المدينة اليومالحالة
القدس30
رام الله30
نابلس30
جنين32
الخليل29
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.5623
دينار اردني5.0244
يورو4.154
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.9499
درهم اماراتي0.97
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2018-01-18 21:14:00

أبو عيطة: خفض دعم وكالة الغوث يؤثر على الأمن والسلم الدوليين

غزة - وكالة قدس نت للأنباء

حذر نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة حركة "فتح"، فايز أبو عيطة، مساء الخميس، من أن قرار واشنطن بتقليص مساعداتها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، "يؤثر على الأمن والسلم الدوليين".

جاء ذلك خلال لقائه في غزة، "غيرنوت سَوَر"، ممثل المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام بالشرق الأوسط، لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية، حسب بيان صادر عن مكتب أبو عيطة.

وبحث الجانبان آخر التطورات والاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية لحماية القدس من المخاطر المحدقة بها عقب القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأطلع أبو عيطة، المسؤول الدولي، على نتائج اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني والخطوات السياسية الفلسطينية في المرحلة المقبلة.

وقال إن قرار واشنطن بتقليص مساعداتها المالية لوكالة "أونروا"، سيكون "له تأثيره على الأمن والسلم الدوليين".

ودعا أبو عيطة، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى "التدخل العاجل ووقف تنفيذ القرار الأمريكي بشأن تقليص المساعدات".

من جانبه، أعرب المسؤول الأممي، "عن رفض المجتمع الدولي للقرار الأمريكي".

والثلاثاء الماضي، أعلنت الخارجية الأمريكية، أن واشنطن أرسلت 60 مليون دولار إلى وكالة "أونروا"، لتتمكن من الاستمرار في عملها، لكنها جمّدت مبلغ 65 مليون دولار إضافية.

وتقدم "أونروا"، خدماتها لنحو 5.9 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وغزة، والأردن ولبنان وسوريا.

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، بينهم حوالي 5.3 ملايين لاجئ مسجلون لدى الوكالة الأممية.

وجاء القرار الأمريكي في ظل حالة غضب فلسطيني من سياسة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لاسيما منذ إعلانه، في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة باحتلال المدينة الفلسطينية منذ 1967.

والإثنين الماضي، كلف المجلس المركزي الفلسطيني، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل، إلى حين اعترافها بدولة فلسطين، وإلغاء ضم القدس الشرقية، التي يتمسك بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المأمولة، إضافة إلى وقف الاستيطان.

 




مواضيع ذات صلة