المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.3759
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9786
الصفحة الرئيسية » صحافة إسرائيلية
2018-01-13 21:11:01

"أيباك" ترحب بقرار ترامب بشأن الاتفاق النووي الإيراني

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

رحبت لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية "أيباك" ومقرها الولايات المتحدة، اليوم السبت، بموقف الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وقالت "إيباك"، جماعة الضغط المؤيدة لإسرائيل في واشنطن، في بيان نشرته عبر تويتر، إنها "تقدّر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض عقوبات إضافية على بعض الأفراد والكيانات الإيرانية الداعمة لأنشطة إيران غير المشروعة وانتهاكات حقوق الإنسان".

وأضاف البيان، أنّ اللجنة "تقدر كذلك جهود إدارة ترامب لمعالجة عيوب الاتفاق"، داعيا حلفاء الولايات المتحدة إلى المساعدة في تعديل الاتفاق. حسب وكالة "الأناضول" التركية

وفي السياق، طالبت "أيباك" بـ "تكثيف الضغط على النظام الإيراني لإنهاء أنشطته العدائية الإقليمية وبرنامج الأسلحة الباليستية، علاوة على ممارساته القمعية ضد المواطنين الإيرانيين".

ومضت بالقول "نواصل حث الإدارة (الأمريكية) والكونغرس على العمل معا لتطبيق استراتيجية شاملة للتصدي لسلوك إيران الخبيث وضمان عدم امتلاكها أسلحة نووية".

وأمس الجمعة، أبقى الرئيس الأمريكي على التزام بلاده بالاتفاق النووي الإيراني، الذي يتم بموجبه تعليق العقوبات ضد طهران. لكنه منح الحلفاء الأوروبيين 120 يوما فقط للموافقة على تعديل بنود الاتفاق.

وقال ترامب إنها "المرة الأخيرة التي تمدد فيها إدارته تعليق العقوبات ضد طهران وإبقاء التزامها بالاتفاق"، شرط تعديل بنود الاتفاق بحلول الربيع المقبل.

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات جديدة ضد 14 فردا وكيانا الجمعة بدعوى "انتهاك حقوق الإنسان"، على رأسهم رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني.

وفي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، هدد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق "في حال فشل الكونغرس الأمريكي وحلفاء واشنطن في معالجة عيوبه"، متوعداً بفرض "عقوبات قاسية" على طهران.

ورفض آنذاك، الإقرار بأن إيران التزمت بالاتفاق، وقال إنه سيحيل الأمر إلى الكونغرس.

ووافقت طهران بموجب الاتفاق المبرم مع مجموعة "5+1" (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن: الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، وروسيا، والصين، إضافة إلى ألمانيا) في 2015، على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسببه.



مواضيع ذات صلة