2018-07-23الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس24
رام الله23
نابلس23
جنين26
الخليل23
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6285
دينار اردني5.1177
يورو4.2546
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9676
درهم اماراتي0.988
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2018-01-10 00:30:07
يمتلكون الجرأة على التنفيذ

منفذو "عملية نابلس".. مدربون أربكوا حسابات المستوطنين

نابلس- وكالة قدس نت للأنباء

العملية الفدائية التي نفذت بالقرب من مستوطنة "جفات جلعاد" غرب قرية "تل" جنوب نابلس في شمال الضفة الغربية، الليلة الماضية، وأسفرت عن مقتل المستوطن الحاخام " رزيئيل شيبح-35 عاما "، من سكان كفار سابا و هو مجند سابق في جيش الاحتلال من قبل سيارة مسرعة، لها دلالات عديدة .

ورأت قطاعات فلسطينية مختلفة، أن منفذي العملية يمتلكون الجرأة على التنفيذ ، و أنهم مدربون أربكوا حسابات المستوطنين ، و أن هذه العملية هي ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال الإسرائيلي  بحق الفلسطينيين، وكذلك نصرة لمدينة القدس المحتلة واحتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعترافه أن القدس عاصمة للمحتل الإسرائيلي .

رد عملي بالنار

وأطلق مغردون على شبكات التواصل الاجتماعي هشتاغ حمل عنوان " #عملية_نابلس "، مرحبين بهذه العملية الفدائية، وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة في تغريده له وفق ما رصده تقرير "وكالة قدس نت للأنباء"، " #عملية_نابلس هي أول رد عملي بالنار لتذكير قادة العدو ومن وراءهم بأن ما تخشونه قادم وأن ضفة العياش والهنود ستبقى خنجراً في خاصرتكم ".

أما المغرد إبراهيم المدهون فقال إن(( #عملية_نابلس رد عملي على إعلان ترامب وقد تكون بداية سلسلة عنوانها يا قدس إنا قادمون )).

الخلية مدربة وتمتلك الجرأة

وقال الأسير المحرر المبعد منصور ريان حول أهمية عملية نابلس  في تدوينه له:" إن الاحتلال لن ينام الليل ولا يهنئ المستوطنين بالنهار لان هناك خلية عسكرية في منطقة نابلس،و خلية نابلس مسلحة وشجاعة وانسحبت بسلام بعد تنفيذ العملية .

وأضاف ريان، "يبدو أن الخلية مدربة وتمتلك الجرأة الكبيرة في تنفيذ العمليات و اختيار مكان العملية بين مجموعة من المستوطنات يربك حسابات المستوطنين الذين حاولوا افتراس السكان الفلسطينيين في قرية قصره ونادما وقوصين وعصيره القبلية وتل وغيرها ".

وأشار الأسير المحرر ريان، أن محاولة تدجين هذا الجيل حتى يقبل بالأمر الواقع في الضفة الغربية فشلت سابقا وستفشل دائما ما زال هناك من يحمل السلاح ويلحق بسيارة المستوطن ويطلق النار على رأسه ".

وتابع، "وهذه العملية تذكرنا بخلية صوريف وخلية كوبر والمزرعة وعملية الحاووز وعمليات الشهيد محمد عزيز رشدي وخالد الزير وعماد عقل وعلي عاصي وعدنان مرعي وزاهر جبارين ومحمود أبو هنود ومحمد الفقيه ، فكل التحية لهذا الشعب المعطاء والذي لن تهزمه قطعان المستوطنين ولا كلاب الاحتلال . "

تمسك شعبنا بخيار المقاومة

الفصائل الفلسطينية من جهتها باركت عملية نابلس واعتبرها تأكيدا على "تمسك شعبنا بخيار المقاومة في مواجهة المؤامرة الصهيوأمريكية ضد القضية الفلسطينية".

المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم: بارك "عملية (نابلس) البطولية التي تأتي نتيجة لانتهاكات الاحتلال الصهيوني وجرائمه بحق أهلنا في الضفة والقدس والمسجد الأقصى ".

