المدينة اليومالحالة
القدس27
رام الله27
نابلس27
جنين28
الخليل26
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-01-04 11:34:08
ابتزاز سياسي بحجة العودة للمفاوضات..

ماذا سيحدث لو قطعت الولايات المتحدة الدعم المالي عن الأونروا؟

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

بدأت الإدارة الأمريكية باستخدام أساليبها السياسية القذرة في الضغط على الفلسطينيين قيادة وشعبا، وذلك من أجل تمرير سياستها التي تصب في خدمة الاحتلال الإسرائيلي ، والتي شكل قرار إدارة ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل فاتحتها الخطيرة.

وحذرت قطاعات فلسطينية مختلفة، من خطورة الهجمة الشرسة على القضية الفلسطينية، واستخدام سياسة الابتزاز الأمريكية، كون الحقوق الفلسطينية غير قابلة للمساومة أو التفاوض عليها، والتي كان آخرها التهديد بقطع المساعدة المقدمة للفلسطينيين عن طريق الأونروا، فماذا سيحدث لو قطعت الولايات المتحدة الدعم المالي عن الأونروا ؟.

وقالت المندوبة الأميركيّة في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، "سوف يوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأضافت أن ذلك مرتبط بعودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.. "إن الرئيس قال إنه لا يريد إضافة ميزانية إلى أن يوافق الفلسطينيون على العودة إلى المفاوضات، اننا نحاول دفع عملية السلام ولكن إذا لم يحدث ذلك فان الرئيس لن يواصل تمويله ".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقد أمام مجلس الأمن الدولي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك،قبل يومين، وتساهم الولايات المتحدة سنويا بأكثر من 300 مليون دولار لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

خفايا التهديد الأمريكي

وحول خفايا تهديد أمريكيا برفع الغطاء المالي عن الأونروا قال الكاتب و الباحث السياسي ناصر اليافاوي:" إنه من المعروف أمريكيا من أكثر الدول دعما للأمم المتحدة وأجهزتها التابعة لها، لذلك عملت على الهيمنة المطلقة عليها، وأصبحت الأمم المتحدة عاجزة وضعيفة أمام الإرادة الأمريكية، وخاصة في قضايا الصراعات الإقليمية التي لا تتماهى مع مصالح أمريكيا وإسرائيل.

وأشار اليافاوي في تعقيب لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، أن الموقف الذي أعلنته مندوبة أمريكيا في الأمم المتحدة عن نيتها بسحب الدعم المالي الأمريكي ما هو إلا ترجمة واضحة للموقف الأمريكي المنحاز لإسرائيل دوما ومطلقا.

وفي معرض رده على سؤال حول الأهداف من وراء ذلك قال اليافاوي: "هناك رزمة كبيرة من هذه المواقف، منها أنها ورقة مساومة وضغط على الفلسطينيين للقبول بما تصبو إليه أمريكيا وإسرائيل من أهداف وتمرير المخططات التصفوية على القضية".

وأضاف، كذلك محاصرة اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم، وضرب سلة غذاء اللاجئين الفلسطينيين، لكسر مقومات البقاء والصمود.

ونوه اليافاوي، إلى أن الإدارة الأمريكية تهدف أيضا إلى إظهار الوجه الحقيقي للأونروا المقنع بوجه اغاثي، وبروز الوجه السياسي التضليلي الحقيقي عبر تسييس الدعم لخدماتها، وإخراج مصطلح (التنازل مقابل الغذاء) وكشف الوجه الحقيقي لأنظمة النفط العربية، عبر إظهار عجزها المطلق أمام النظام الترامبي الجديد، وعدم قدرتها على اتخاذ قرار ولو بالتنديد الخجول.

لم يتم إعلامنا بأية تغييرات في التمويل

هذا وقال لناطق الرسمي بإسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) سامي مشعشع إنه "لم يتم اعلام الاونروا من قبل الادارة الامريكية باية تغييرات في التمويل الامريكي للاونروا".

وأوضح مشعشع في تصريح صحفي تلقت "وكالة قدس نت للأنباء" نسخة عنه بأن "أكبر عشرة مانحين يقدمون للأونروا أكثر من ثمانين بالمئة من الدخل الذي نحصل عليه" وهم: الولايات المتحدة الأمريكية 364,265,585، الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية) 143,137,340، ألمانيا 76,177,343،السويد 61,827,964،المملكة المتحدة  60,302,892، المملكة العربية السعودية   51,275,000،اليابان  43,062,169،سويسرا  26,938,805،  النرويج   26,313,359،  هولندا 20,877,507، (المجموع  874,177,965 مليون دولار امريكي)

وقال مشعشع "نحن ممتنين لهم على دعمهم؛ وسنعمل بلا هوادة مع كافة شركائنا لتغطية المتطلبات التمويلية لعام 2018. مضيفا "إن مساهمة الأونروا في التنمية البشرية – وبشكل ملحوظ من خلال خدمات التعليم والرعاية الصحية – توصف بأنها أمر لا يمكن الاستغناء عنه من أجل كرامة لاجئي فلسطين والاستقرار في المنطقة".

الرد بطرق مؤثرة

هذا وعقب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور رباح مهنا على القرار الأمريكية بالقول: "أن الرئيس الأمريكي ترامب وإدارته قرروا معاقبة الدول التي لا تنصاع للسياسات الأمريكية الظالمة بعقوبات اقتصادية ومن ضمنها السلطة الفلسطينية ووكالة غوث للاجئين الفلسطينيين.

وتابع مهنا، وبهذا فإن ترامب يعبر عن سياسة النظام الرأسمالي المعولم في التعامل مع الدول والشعوب التي لا تخضع له بطريقة أكثر وقاحة.

ورأى مهنا، بأنه على الشعوب العربية وحكوماتها أن ترد على هذه الوقاحة بطريقة مؤثرة وهي تمتلك كثرا من الأوراق في هذا المجال.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورتشييعجثمانالشهيدكريمكلابفيغزة
صوروداعالشهيدكريمكلابالذيقضىبرصاصالاحتلالشرقغزة
صورجمعةكسرالحصارعلىحدودقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالبالقربمنقريةرأسكركرغربرامالله

الأكثر قراءة