المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.3759
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9786
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-13 13:15:45
ليست شريكة في عملية السلام..

أبو يوسف: قرار وطني للقيادة بعدم عقد لقاءات مع الإدارة الأمريكية

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، أن الولايات المتحدة الأمريكية بسياستها المعادية لحقوق شعبنا الفلسطيني، في العودة، وحق تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، تكون قد أحرقت كل أوراقها في أي عملية سياسية قادمة، وبخاصة بقرار قرار الرئيس دونالد ترمب بشأن القدس، الأمر الذي يجعلنا نبحث عن مقاربة جديدة تعتمد على إقامة مؤتمر دولي للسلام، ومشدداً في ذات الوقت على أن عدم مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي لا يوجد لها أي مصوغ يمكن الحديث به. على حد قوله

وقال أبو يوسف في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء " بشأن الحديث عن تعين الرئيس ترمب مسؤولاً جديداً لشؤون الشرق الأوسط إن " شعبنا الفلسطيني يرفض أي دور أمريكي في عملية السلام، لأن الولايات المتحدة شريكة بالعدوان على شعبنا، سواءً عُين مبعوث جديد لعملية السلام، أم لم يعين".

وشدد على بحث القيادة الفلسطينية، عن مقاربة بعيدة عن المفاوضات الثنائية العبثية، التي جرت خلال سنوات طويلة، إلى مقاربة جديدة تعتمد على عقد مؤتمر دولي للسلام، بما يحقق حقوق شعبنا الفلسطيني وفقاً لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وقد أفادت مصادر مقربة من البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سوف يعين ديفيد شانكر، من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى- وينيب" مساعداً لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيرلسون لشؤون الشرق الأدنى.

وفيما يتعلق بدعوة القنصل الأمريكي لحضور جلسة المركزي المقررة يومي الـ14 والـ15 من الشهر الحالي، أكد أبو يوسف أن " القيادة الفلسطينية، لديها قرار وطني بعدم، عقد لقاء مع الإدارة الأمريكية، دون أن ينفي أو يؤكد حضور القنصل في ذات الوقت".

وقد كشف مسؤولون فلسطينيون أن السلطة الفلسطينية لم تقطع اتصالاتها مع واشنطن، وأنها وجهت دعوة إلى القنصل الأميركي في القدس لحضور الجلسة الافتتاحية للمجلس المركزي المقررة غداً (الأحد) في رام الله، حسب صحيفة " الحياة" اللندنية.

وفيما يتعلق بطبيعة التوصيات التي سترفعها اللجنة التنفيذية إلى المركزي أكد أبو يوسف، أن " هناك مجموعة من التوصيات التي سترفعها اللجنة السياسية للجنة التنفيذية، للمجلس المركزي من أجل اعتمادها وتقديمها كخطوة هامة على صعيد القرارات التي سيتخذها المركزي".

وشدد على أن التوصيات تتعلق بمواجهة الولايات المتحدة وقراراها حول مدينة القدس، وكذلك إعلانها الحرب بعد ذلك على السلطة الوطنية، بتهديدها بقطع وإغلاق مكتب منظمة التحرير عن شعبنا حال لم يتم الرضوخ لإرادتها واستئناف المفاوضات، بالإضافة لمحاولة قطع المساعدات عن الأونروا، من أجل شطب حق العودة.

ودعا رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، إلى ضرورة اتخاذ قرارات ترتقي لمستوى التحديات التي تواجه القضية، باتجاه التخلص من كل الاتفاقات السياسية والاقتصادية مع الاحتلال وبخاصة اتفاقية أوسلو، وكذلك سحب الاعتراف بدولة الاحتلال التي لا تعترف بإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، بالإضافة للتأكيد على عدم وجود أي دور للولايات المتحدة بأي عملية سياسية، والبحث الجدي والفوري من خلال أصدقائنا في العالم عن مؤتمر دولي، برعاية الأمم المتحدة لتطبيق القرارات ذات الصلة المتعلقة بالقضية الفلسطينية.



مواضيع ذات صلة