المدينة اليومالحالة
القدس12
رام الله12
نابلس13
جنين15
الخليل12
غزة17
رفح18
العملة السعر
دولار امريكي3.5935
دينار اردني5.0684
يورو4.3759
جنيه مصري0.203
ريال سعودي0.9583
درهم اماراتي0.9786
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-14 14:30:09
القرارات لن تكون ملزمة..

دلياني: المركزي بصيغته الحالية نسخة أخرى لمؤتمر فتح السابع

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أكد عضو المجلس الثوري عن حركة فتح من مدينة القدس ديمتري دلياني، أن المجلس المركزي الفلسطيني المنعقد اليوم وغداً في مدينة رام الله، انتقائي، بإدارته الحالية، لأن من لا يوالي سياسة الرئيس محمود عباس لن يحضر، رغم شرعية حضوره.

وقال دلياني في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، إن "غياب حركة حماس والجهاد الإسلامي، وكذلك النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان، وأعضاء المجلس المركزي المقربين منه، فضلاً عن تعذر حضور كل من لا تسمح إسرائيل بمجيئه للأراضي الفلسطينية، يجعل الصيغة الحالية للمركزي " نسخة أًخرى من ما سمي بالمؤتمر السابع لحركة فتح". على حد وقوله

وشدد على أن جميع المؤشرات تدل على أن أي قرارات سيتخذها المركزي، لن تكون ملزمة، لأن هناك سوابق في دورته الـ27 من العام 2015، لم تنفذها الأجهزة التنفيذية، وبخاصة القرارات المتعلقة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.

ونوه إلى أنه حتى قرار وقف الاتصالات مع الإدارة الأمريكية لم ينُفذ عقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بشأن القدس، بدليل تواجد خبراء أمريكان بالضفة الغربية، ويتعاملون مع كافة أذرع السلطة الوطنية الفلسطينية، بما فيها الأجهزة الأمنية.

وفيما يتعلق بالقرارات التي ينبغي أن يتخذها المركزي لنصرة مدينة القدس، أكد دلياني، إن "الطريق إلى مدينة القدس واضح منذ سنوات احتلالها، وليست بحاجة إلى جلسة للمركزي، كي يحددها".

وأضاف أن مدينة القدس وقطاع غزة، شركاء في المأساة الداخلية، بالإضافة لظلم الاحتلال، وبخاصة أنهم كالأيتام يُدافعون عن الأمة العربية والإسلامية جمعاء.

وشدد على أن القيادة لن تتخذ أي خطوات عملية لإبطال قرار ترمب، رغم مرور ما يقارب من الأربعين يوماً عليه، مستدركاً أن الوزن السياسي يقاس بالخطوات العملية وليس الخطابات، ونحن وزننا السياسي "صفر".

ويذكر أن المجلس المركزي، هيئة منبثقة عن المجلس الوطني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعقد المجلس دورته الأخيرة في الـ27 في مدينة رام الله عام 2015.



مواضيع ذات صلة