المدينة اليومالحالة
القدس30
رام الله30
نابلس30
جنين32
الخليل29
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.5623
دينار اردني5.0244
يورو4.154
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.9499
درهم اماراتي0.97
الصفحة الرئيسية » القدس
2018-01-17 12:07:25
ردود فعل تندرج تحت خطة واسعة..

خاطر: نقل الاحتلال احياء بالقدس رد عملي بعد قرارات المركزي

القدس المحتلة - وكالة قدس نت للأنباء

قال رئيس مركز القدس الدولي حسن خاطر: "إن خطوة فحص جيش الاحتلال الإسرائيلي، إمكانية نقل أحياء فلسطينية في مدينة القدس لسيادته ومسؤولياته الأمنية، مرتبطة بقرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الأخير باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ما يعني أنها ليست ردود أفعال عشوائية ولكنها تندرج تحت خطة واسعة يقوم الاحتلال بتنفيذها بشكل جزئي هنا وهناك."

وتابع خاطر في تصريح لـ"وكالة قدس نت للأنباء"، "هدف هذه الخطوة وغيرها هو بسط  النفوذ والسيطرة على المدينة المقدسة ومحيطها بل وحتى على الضفة الغربية بشكل عام، حيث تسعى سلطات الاحتلال إلى التهويد الكامل لمدينة القدس بكل ما تعنيه الكلمة من معنى".

وأكد على أن هذه الخطوة تأتي بعيد انعقاد المجلس المركزي، في رد من الاحتلال على قرارات المركزي، من خلال خطوات عملية على الأرض بحق مدينة القدس باعتبارها دائرة الهدف، عبر فرض سياسة الأمر الواقع.

وحول خطوة الاحتلال بنقل المسؤولية الأمنية للقوات العسكرية لجميع المناطق الفلسطينية الواقعة خارج الجدار الفاصل في القدس، بما في ذلك مخيم شعفاط للاجئين وكفر عقب، قال خاطر: "إنه وعلى الرغم من أن هذين الحيين يقعان داخل حدود بلدية الاحتلال بالقدس، فقد تم عزلهما جسدياً وجغرافياً منذ إنشاء الجدار."

وتابع "هذه المناطق يضع الاحتلال حولها دائرة، ويريد تصفيتها بطريقته فلا يريدها تابعة لبلدية القدس من الناحية الإدارية والأمنية، ولكن يريدها أن تكون تحت مسئوليته الأمنية هو، وابعادها تمامًا خارج تبعية بلدية القدس".

ولفت إلى أن "هذه الأحياء تقع في خاصرة القدس، الأمر الذي يجعل الاحتلال يعتبر أي إهمال لها سيكون سببًا في تفاقم الأوضاع الأمنية في القدس، وبالتالي هو يريد أن يبقيها من الناحية الأمنية تحت سيطرته"، متوقعًا في ذات السياق أن يكون هناك تسلط أمني أكثر عليها مما هو عليه الحال اليوم .

وأشار إلى أنه بمفهوم الاحتلال فهذه المناطق هي  بؤر ومراكز خطيرة، مردفًا أن "الاحتلال حاول جاهدًا على مدار السنوات الفائتة أن يجعلها بؤرًا للمخدرات ولانحراف للشباب وما شابه، ولكن هذه المخططات كلها فشلت وانقلبت عليه".

وأوضح أن هذه الخطوات تأتي في إطار إعادة ترتيب وضع القدس من الناحية الجغرافية والديموغرافية أيضًا، بما يضمن أطماع الاحتلال ومخططاته وضم المستوطنات الموجودة في المنطقة الجنويية .

يُذكر أنه من المقرر، أن يفحص جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال الأيام المقبلة إمكانية نقل أحياء فلسطينية في مدينة القدس لسيادته ومسؤولياته الأمنية، حيث يدور الحديث عن الأحياء المقدسية التي عزلها جدار الفصل العنصري عن المدينة المحتلة.

ووفق ما أوردت صحيفة (هآرتس) العبرية، فإن جيش الاحتلال يدرس إمكانية نقل المسؤولية الأمنية للقوات العسكرية لجميع المناطق الفلسطينية الواقعة خارج الجدار الفاصل في القدس، بما في ذلك مخيم شعفاط للاجئين وكفر عقب.



مواضيع ذات صلة