وأشار برهوم إلى أن  هذه العملية "تأكيدا أن بوصلة شعبنا الفلسطيني هي القدس والمسجد الأقصى، وخياره المقاومة لحمايته والدفاع عنه مهما بلغت التضحيات،  وإن كل مخططات النيل من مقاومته وإرادته وكي وعيه ستبوء بالفشل ولن يكتب لها النجاح".

وقالت حركة الجهاد الإسلامي وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، :" إن هذه العملية دليل على حيوية المقاومة التي تمثل الشعب الفلسطيني وتأكيد على أن هذا الشعب لن يتخلى عن نهج المقاومة وأنه لن يستكين تحت وقع الضغوطات وتتابع المؤامرات التي تستهدف قضيته وحقوقه".

من جهتها باركت كتائب المقاومة الوطنية الذراع العسكري للجبهة الديمقراطية ، "العملية البطولية التي وقعت في نابلس" وقالت "نحيي منفذيها وندعو للمزيد من ضربات المجاهدين للعدو الإسرائيلي في كل بقاع فلسطين المحتلة".

ودعت كتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد صلاح خلف، للمزيد من "ضربات المجاهدين للعدو الإسرائيلي في كل بقاع فلسطين المحتلة".

واعتبرت لجان المقاومة الشعبية عملية نابلس تأكيداً على "تمسك شعبنا بخيار المقاومة في مواجهة المؤامرة الصهيوأمريكية ضد القضية الفلسطينية".

وقال أبو أنس المتحدث الإعلامي باسم كتائب المجاهدين في تصريح صحفي :" ان عملية اليوم هي الرد الأقوى على قرارات ترامب وضد مشاريع التسوية".

ودعا ابو انس كل الفصائل المقاتلة في الضفة إلى تصعيد هجماتها "ضد هذا الكيان المجرم الذي لا يعرف إلا لغة المقاومة والقوة ".

واعتبرت حركة الأحرار الفلسطينية عملية إطلاق النار جنوب نابلس "عمل بطولي يؤكد حيوية انتفاضة القدس ويمثل الرد الفعال على قانون إعدام منفذي العمليات الذي يسعى الاحتلال لإقراره لإرهاب شعبنا ووقف تنفيذ عمليات جديدة".

وقال ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار ومدير مكتبها الإعلامي في تصريح صحفي "ندعو للمزيد منها لرفع كلفة الاحتلال ولجم عدوانه وقطعان مستوطنيه وكل المتآمرين على شعبنا وحقوقه وقضيته العادلة".

واكدت جبهة النضال الوطني الفلسطيني أن "انتفاضة شعبنا ستستمر وتتصاعد نوعاً وكماً وتفاعلاً وسترد بقوة وصلابة على كل جرائم وتعديات الاحتلال ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا ."

وحيت الجبهة في بيان صحفي "الفدائيين الذين قاموا بإطلاق النار وقتل مستوطن صهيوني جنوب نابلس في عملية فدائية بطولية تحدياً لقانون إعدام الأسرى الإجرامي ."حسب البيان

ودعت الجبهة "جماهيرنا الفلسطينية في الضفة الغربية إلى المزيد من الاشتباك والمواجهة وإيقاع الأذى بالعدو ومستوطنيه".

وباركت كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية، عملية اطلاق النار على مدخل البؤرة الاستيطانية "جفات جلعاد" غرب قرية "تل" جنوب نابلس في شمال الضفة الغربية , والتي أسفرت عن مقتل مستوطن.

واعتبرت كتائب الناصر في بيان لها العملية الفدائية " تأكيد على تمسك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة في مواجهة الاحتلال الصهيونى وردع ممارساته اللانسانية بحق الفلسطينيين."

وأكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن "عملية نابلس الموجعة تؤكد أن كل محاولات اقتلاع المقاومة واجتثاثها لم ولن تفلح وهي ما زالت قادرة على تحديد الموعد والطريقة والأسلوب المناسب للتنفيذ".

