسطيني؛ مُشيرًا إلى أنه عام 2017 كان عام حزين وصعب على الفلسطينيين، لأسباب كثيرة، أبرزها ما حدث للقدس، واستشهاد العشرات في الأحداث على الحدود، واستمرار الحصار والانقسام.

لكن الشاب محمد صلاح، فيقول لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء"، إنّه لا يرغب في إدارة ظهره بالمُطلق للعام المُنصرم، لما حمله من وجع ومأسي كثيرة للفلسطينيين، ومن ركود اقتصادي لم يسبق له مثيل على الساحة الفلسطينية خاصة غزة، التي ما تزال تعاني وتئن تحت وطأة الحصار، وتدفع فاتورة الانقسام والتآمر، حسب قوله.  

 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورقواتالاحتلالتقتحممنازلالمواطنينبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورمستوطنونيتجمعونبالقربمندواربيتعينونشمالالخليل
صورالاحتلاليعدممواطنفلسطينيفيالمنطقةالصناعيةبمدينةالبيرة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعلىالمدخلالشماليلمدينةالبيرة

الأكثر قراءة