المدينة اليومالحالة
القدس26
رام الله26
نابلس26
جنين30
الخليل26
غزة29
رفح28
العملة السعر
دولار امريكي3.6559
دينار اردني5.1564
يورو4.1802
جنيه مصري0.2044
ريال سعودي0.9749
درهم اماراتي0.9955
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2018-01-16 12:16:15
السياسة التي نفهمها هي المواجهة..

المدلل: البيان الختامي نسخة عن خطاب الرئيس ونرفض المفاوضات

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل: "إن البيان الختامي للمجلس المركزي لم يخرج عند دائرة خطاب الرئيس "محمود عباس"، ولم يخرج عن دائرة المفاوضات في إطار البدائل، ولم يخرج عن عدم وضع آليات أو أدوات جدية لمواجهة القرار الأمريكي."

وتابع في تصريح لـ "وكالة قدس نت للأنباء"، "نحن في حركة الجهاد الإسلامي نرفض العودة للمفاوضات من جديد والبحث عن بدائل في دائرة التسوية مع العدو الصهيوني، لأنها سترهق الشعب الفلسطيني أكثر".

وأضاف "أنه كان من المفروض أن يتخلل البيان الختامي خطوات جدية أكثر، موضّحًا أنه كان بدل التعليق كان من المفترض أن يكون هناك وقف للمفاوضات مع العدو الصهيوني وسحب الاعتراف بإسرائيل، وهذا مطلب الكل الوطني لأن تعليق الاعتراف كلمة تحتاج إلى تفسيرات كثيرة جدًا".

وحول تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال خطابه أمام اجتماع مجلس منظمة التحرير، والتي قال فيها إنه لا يلوم حركة الجهاد الإسلامي على عدم المشاركة في اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية كونها حركة لا تنشغل بالسياسة، قال المدلل: "نرفض في حركة الجهاد الإسلامي هذه التصريحات جملة وتفصيلًا."

وتابع "إذا كانت السياسة التي يريدها الرئيس محمود عباس هي الاعتراف بإسرائيل وإعادة إنتاج الفشل التفاوضي من جديد، وأن نضل في دائرة التسوية مع العدو الصهيوني وهو بالمقايل لم يبقِ لنا شيء، وتعني أن نخضع لإملاءات الشرعية الدولية ومحاربة الإرهاب والتي تعني دائمًا محاربة المقاومة الفلسطينية، فلا نريدها".

وأردف "لا نريد السياسة التي تعني الاعتراف بإسرائيل وأن نفاوض إسرائيل على حقنا نحن، وأن نعود إلى الهيمنة الأمريكية او الأوروبية أو أي من الأطراف على إرادتنا الفلسطينية".

ولفت المدلل إلى أن السياسة التي تفهمها حركة الجهاد الإسلامي هي سياسة المواجهة، مضيفًا "نحن عملنا بالسياسة وكانت المخرجات السياسية لحركة الجهاد الإسلامي مخرجات واقعية جدًا".

وشدّد على أنه بعد 25 سنة من المفاوضات العبثية وبعد دراسة مستفيضة مع الكل الوطني، يجب سحب الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني ووقف المفاوضات مع إسرائيل وإعادة إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية على الأسس التي قامت عليها، وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني.

وتابع المدلل أنه "على الرئيس أن يفهم أن ما أوصلته إليه السياسة، أنه أصبح رئيس سلطة بلا سلطة".

يذكر أن المجلس المركزي الفلسطيني كلف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان.

وقرر المركزي في بيانه الختامي الصادر عن دورته الـ28 (دورة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين) الذي تلاه رئيس المجلس الوطني، رئيس المجلس المركزي سليم الزعنون، مساء الاثنين، أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو، والقاهرة، وواشنطن، بما انطوت عليه من التزامات لم تعد قائمة.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورجمعةثوارمنأجلالقدسوالأقصىعلىحدودقطاعغزة
صورمنعاداالصلواتداخلالقصىللمرةالثانيةخلالشهر
صورصيادفلسطينييصنعقاربمن700زجاجةفارغةلتأمينلقمةعيشه
صورمسيرةكسرالحصارشمالقطاعغزة

الأكثر قراءة