وقالت السرايا في تصريح مقتضب:" أن عملية نابلس الموجعة تؤكد أن كل محاولات اقتلاع المقاومة واجتثاثها لم ولن تفلح وهي ما زالت قادرة على تحديد الموعد والطريقة والأسلوب المناسب للتنفيذ".

وأوضحت سرايا القدس أن "عملية نابلس تؤكد على ديمومة المقاومة وحيويتها وأن الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن هذا النهج المقدس ضد إرهاب الاحتلال ومستوطنيه لاسترداد حقوقه المسلوبة".

كتائب شهداء الأقصى تقف وراء العملية

هذا و ذكر موقع دبيكا الاستخباراتي ، أن الهجوم قد نفذ بطريقة تشير إلى التخطيط الجيد  ودقة التنفيذ. ولأول مرة، استخدم المسلحين بعد فترة طويلة من الزمن أسلحة آلية حديثة m16  وليس أسلحة محلية الصنع .

وكانت إصابات الرصاص التي أصابت السيارة دقيقة جدا  وأشارت إلى أن المنفذين  رماة مدربين تدريبا جيدا على إطلاق النار من سيارة متحركة وسريعة وهم غالبا عناصر من كتائب شهداء الأقصى التابع لحركة فتح

وحمل رئيس مجلس المستوطنات في الضفة حنانيل دورني مسؤولية العملية السلطة الفلسطينية ودعا رئيس وزراء  الاحتلال إلى وقف تمويل " السلطة".

بينما قال مسئول بؤرة "جلعاد" الاستيطانية في تعقيبه على العملية:" تحولنا لبط بميدان رماية وفلسطينيين ينفذون عمليات القتل وهم يحتسون القهوة ويهربون لنابلس ".

العملية تشكل تحولاً ونقطة فاصلة

الكاتب والمحلل السياسي المختص بالشأن الإسرائيلي محمود مرداوي قال حول عملية نابلس  :" إن العملية زمانيا جاءت في ظل الاعتداءات على القدس والضفة والأسرى  ، و مكانياً العملية نُفذت جنوب غرب نابلس في منطقة من أخطر الأماكن ،تعتبر خاصرة رخوة وممتدة من نابلس حتى قلقيلية ، يقطعها شارع ستين ويقع عليه ما يزيد عن أربعين قرية فلسطينية وأكثر من عشرة مستوطنات صهيونية .

وأشار مرداوي، وفق ما رصده تقرير" وكالة قدس نت للأنباء"، إلى أن "قرب العملية من نابلس جبل النار وما أدراك ما نابلس إذا ما دخلت على خط الانتفاضة بقوة وعزم فسيسمع صدى أزيز رصاصها ترامب في البيت الأبيض ".

وأوضح المختص بالشأن الإسرائيلي، أن "العملية تجاوز وهذا النوع من العمليات يُذكر العدو بالشهيد عماد عقل والزير وأبو حميد وكل العمليات الالتفافية بعد انتفاضة الحجارة وفي انتفاضة الأقصى ".

وتابع مردواي، "و هذه العملية ربما تشكل تحولاً ونقطة فاصلة في مزاج الشعب ورغبته في الانخراط في انتفاضة القدس  ، كون المناخ في الوقت الحاضر مناسب جداً لتنفيذ العمليات وفق تضاريس الضفة الغربية ، و على العدو أن يتخوف قطف ثمار إجراءاته وممارساته الأخيرة في الضفة والقدس، وعليه أن يتأكد أن شعبنا لا ينام على ضيم ".



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجماهيرغفيرةبقطاعغزةتشيعجثامينشهداالأمس
صوروداعشهداالقصفعليمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالشرقخانيونسجنوبقطاعغزة
صورجثمانالشهيدعبدالكريمرضوانالذيقضىبقصفاسرائيليشرقرفح

الأكثر قراءة